islamaumaroc

تحية وفاء.

  دعوة الحق

العددان 194 و195

    مباهج عيدك الغالي متــــــوع               و عهدك يا مثنى لنا ربيـــــــع
    يعانق سحره آذار شوقـــــــا                و آذار به أبدا و لـــــــــوع
    و لم يك، يا مثنى – ذاك عهــــدا           و لكن روح ريحان يضــــــوع
    به حفلت دنانا مهي لحـــــــن               تردده الروابي و الربـــــــوع
    و تنشده المحافل و النـــــوادي             فتبتهج الحنايا و الضلـــــــوع

    و ما اختار القضا آذار ذكـــــرى          له عفوا، و قد جل الصنــــــيع
    و لكن شاء ربك – يا مثنــــــى-           لعهدك أن يواكبه الربـــــــيع
    فتبسم الازاهر و الأقاحـــــــي             و تخضل الجداول و الجـــــذوع
    و ترتجز البلابل في انتشــــــاء           اغاريدا يروقها البديــــــــع

    مواكب من بهاء الحسن هـــــلت          بعهدك، فالحياة به ربيـــــــع
    و عهدك – بما مثنى- رعد عيـــش       به الدنيا ربت و زها المريــــع(1)
    نزلنا ساحة فنزلنا ربــــــــعا              لكل المكرمات له نـــــــزوع
    و ساح الاكرمين بني علــــــي            فخار تالد و سنى رفيــــــــع
    بها الأمجاد ترتجز المثانـــــي و          عرف الفل و التقوى يضـــــوع

    و تختال المعالي في رباهـــــــا            و ترهو من عوارفها الربــــوع
    فان نشكر أياديهم و نفخــــــــر            بعزتهم، فعزتهـــــــم دروع
    و أن ننشد ملاحم ما أشـــــادوا            فان الشعر بالحسنى ولـــــوع

    مثنى، سأحكم أبدا ريــــــاض              به الأمجاد ادواح و شــــوع(2)
    لقد لذنا بها تزحى ولانـــــــا               محامد، كل ما تاها صنــــــيع
    تر لنا هاظما فانتجعنــــــــا                 معاني ثرها عذب نقيـــــــع
    و آوتنا ربى كانت قــــــرارا               و كان الأمن فيها و النجـــــوع
    و من يقصد جماكم يلف رفــــدا           و نعمى ظلها خضل رفــــــيع
    و تحلولي الحياة بمقلتـــــــه               فلا شجن يكابد، لا دمــــــوع
    و لكن الهناءة في رخـــــــاء               تملاه و يسحره الولـــــــوع
   و تغمره السعادة و الأمانـــــي             يروق راحها الجدب الوسيـــــع
    و آطام الاكارم من مــــــعد                لكل الوافدين حمى منيـــــــع

    بك الآمال – يا حسن – نشـــاوى         و أنت لخيرها " الداعي السميـــع"
    و دنياها بك ازدهرت، و طابـــت         مباهجها، فمرتعها بديـــــــع
    لقد أوسعتها غدنا و نــــــورا              فليل اليائسين بها شــــــموع
    و زغردت المزاهر و الصبايـــا          بما أسديت، فالنعمى ضــــروع
    تميس لدانة و تتيه زهــــــرا               فتسبيها المروءة و الخشـــــوع
    إذا الأوطان نادت: و احماتـــي ؟         هرعت، و عومك الماضي سريــع
    تلبي دونما كلل نداهــــــــا                 و ردك: نحن في الحلى نريــــع
    تراود مخلصا دنيا المعالـــــي             و في صدق مطامخها تطـــــيع
    كأنك و المعالي في رهـــــان              فيا بشراك أنت بها ضليــــــع
    لقد آثرتها تجرا و غنمــــــا                و أنت بريعها جذل قــــــنوع
    و ما للهاك عنها دل ريــتـــم               و لا أوهام و فرا أو دلــــــوع

    و لكن واجب الديان أســـــمى             و أنت لأيه تال سمــــــــيع
    و أنت بحب أمجاد المعالـــــي             معنى النفس مضناها خلــــــيع

    و ناديت – اياة – و قد أغــــذوا           إلى الصحراء – أمركم جمـــيع
    و ما الصحراء فوسفاطا و لكـــن          هي الأبطال و الحصن المنـــيع
    عهودا قد قطعناهـــــــا و إلا               فلا عهد نحاس، و لا رجـــوع
    و لكنا سنمضي دون ميــــــن              إلى الصحراء، و لتدم الصــلوع
    و كانت صرخـة دوى صدهـــا            و آمنت السما. و هذا الجـــموع
    (: لك العتبى بلادي، لا تراعـــي          و حقك لا يداس و لا يضـــيع)
    (ستحضنه الاضالع والحنايـــــا            و تحميه المدافع و الــــدروع)
    (اياة لم تنل منا الرزايـــــــا                و لكنا لها الشجن المريـــــع)
    (نلبي صرخة الصحراء، و تفــدي        تراقينا حماها، و الضــــلوع)
    ( وتحمي كل شبر من ثراهــــا            ذمانا و الدم الزكي النجـــيع(3)
    و ناديت: المسيرة فاشرأبـــــت            لها الرواح نثوى لا تـــــروع
    و هب الشعب اجمع في اندفـــاع          يبارك خطوة القصد الرفــــيع
    و قال الله: سيروا إن آيـــتــي              ستحفظكم، و إني السمـــــيع

    و أنت من الالى صدقوا و وفـــوا          و ربك للاحاسن لا يضـــــيع
    تجشمت المفاوز غيــــر و أن و            عانقت المخاطر، لا جـــــزوع
    و ناجيت الصحاري ملتقانـــــا              دمانا و النفوس لها الـــــدروع
    و آليت المسيرة سوف تبقـــــى             منارا، فاقتدى الشعب المطـــــيع
    و من يعشـق ذرى الأمجاد مرقــى         يهن في سعيه الموت المريـــــع

    صنيعك يا مثنى ليس يحصــــى             و ما شعري لذلك يستطيــــــع

    و لكني أراود في عـــــــناء                  مشارف صرحه و هي المــــنوع
    و أنت، و كل ما تأتيه خـــــير               أنعام و أفضال رفيـــــــــع

    صنيعك – يا مثنى – باركتــــه              لك الأملاك و القدر الصنـــــيع
    و من يكن الإله له و ليــــــا                  فألطاف الإله لـــــــه دروع

(1) مكان مريع خصيب
(2) شجر البان و احدتها شوعة.
(3) الدماء = بقية الروح.

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here