islamaumaroc

من غيرك المرجو للمحراب.

  دعوة الحق

العددان 194 و195

            سفر البطولة يا رفيق شبابــــــي              يا نغمة رقصت على أهدابـــــي
            إني لا لألمح في سطورك قـــــادة           خلدت ملامحهم على الأحقــــاب
            فشدا بها الدهر الطروب معنقـــــا            نغمات قيثار و لحن ربــــــاب
            سير الرجال على حروفك تزدهـــي         يقفو مسالكها ألوا الألـــــــباب
            قد توجو هامات مغريتا سنـــــى             أبدا يموج بعاطر الأنســــــاب
                                               *   *   * 
            إدريس بالإيمان أشرق فتحـــــه              و غزا القلوب بسنة و كتـــــاب
            كهلا اطل على الديار مدثـــــرا              بالنور تحدوه سمات شبـــــاب
            فأقام صرح العرش قدسي الهـــدى          بالخلق لا بأسنة و حــــــراب
            ليظل عرشنا فيه سر المصطفـــى            يرقى به الأسباط فوق سحــــاب
            و يدوم طول الدهر علوي المنـــى           شهما يضيء على جبين شهـــاب
            الصولة السمحاء ملء أهابـــــه              و الصولجان به عزيز جنــــاب
            و طريقه بالنيرات مضيئــــــة               أنى خطأ يخطو حليف صـــواب
                                             *   *   *
            آل الرسول عهدكم الق الضحـــى            و مسيرة خضرا على الأحقـــاب
            عانقتمو الأخلاق في عليائـــــها              و فتحتمو للعدل ارحم بـــــاب
 

            و نشرتمو الإسلام موفور السنــــا            فأثار فوق صوامع و قبـــــاب
            فامتد يقتحم الظلام مسربــــــلا                بعزائم و بحكمة و لبــــــاب
            و بنيتموا للمسلمين حضــــــارة               تبدو معالمها بكل تـــــــراب
            يا آل طه يا ضياء حياتنـــــــا                  يا أكرم الأنساب و الاحســــاب
            أنا بعطركمو نفوح كرامـــــــة                و تألقا في حيئة و ذهــــــاب
            نختال في الدنيا بعترة احمــــــد               و بهم نفوز بجنة و ثــــــواب
            من غير جدكمو شفيع جموعنــــا             من غيره في محشر و حســــاب
                                               *   *   *
            إنا بكم عدنا إلى شطئاننـــــــا                  ساداتها فاعتز امن عــــــباب
            و بكم تذقنا كل أعداء الحمـــــى               مرا بقدرة قاهر غـــــــلاب
            ما أريد طرف الشعب عن حق لـــه           حتى استرد الحق رغم صعـــاب
            قد ظل يهتف بالرمال و ما انثنـــى            عن بذل أرواح و شحذ حـــراب
            فإذا الرمال الهاجعات على الظـمــأ           تختال في خصيب و خضر روابـي
            هذي العيون و قد رعاها مكلنــــا             أضحت خمائل بعد طول يبـــاب
            ضج الحسود و قد رأى عرصاتهــا           تزهو فعاش و مات خلف ســراب
            يلهو بشرذمة أضاعت رشدهــــا              فكأنها بهم على أعشـــــــاب
            تنساق مع نزواته مدفوعــــــة                 بخيال معتوه و حلم مصـــــاب
            و تعود مثخنة الجراح لحسبهــــا              فيذيقها الجلاد مر عقـــــــاب
                                               *   *   *
           بطل المسيرة يا حفيد المصطفـــى             يا ملهم الأبطال قهر صعـــــاب
           أدرك-رعاك الله- مسرى المصطفـى          في القدس من جور و اسر مرابــي
           المسجد الأقصى يئن و يشتكــــي              و بنوه أشتات أمام ذئـــــــاب
           محرابه بيد العدو مـــــــؤرق                   من غيرك المرجو للمحـــــراب
           فيك الجلالة و المهابة و النهــــى              و العبقرية فوق كل حســــــاب
           من يسال التاريخ عن ند لكـــــم                 في العبقرية عاش دون جــــواب
           آنا بكم نختال ما بين الـــــورى،                و نعيذكم-حبا- بألف حجـــــاب
           ونفاخر الأزمان بالحسن الــــذي               ركب المعالي في اعز ركـــــاب

           من حرر الترب الحبيب بعقلــــه              و السيف في يمناه ليس بنابـــــي
           بكاتب ب العالمين مرتـــــــل                  في زحف شعب ماجد وثـــــاب
           الله اكبر قد دوت صيحاتهــــــا                 لترد مغتصب على أعقــــــاب
           و ترد كيد الحاسدين لنحرهـــــم               و تذل كل مخاتل كـــــــذاب
                                             *   *   *
           آنا في ظلال العرش طير صـــادح            و محبتي زادي و صفو شرابـــــي
           أرنو إلى لوحات حسن مشــــرق             في المغرب المختال بين هضــــاب
           فرشت عليه يد الجمال رداءهــــا             و كساه هذا العرش خضر ثيــــاب
           قد طفت في دنياي من فجر الصبــا           و ظللت ابحث عن هدى لشبابــــي
           حتى استقر بي الطواف بمغربـــي            فأنخت في دنيا الكمال ركابـــــي
           و ليست بينكمو في مغناه برد هدايتـي         و وجدت في أقداسه محرابـــــي
           و عشقت عاهله العظيم مصليــــا             يعنو لقدرة خالق تــــــــواب
           و جموع خير المسلمين تحفـــــه             أسراب إيمان ورا أســـــــراب
           أمعزز الإسلام في جنباتنــــــا                و معيد منحرف لأفق صـــــواب
           بالهدى نورت الدروب لتائـــــه               فارتد يسدي النصح لمرتــــــاب
           البرلمان بكم تواكبه الـــــرؤى                فيهون ما استعصى على النــــواب
           يتجادلون و للبناء جدالهــــــم                 و لعز عرش ماجد و تــــــراب
           حتى إذا احتدم النقاش وجدتــــه             صفو المحبة في قلوب صحـــــاب
           لا تسألوني اليوم عن قيثارتــــي             قيثارتي حبست لخير جنــــــاب
           للعاهل الحسن لعظيم و شعبــــه             لأبي المكارم سيد الإطـــــــناب
           تشدو فوزا وراء قصائــــــدي               فوزي الوفاء لأشرف الأنســـــاب

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here