islamaumaroc

مسيرة قرآنية..

  دعوة الحق

201 العدد

** إذا كان اليمان يصنع إرادة التحدي والاستمرار في الدفاع عن النفس والقيم والمقدسات، فإن تصاعد المؤامرات ضد السيادة والكرامة، يخل ديناميكية الصمود، ويكسب الشعوب قوة المواجهة وإصرارا على التمسك بالحق.
وبقدر ما تفجرت طاقات شعبنا المؤمن استجابة لنداء قائد المسيرة، ومبدعها، جلالة الملك الحسن الثاني، تتواصل اليوم معركة الثبات ومقاومة العدوان، انتصارا للمشروعية، وصيانة للسلام، ودودا عن حقنا في الوجود والريادة والزعامة، باعتبارنا جبهة إسلامية قيض لها منذ القدم أن تخوض المعارك تلو المعارك، دفاعا عن الإسلام، وإعلاء لكلمة الله.
وما نقموا منا إلا لتشبتنا بالإسلام عقيدة وهوية وسبيلا إلى التحرير والبناء.
• لقد كانت المسيرة الخضراء، بمقياس الإيمان، وبتحليل اليقين، تأكيدا قاطعا لا رجعة فيه لارتباط شعبنا وقيادتنا بالإسلام، مما أفزع خصوم وحدتنا الترابية، وأعداء الإنسان في كل مكان، فتوالت الغارات، وتكاثرت جهات المكر والعداء والتآمر، وتعددت جبهات المواجهة، مع الاتفاق في الهدف والوجهة والقصد، وهو النيل من إسلام المغرب وإيمان المغاربة، بالتمكين للإلحاد الماركسي والليبرالي، وفتح المجال واسعا أمام العمالة والخيانة والردة.
** بيد أن وعي لقيادة، ويقظة الشعب، كفيلان بإحباط كل عدوان، وإفساد خطة الاستعمار وتلامذته في منطقتنا العربية الإسلامية الافريقية.
إن الذكرى الرابعة للمسيرة الخضراء المظفرة تملأنا اعتزازا وثقة ويقينا وأملا، فهي تحل في طرف تصاعد فيه المد الشعبي وراء قائد البلاد تعزيزا للجهاد المقدس، ودعما لمعركة الوحدة والتحرير، وترسيخا لأسس التضامن والتكافل والتعايش تحت مظلة العرش العلوي المجيد.
• لقد أثبت شعبنا هويته الإسلامية كأقوى ما يكون الإثبات في اليوم لسادس من نوفمبر سنة 1975. ولن يعرفنا التاريخ إلا بهذه الهوية التي تدمغ كل باطل، وتبطل كل زعم، وتهزم كل عدوان..
وانها لمسيرة قرآنية دائمة ...

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here