islamaumaroc

سد المخازن (شعر).

  دعوة الحق

201 العدد

الشعب زغرد يوم فاض الــوادي                         بالخصب والبركات والاسعــاد
ضاقت جوانحه عن الســر الذي                          أخفى روائعه مدى الأمــــاد
حتى تفجر في الجداول رحمــة                           موصولة النفحات والأمـــداد
واستقبلته الأرض واهــتزت له                          وتبرجت في موشي الأبـــراد
نسيت به مامر من أعمـــارها                            فكأنها في ساعة الميـــــلاد
هذي السهول الجرد سوف يحيلها                         خضر الحقول نديه الأعـــواد
كانت موانا تنعق الغربان فــي                             أرجائها فكأنها من عـــــاد
ستردد الأطيار في عرضاتــها                             لحنا طروبا رائع الأنشــــاد
سيدب كالتيار في شريانهـــا                              وبعدها للخلق والإيجــــــاد
لاشيء أثمن في الحياة كقطـرة                              من مائها تشفى صدى الأكبــاد !
إخواننا ذاقوا منا ألم الطــوى                               والبؤس وانصهروا من الاجهــاد
والماء حول خيامهم في رحلة                                عشواء تحرمهم من الإيــــراد
والياس يعتصر القلوب فتشتهي                               لو أنها انفصلت عن الأجســـاد
بالأمس فاخرت الجبال بطاحها                                وسهولها الجرداء حول الــوادي
واليوم ترقب ما يفيض على الثرى                            فتود لو زحفت إلى الــــوراد !
وغدت سهولا لا يتوج هامـــها                            ثلج يقيم بها إلى ميـــــــعاد
حب الرواسي أن ترجع في المسا                    أصدا نادي في الجداول شادي
الفرحة الخضراء تغمر أوجها                        بالأمس كانت في خمار حداد
خرجت صبايا الحي في زغرودة                     عذراء ترقص في الربى والنادي
يملأن بالماء الجرار فتمتلي                           ببشائر الأعراس والأعياد
وتحامل الشيخ المكب على العصا                             ليرى الحياة تمس كل جماد !
لم يجر ماء في الحقول وإنما                                  ينساب فيه من دم الأجداد
قد فجرته يد الطبيعة كوثرا                                    يهب الحياة لصائعي الأمجاد !
هو من دم الشهداء إلا أنه                                      دين يثقل كاهل الأحفــاد
سيظل معلمة وذكرى أمة                                      دحرت جحافلها قوى الأوغاد
آمنت بالعلم الذي انكشفت به                                   ظلم الحياة وكان نعم الهادي
وبشعب مغربي العظيم وخوضه                               لجج الملاحم في تحد بادي
يجري وراء مليكه في وحدة                                    وطنية ألأهداف والأبعاد
أكبرت فيه سواعد مفتولة                                      ضمنت لنهضتها أعز عماد
في بذلة العمال ألا إنها                                         بأبائها في عزة الأســاد !
سالت ذكاء على سواد وجوههم                               ذهبا يبشر بالشراء بلادي
أبصرتهم بين المعلول سجــدا                                فوددت لو أني من الســجاد !
راعت وفود الزائرين خلائق                                  في صاحة الوادي بلا تعداد
ورأوا خياما كالصوامع في الربى                            ملء الفضاء وثيقة الأوتاد
ومشاعر فاضت على جنباتها                                    كالموج حول الشط في ازباد
فتذكرو يوم الملوك وزحفنا                                    وثباتنا في الحرب كالاطواد
ضاقت بجيشهم مجالات اللقا                                 فرأوا نجاتهم عناق الوادي !ذ
يا حامي القدس الذي عبثت به                                أيدي البغاة ودولة الأحقاد
أقسمت في الملأ العظيم وأقسموا                             والله فوقكم مع الأشهاد
إن سوف نسجد في مصلى قدسنا                            ونفكه من قبضة الجلاد
لاحج قبل القدس حتى يفتدي                                 منهم ولاقدس بدون جهاد!
فأبعث صلاح الدين عبر مسيرة                               وأنهض إليها طارق ابن زياد
وأعد لنا أيام عزة يعرب                                     وفخارها يامبدع الأمجــاد
قدها بعزم لايلين وهمة                                       طماحة ويفكرك الوقـاد
وأحرس بأسدك في الوغى صحراءنا                         وأطرد ذئاب الغدر والأفساد
واشرب على ايدي العثاة بقــوة                             واحم العقيدة من هوى الالحاد
واسلم لتخترق السين وتعتلى                               وسر من عيد إلى أعياد

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here