islamaumaroc

صهيون والمشردون العرب

  دعوة الحق

25 العدد

شركاء الذئاب كيف غويتم                                  فنصرتم صهيون وهي الوباء
بعتم العرب بالأخرسين قدرا                                فلقد سئتم نفوسا وساءوا
كل بيت من شركم فيه «صخر»                           كل أنثى من غدركم «خنساء»
للبغايا في الأرجوان اختيال                                والعذارى نصيبهن العراء
يتهاون والعيون حيارى                                    والأسارير تربة صفراء 
قد بعثتم في العرب جذوة حقد                              تكتبها الأصباح والأمساء
بفم الشيخ لعنة حين يمضي                                ومع الطفل تولد البغضاء
أن عينا ترى السياسة مكرا                                ونفاقا لمقلة رمداء
بدعة الجور أن يفوز دخيل                                ومن البيت يطرد الأبناء
أدعياء فحقهم حق ذئب                                    هيجته النيوب والأمعاء
فأصح الأنساب فيهم شيوع                                وقصارى نعوتهم أردياء
أفحتم على فلسطين أن يشقـ                              ـى بنوها وينعم الهجناء ؟
خالد بن الوليد إرثك نهب                                 ورثته الرعاع واللقطاء
فكان «اليرموك» لم تبل فيه                               ضمر يعربية جرداء 
يوم ربعت من صهلة الخيل«بيـ»                         ـزنطا» وبادت كتائب خرساء 
يوم للصيد من حواليك زار                               وعلى حومة المنون ارتماء
و«ضرار» يأتي أدراعا كـ                              ـأن الدرع ستر لعزمه وغشاء(1)
هيبة يصدع الذوابل رعبا                                 فلها عنه نبوة وانكفاء
يعربيون يشمخون إذا ما السيـ                          ـف أبلى وطارت الأشلاء
يتعاون للكفاح نشاوى                                    مثلما تنشد الطلا الندماء
في فلسطين للعروبة صك                                دونته سيوفها الغراء
تل «حطين» عن خلال صلاح الديـ                     ـن حدث ولتسمع الشرفاء
فحديث العلى ندي على الأسمـ                          الوجه يبدو
صدره الرحب للعداة للأحباب أن                        (دير ياسين) يا ديار اليتامى 
يسأل العابر الغريب، عن الأسـ                         حيث بالقتل والغنيمة أغـ
هل درى الغرب أن في سرحـ                         حيث تستهدف الرماح الحبالى
سيفهم ما استبد بالخلق يوما                             وعلى التخت يحرق الشيب أحيـ
وصراع الأهواء حرب، يشيل النكـ                     يهتك الستر عن بياض الغواني
أن يقال الدهاء تشريد شعب                             رب خود جزت غدائرها الشقـ
لا يبالون والمكاسب تترى                               كل طرف عن الشقاء كفيف 
أذياد عن اللئام ودفع                                   ـاع، والذكر حافز وعزاء
أيصان النبات من فأس حطاب وتـ                    ضاق بالعداة الفضاء  
أمد المكر ليلة وضحاها أن قبح الذميمة                ـرى، فيلقاه منهم وزرء
ـة العز دوارا يفوته الكبراء                           صارخا عندما يزول الطلاء
فلهم من نفوسهم رقباء                                 حينما حقر السيوف ارتواء
ـس فيها، وترجح الأقوياء                             ـراء وبالعرض والنهي أزراء
في المفازات فهو قول هباء                            فعلى الرمح للجنين ارتقاء 
في المروءات أحسنوا أم أساءوا                       ـاء، وفي المهد يذبح الرضعاء
وعلى الحق والسلام افتراء ؟                          وعلى الطهر تدل الفحشاء
ـرى الأبناء والآباء                                   ـراء فالرأس هامة صلعاء
فإذا أدبرت يبين الخفاء                               كل أذن عن الشجا صماء

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here