islamaumaroc

يا طنجة الفيحاء.

  دعوة الحق

196 العدد

تخليدا لذكرى رحلة الوحدة والاستقلال التي كان قد قام بها إلى طنجة جلالة الملك المغفور له مولانا محمد الخامس- قدس الله روحه- في 9 أبريل 1947.

فـي هـذه الذكـرى، وفي أفيـائها،                     نفحــات عطـر فاح مـن أحيـائها
ذكـرى إلى الأحـرار توحي نورها،                  مـا أروع الآيـــات في ايحائهـا !
يـا طنجـة الفيحاء، تيهي وافخري،                   فللأنـــت فـي الأكوان رمز بهائها
وعروســــة لبحرين تطفح عزة،                     والمجد فطرة أرضهــا وسمائهــا
منها التحدي قام يرفع صوتــــه،                      ليرن في الأفــــلاك، في جوزائها
من ذلك البواغـز يعبـــر (طارق)                    للفتح في همـــم سمت بفدائهـــا
والخطبة العصمـــاء فينا لم تزل                      قدسيـــة التأثير فــي أصدائهــا
من قبل (عقبة) هاهنا جولاتــــه                      تحتـــت الربوع، فتزدهي بروائهـا
والفتح من (ادريس) فضــل سابغ                    ترعــاه طنجة، فهو في أبنائهـــا
ومواقف التاريخ فيهــا عبـــرة                        تحيــي القلوب، فتهتدي بضيائهــا
ومفاخر الأجداد في أحفادهــــم                      تبقـــى، وفي الإيمان سر بقائهــا
ولكل خير أمتــــي قد سارعت،                      وتطوعــت برجالهـــــا ونسائها
حدث عن (الزلاقة) الشعــب الذي                   قد خلــد الأوطــــان في عليائها
وأقرأ من (الأرك) البطولة هاهنـا،                   فالنصــــر لبــى غضبة لندائها

وأشهـد لدى ( وادي المخازن ) وقفة                 تستوقـف التاريــخ في شهـدائهـا
قطعت من الدخلاء حبل ظنونهــم،                   وارتاحــــت الأوطان من اعدائها
والريف في (أنوال) رمز خالـــد                     يبقــــى لدى الأبطال ملء دمائها
من طنجة الشماء عـــاد جنودها،                     فسلـــوا حشود النصر في مينائها
أنا لنذكر للأســـــود مواقفــا                         غـــراء، في الجولان، في سينائها
حبات عقد الماجديــن نفاســـة                         قـــد فاقت الياقوت فـي أسمائها
فهنــا المفاخر، كابرا عن كابـر،                      يتفنـــن الأبطـــال في أنشائها
فاذكر لاسماعيل في أسطولــــه                      ذكـرى الجلاء، فصول في نعمائها
والمجد للاســــلام في تاريخه،                       يحمــي العروبة في شموخ بنائها            
في طنجة أزدوج الـــربيع برحلة                    نور (ابـن يوسف) لاح في طفراتها :
قد كان فيها الشمس عنــد صباحها،                  والبــدر فـي الأجواء عند مسائها،
والعطر في أنسامها وزهورهــــا،                   فهـــو الحياة تجــد في أحيائها !
يا حسنها من رحلة قــد بخطبــة                      مجرى الزمــان، بسرها وجلائها !
فاستيقظت هم الأســود بخطبــة                      بهـــرت شعوب الكون في ألقائها
تصغي لها الدنيا بحـــس مرهف،                    فتشاهــــد الأعجاب في أصغائها
والمغرب الأقصى تحـــول جذوة،                  لله در العــرش فــــي أذكائها !
والشمل ملتئم بأكـرم مـــــالك                        يعتـــز بالأكبـــاد عند لقائها
هتفت به أصواتنـــا وقلـــوبنا،                       إذ رددت في الأنـس عذب غنائها
في أسرة طبع الوفـاء سلوكهـــا،                    وتوطـــد التوحيــد في أعضائها
ان (ابن يوسف) أمــــة وعقيدة ،                    لــم تخش فـي الأهوال سهم بلائها
أم الرعايا في الصــلاة بجمعــة،                   وقــد استجــاب الله صدق دعائها
قد هز مشعل غيـــرة وهدايــة،                     وأراد للأحـــــرار رفـع لوائها،
في خطبة يهفو الوجــود جميعــه                  لفصــولها، ويغــوص في لألأثها،
من فوق منبر طنجة، الأوطــان قد                 جعلـت نــداء العرش كل رجائها
من ضاع حق من ورائه طالـــب،                 ذو علــــة يسعــى لنيل شفائها
مرحى تعبئة لحفـــظ كيانهـــا،                     وأمانــــة لا عـذر في أعبائها


... وتوحد الشعب الوفـي لعرشـه،                مـن رد للعــزمات كل مضائهـا
قد شن حملته لتحرير الحمــــى،                  ولوحـــــدة قد جسد في أرسائها
بحضارة الإسلام يزهــــو دائما،                  وإلــــى العروبة ينتمي، وصفاتها
حمل الأمنــــة صابرا متيقظيا،                    وهـــو الأميــن البر، عند أدائها
وعريضة استقلالنا، قــــد خصها                  بعنايــــة، بشــراء في أسدائها !
ضــــد (الظهير البربـري) جهوده                قطعــــت من الاعداء حبل دهائها
لم تنــــس (فــاس) زيارة ملكية،                  يتحـــدث التاريـــخ عن أبنائها
وتعيــــش مؤتمـــرا بأنفا عنده                     تشكـــو بـــلاد العز من أدواتها
وامتدت الشكوى علــــى حق، فهل               حفظـت فرنسا العهد في استجلائها ؟ !
وتأزم الوضع الرهيب، فلـــم يفسـد               تقـــي، وأمتنــــا سمت بأبائها
في جرحها توحيد همتهـــا علــى                 صـــد العــداة، ونزع قيد شقائها.
... وتنمر الوغد الدخيـــل ورهطه،               وبلادنـــا لـــم تنس نبع وفائهـا
بل جاهدت، وتكتلــت، وتوحــدت،               لتديــــن الاتعمـــار في بأسائها
وحوادت (البيضـــاء) خاب نذيرها؛              ما أهــــون الأعـداء في ايذائها !
وفلول الاستعمار فيمـــا  دبـرت،                 قـــد عجلـــت بسقوطها وفنائها
... وتقدم الجند المحـرر للحمـــى،               ومخلــــص الأوطان من وعثائها،
فتلألأ الصبح الجديــــد بأمتــي،                  وتحـــررت بالصبـر من ظلمائها
وتحطمت كل الحواجـز هاهنـــا،                وتأكـــد التوحيـــد في أجزائهـا
ودعاة تقسيم البــلاد  تزلزلــــوا                  مـــن ثـورة الأحرار في أنحائهـا
وبالإنسجام والإلتحــام  تأكـــدت                 روح التضــامن، فـــي أتم نقائهـا
                                              
... وتحرك الركب المبـــارك حاميا              حصـــن البــلاد، وعاملا لنمائها
بمسيرة خضراء، تصــول أصــالة               مـــن وحدة الأوطان في صحرائها
وفوائد الأعمال في استمـــــرارها،               وفقـــــا لما ترجوه من خلصائها.
والفضل كل الفضل للحســــن الذي              قــــد حاز في الأكوان حسن تنائها
روح (ابن يوسف) حية في شخصــه،           بقلــــوبنا، فـــي حبها وولائها
إخلاصه، وطنية مثلـــى بهــــا                   تختــــال أمتنــا على قرنائها.
تحيا الشعوب بذكريـــات جهـادها،              ووفائهــــا بالعهـد من عظمائها !

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here