islamaumaroc

ظلال العرش.

  دعوة الحق

العددان 184 و185

الله اكبر جـاء  النصـــــر  والظفـــــــــــر               فاعزف لمن صنع الأمجاد يا وتـــــــر
إنا  قفزنـا  الى العليـاء   يدفعنــــــــــــــــا              عرش مجيـد وملـك كلـــــــه نظـــــــر
والشعب  خلفهما  عـزم  وتضحــــــــــيـة               أركانه الحـب والإخـلاص والأطـــــر
يبني ويعلي صروح  المجد  شامخـــــــــة              ولن  يزعزعـه  جـــــــن  ولا بشــــــر
                                          
يا  أيها  الحــــــــــــــسـن  المعتـز  جانبـه              بالله  انـك  باســم الله منتصـــــــــــــــر
إنا  بفضــــــــــــــــلـك  قد نلنا مطامحنـــا               إذا رسمت يلبـي الدهـر والقــــــــــــدر
لأنت  في  هالة الإخـــــلاص  مؤتلــــــــق              تنير درب الليالـي السود يا قمـــــــــر
تساهر النجـــــــــم  كي تحيـا مرابعــــــا                يا من  لعزتنا  يحلو لـه  السهـــــــــــر
                                        
أنت  المثنــــــــى مقيم في جوانـــــــحنـــا               ونحن جنـدك تدعونـــــا فتأتمــــــــــر
ثالوثنا من  خيوط اـــــــلحـب  ننتـــــــجـه               أغلى شعـار لـه في عزنــــــــا  اثـــر
الله  والوطــــــــــن العالي وســـــــيدنــــا                سبط  الرسول وفي أحكامــــه عمـــر
وعرشه الحـــــــر  في أذهاننـا قـــــــــبس               من نور طـه لنـا في عـــــزه  وطــر
تســــــــــــــــعى لرفعته في  دارنـا  زمـر              هي الوفاء فنعم العـرش والزمــــــــر
الدين من حــــــــوله والـــــــنور  يدعمــه               بالله معتصـم بالعقــــــــــل  مقتــــدر

ظلاله في لهــــــيـب الشـــــــمس تسترنـا               وشمسه درعنـا لو مسنــــا خطـــــــر
ونــــــحن  يا خالد الأمـــــــجـاد  مجتمـع               أفراده  من  وراء العرش  والأســــر
قد عودوك وفاءلا حـــــــــــــــــدود لـــه               ومن وفائك في هذا الـــــورى صــور
فاســــــــــعـد بتاج له الحاظـــــــــنا درر               الحب رصعها في التـــــاج والعمــــر
                                          
خل الحسود الى الأحــــــــــقاد تصرعـه                لن يدرك المجد مكلوم الرؤى اشـــــر
لو   حالفتـه جنـــــــــود الشـرك  قاطبـة                أمـام   همتـك الشماء  تندحـــــــــــــر
فأنـت  في الـق الإجــتــــــــلال   منطلـق                وهو البغيض المريض المنـكر النكـر
لا  يعـرف الـــــــحـق الا كـل  ذي خلـق                صفاته  من عـروق الجـد تعتصــــــر
خلية   خلــــــف سراب الرمـل  مندفعــا                ضل  الجهول فلا سمـع ولا  بصـــــر
خلف السـراب  رجـــــــال من أشاوسنـا                وشيمة  المغربي  النصـــر والظفــــر
كتائب النصـر  بالمرصــــــــاد رابضــة                 يجلو لفرســــــانها من اجلنــا السهـــر
عزائــم  كرسـوخ الطــــــور ثابتــــــــة                 ما وردهـا عائق يومـا ولا خــــــطـــر
قد أشرق الرمل  في الصحـراء مغتبطـا                 بابن الرسـول فحل الغيــــث والمطـــر  
هناك من همـم المنصـــــــــــور الويـــة                غنى  لها الطـــــــير  لما  أينـع الشجــر
وفي  العيون  رفيق  الخـــــيـر  طالعنــا                 فاستبشـر القلب  بالانجاز والنظـــــــر
سحائب الحب  رشت  فـــي  مرابعهـــا                 ماء  الحياة  فهان الصـــعب  والوعـــر
فهلـل  الأمـل  المشـــــــبـوب   مرتقيــا                  ان يزهر الرمل في الصحراء  والحجـر
لم لا   وهذا ملــــــــيـك  الفكر  متشــح                 بالصبر والفكر جلت في الورى الفكـــر
مفاخر الحــــــــــسن  المقـدام   مائلــــة                 لكل عين  يراها البــــــدو والحضـــر
                                               
إن المعارك في التاريـخ  مـــــــــطرقـة                  وراء  خطوته  الخضــراء تعتبــــــــر
ترى المسيـرة فتحـا  لا مـــــــــثيـل  لـه                  اللــه   باركـه  والآي  والســـــــور
السلم  شميـــتها  والــــــــعـزم  بهجتهــا                  والحق شعلتهــا والفكـر والنظــــــر
                                         
قد  كان إدريس(1)منغوم القـــــــــيد  إذا                 دعاه عيـد من الأعيــاد يبتكـــــــــــــر
وكان مفـــــدي (2) هـزارا في  تجمعنـا                 للمجد يشدو فيحلو الشـعر والسمـــــر
مضى المجيدان فالتاع القريض أســـــى                 وجف بحراهما  فارتاعـت الـــــــدور


قد عودانا  بعيد العــــــــــــرش ملحمــة                أبياتهـا  صادحـات  كلهـــــــا  صـــور
والآن ما حيلتي وحدي وقد كثـــــــــرت                مكارم  الحسن المنصـور  يا وقــــــر
                                             
قد جل في عهدك العرفان فانطلـــــــقـت                معاهد  العلـم   كالأنـوار  تنتشــــــــر
شيدتها  بسديد الـرأي فانتظــــــــــــمــت               أركانـها  البحث و التنقـيب والسهـــــر
والجيل ينهل من أصــــــــفى  مواردهـا               ما يرتجيـه فنعم  المنهـل  العطـــــــــر
آفاقنـا بلبـــــــــــــاب  العلـم  زاهــــــرة               يا ارض بشراك طاب الجهد  والثمــر
تهش في الـق العرفـــــــــــــــان  امتنــا               فتشرق  الشمس  للعرفـان  والقمــــــر
قطوفه دانيـات من  لواحــــــــــــــظنـــا               كان  حباتهـــــــا   في  غصنهـــا  درر
هذي سدودك أبواب المنى  فتحــــــــــت               في كل شبر بدأ من فيضـــــــهــا أثـــر
والبور أورق فازدانـــــــــــت   جوانبـه                وصفق  الغصن  والأطيـار  والشجـر
والنور يسطـع  في  طاقاته خـــــــــــبـر               الى الصناعة  فارو اليـوم  يا خبــــــر
إنا  اســـــــــــــتنرنا  وحركنـا مصانعنـا               فهل  الصنع  والإنتـــــــــاج والأطـــر
لا ما  كتفينا  فانا امـة نـــــــــــــــــذرت               جهودها  للمعالـي جلـــــــــت النــــذر
ستبلغ  الهــــــــــــــدف المرسوم امتنــا                ما دام عاهلها السهــــــــــران  يبتكـــر
آمالنا ما لهــــــــــــــــــــا حـد  يورهـــا               وعرشنا صانـع الأمجـاد مقتــــــــــدر
فاسم لشعــــب أبي أنت ملهمــــــــــــــة               الى معالـي بكـم يسمــــــــو ويزدهـــر
وصان ربــــــــــــي ولي العهد سركـــم              سبيله النـور والإلهــام والظفــــــــــــــر

 

(1) هو الشاعر المرحوم إدريس الجـاي.
(2)  مفدي زكرياء شاعر المغرب العربي الكبير .

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here