islamaumaroc

أمة وسط.

  دعوة الحق

العددان 184 و185

غرر القصائد   قد  علقـت  ببـالهــا                     فغـدوت   فيهـا مستهامـا  والهـــا
أخذت  بلبـك  منـذ  أخذت بلبـهــا                       فاهنـأ بعهـد  دونهـا   ووصالهـــا
راحـت  تساجلنـي وكنت  هجرتـهـا                   دهـرا  فها  أنـا  عائد   لسجاهـــا
ودنت   إلي   تطـل  من   شرفـاتهـا                   فكأنهـن  الزهـر  في    أطلالهـــا
ضاقت بهجري  واستبد  بهـا الهــوى                  شوق  النجوم  الى  بزوغ  هلالهـــا
فانسج   روائعك  الحسـان  بديعـــة                   لم  تنسـج  الدنيـا على  منوالهـــا
درر  تروق  معانيـا  وعواطفــــا                      وتثيـر في  أسلوبهــا  وخيالهـــا
أعملت فكرك في  القريض فأبــرزت                 درر  البيـان مخـدرات حجالهـــا
فجثا لهـا  الشعـراء تقـديسا  ومــا                       فتؤوا  قيامــا  ركعـا  لجمالهـــا
فاجعل  بدائعها  مديـح المصطفـــى                   ودع  الأديـب  متيمــا بدلالهـــا
وافخر بماضـي  امـة شرفـت علـى                   أمـم الورى وسمعت بغرخصالهـــا
بعث  الرسول  وقام ينتشـل الــورى                   من  جاهليــة  غيهـا وضلالهـــا
فأبت قريش وكذبت  ودعـت الـــى                   أوثانهـا تتلـو خطــى  دجالهـــا 
أغرت بدعوتـه الخصــوم لحبهــا                      ولقتلها   في  المهد   واستئصالهـــا
وتألبت من كـل صــوب وانتــدت                      في قصـر عزتهــا ودارنكالهـــا
وتقاسمت   محو  الهدى  بسيوفهـــا                   وتعاهدت في  منتــدى   جهالهـــا
فاختار يثرب وجهـة  ومهاجــــرا                      يا سعد طالعهـا وبعــد  منالهـــا
واتته والبشـرى  تطير  حشودهـــا                   فرحا فلا  استقبــال  كاستقبالهـــا (*)
وتظل
وتظل مكـة  بعـده في  وحشـــة                       شوقــا إليه تهيــم في  بلبالهـــا
ظلمت  قريش  وأسـرفت في  غيهــا                 ومضت مجاهــرة بشـر  فعالهـــا
واتت  الى  بـدر يهيـج  همومهـــا                    حنق عضال في صدور  رجالهــــا
ظمئت  الى  حيث  المنايـا  والــردى                 وردا وقد سيقــت الى آجالهــــا
ما زال  يلقاها  ا لأميـن  بعصبـــة                    حنفية بيض السيــوف طوالهــــا
فتوجد  فيها من  هنـاك   ومن  هنــا                  سحا بنضـح  سيوفهــا ونبالهـــا
حتى  أضاء   النــور مكة   واعتلـى                 علم الهدى الخفاق   فوق جبالهــــا
واجتاح  أوثــان الجزيــرة  هاديـا                    وشفى القلوب الغلف  من  إعلالهـــا
أيام أن غضبت   تخر لهـا   السمــا                  وتميد  هذى  الأرض في  أهوالهـــا
وبذل  موج البحر تحت    سفينهـــا                   فزعا وتمخر فيه حمــر  جمالهـــا
وتسير خلـف الشمس   جرد  خيولهـا                قدرا تهز  الــكون  في  تصهالهـــا
أيام   تمتـلك   العوالـم   وحـــدة                      وتخلـص الأكــوان من اوجالهـــا
أيام عـز العدل تحــت   نظامهــا                      وانهد طـول الظلــم تحت  جلالهــا
الشرق مذعـور لبيـض   سيوفهــا                   والغرب  مرتعـد لسمــر رجالهـــا
عهـد مضى وأتت عهـود   بعــده                    ونوائب  تدعـو  الى اضمحلالهــــا
فتفرقـت  شيعـا وهـد  كيانهـــا                        وفشا تدابرهــا وصــرم حبالهـــا
نامت وأجراس  البـلاء تدق   فــى                   آذانهـا والأرض  فـى زلزالهــــا
سارت وراء الركب تخبط في الدجـى                مهـدودة العزمـات في أغلالهــــا
الغـرب  يدعوهـا الى إغوائهـــا                      والشـرق يجرفهـا الى  إضلالهـــا
فتسـير خلف الشـرق في  ظلماتهـا                    وتسير خلف  الغرب في  أوحالهـــا
وتريد من هـذا وذلـك نصـــرة                       وهو المجـد لمحوهــا وزوالهـــا
تشكو الى من لا يـرق  لحالهـــا                    عجبا لمحـض جنونهــا  وخيالهــا 
أسف الأديب لما تكابـد من أســى                     وشجى فقـام ينوح في إطلالهــــا
ورأى دعاة الزهـد حـال سلوكهـا                     فتعــوذوا من حالهــا وآلهــــا
ما هكذا يا سعـد تورد  أنهــــا                        حـال غريب أن تظـل بحالهــــا
لو أنها سلكت سبيـل المصطفــى                     وتمسكـت بجهادهــا  ونزالهـــا
لتحكمت في العالميـن وحيـــده                       ولعاش هذا الكون تحـت ظلالهـــا

لـولا تناقضهـا ونكـت عهودهـا                        حنقا وضرب يمينهــا بشمالهــــا
وفشـو فرقتهـا لما رضيت بمــا                        درج الزمــان عليـه من إهمالهـــا
ولما  انحنت  تحت  السمـاء   لواقــع                  ولما انتهـى قـدر الى إذلالهــــا
هي امة وســط  عظيــم   شأنهــا                      ولو لـم تحد عن نهجهـا وخلالهــا
حاشـا    توا خذنـي   بنقــد    لاذع                     ما قلتــه لشحــذ  نضالهــــا 
ما  هـي   الا أمتـي  وأنا   ابنهـــا                      حقــا فلا أصغـي الى عدالهـــا
ما زال  مغربها  العظيـم  يعيـش   في                 أيـام عزتهــا وعهـد   نضالهــا
قد  قاده  الحسن الهمـام الى   العلــى                 واحــل   أمتـه ذرى   آمالهــــا
وغـدت  مسيرتـه  العظيمـة  آيــة                      يتساجـل  الثقـلان في  إجلالهـــا
تلك المسير ة سارت  الدنيـا  بهـــا                     مثلا  ولم  تعثـر  على   أمثالهـــا
فكأنها  القـدر  المحيـط   تحديـــا                      في عزمها الماضي وفي  استبسالــها
جادت  على  ارض الفخار بعــارض                متهلـل من  غيدهــا  ورجالهـــا
فكانها  الصبح  المنيـر  أضاءهـــا                    فاجتاح عهـد ظلامها  وفصالهـــا
وكأنها  الأكـام بيـن  سهولهــــا                       وكأنهـا  الأنـواء  فـوق  تلالهــا
من تلـك  الا امـة  قد  قادهــــا                       حسن الثنـا  لرقيهــا  وكمالهـــا
ودعا الى  الأمجـاد فيهـا  والعلــى                   شعبـا شغوفـا  بالمكـارم   والهــا
هي امة دابـت على خوض  المعـارك              والفـدا  فى  نهجهـا  ومجالهــــا
ورتت عن أبطال الحمى صون الحمـى             لله مـا ورثتـه  عـن  إبطالهــــا                   
فسال بها الجـولان أو سينا  فســـو                  ف يجيبك التـاريـخ  عند سؤالهـــا
وأسال به ا زايير  يـوم   توثبـــت                  وتغلغّلـت  كالأسـد في أدغالهــــا
فليشهــد   الثقــلان  أنا  امـــة                      لا يستطيع  الدهـر  رد مصالهــــا

(*) ألقى الشاعر هذه القصيدة في الحقل الديني الكبير الذي نظمته وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية بمسجد السنة بالرباط بمناسبة فاتح السنة الهجرية الجديدة.

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here