islamaumaroc

تحية إكبار.

  دعوة الحق

العددان 184 و185

عذب الشعر وأستطيب حــــــداؤه             فيك، يا رعش، وأستلذ عنــــــاؤه
وتلمت دنيا المفاخر من دنيــــــاك  مجدا زهاء، وضاء بهـــــــــــاؤه
وسبتها منك الفترة فاهتز ربيعـــــها تضوعت انــــــــــــــــداؤه
فإذا الارض والسماوات تهلــــــيل سعود تباركت أصـــــــــــــداؤه
وإذا المغرب الخصب بأفضـــــــا             لك فاضت على الدنى نــــــــعاؤه
وهو يا عرش من صنيعك بشـــــرى         صيغ منها أكباره وثنــــــــــاؤه
فهو يزجي لك التهاني أجــــــــلا            لا، ويهنيك بالحياة رفــــــاؤه(1) 
وهو يا عرش من مواقفــــــــك المثلي واعمالك العظام اقتــــــــــداؤه
                                        * * *
أيها العاهل المفـــــــــدي تحايا                وطن انت حصــــــــــنه ورداؤه
لم يكن عيدك المقدس للشـــــــــــــعب سوى الامن رفرفت أضـــــواؤه
البرايا تهتز سكــــــــــرى بعيد               قدر الله والسمــا اصفــــــــياؤه
واحنايا بالشرق تهتف مرحــــــــى            نحن بالعرش، كلنا شهــــــــاداؤه
ذاك من شعبك الوفي اعـــــــتراف          ووفاء تكنة احنــــــــــــاؤه 
                                       * * *
والبهاليل من بنيك، مثنــــــــــى             عهدك الارضى قد سباهم سنــــــاؤه
فالشباب الاباء لحن مــــــــــندى             وقعته اعصايه ودمـــــــــــاؤه
بلورته الصحراء عزما وحـــــــزما        وفداء، بالنصر شع لــــــــــواؤه

وعلى مرسح الملاحــــــــــم زكا           يقين، بما تخط احـــــــــــتداؤه
* * *
والعذارى مزغردات لعــــــــــزم         من محياك مشرئب مضـــــــــاؤه
من خطاك الحثاث من سعــــــــيك المشكور من وعيك المشع دهـــــــــاؤه
فنثرت الورود عرفان عـــــــــرش        قد رسا أسه وعزت سمـــــــــاؤه
فنثرت الورود عرفان عـــرش             قد رسا أسه وعزت سمـــــاؤه
ولثمن الاعلام تخفق حمراء مجد تناهــــــــــــى عـــلاؤه
هو يا عرش مجدك التم اربـــى         في شموخ على السناء سنــــاؤه
                                     * * *
ايها الثاني ـ واسمك الضخم رمز         لمنى شعب انت حقا رجــــاؤه
شهد الله انه بك يزهــــــو                وبك اليوم قد اهل اختـــــفاؤه
انت آليت ان تعيش فــــداه                 وهو للعرش يا متنى فـــــداؤه
وتفانيت مخلصا في هــــواه             فاذا انت ـ مفردا ـ اهواؤه
وقدرت الوفاء والديــــــن                فزكا السعي واهتدى أوفياءه 
                                    * * *
ايها العاهل المعبا انا                      لك درء وللحمى امناؤه
نحن اجمعنا امرنا، وعلى الحق بنينا، وما يهد بناؤه
وتالينا، والمهين زكا                      نا، وانا بفضله اولياؤه
ان سنسموا مبوئين ذرى المجد بعرش تلاحمت حنفاؤه
وسنعلي للمغرب الحر افياء المعالي وتزهدى افياؤه
 او سنقضي فداءه وتروى               بضحايا احرارنا ارجاؤه 
                                    * * *
بر ربي يميننا فحبانا                         مجداه عرشا توالى حباؤه
هو عرش أقامه الحسن الد                 اخل حصنا ورص بناؤه
عرش شعب الى الامازيغ والعرب الأشاوس ينتمي أبناؤه
وحدت بينهم أصول واهد                   اف ورب تقدست أسماؤه
ورعته السراة من آل إسماعيل أرثا نما فجل نماؤه
بالحنايا تعهدته وروته دماء زكت بها أولياؤه
وتواصلوا: مدائن المغرب الأقصى قلاع حماتها صحراؤه
                                * * *
انه عرش امة الحسن الثنا                   ني دمائنا تروسه ووقاؤه
مذتفيا ظلاله وتملته انهيارا ونشوة افياؤه
حضنته الشغاف حبا وفدته ولاء، وكان دينا فداؤه
فإذا المغرب الممجد فردوس افيضت على الدنى نعماؤه
وإذا العيد عيده، للبرايا                      أمل رائق تتالي بهاؤه 
                               * * *
ايه، ياجيش عرشنا أنت فوز               وانتصار تواترت أنباؤه
البطولات والمفاخر اهدا                   ف مراميه، والفدا أهواؤه
وبنوه الأباة أشبال شعب                    اسه المجد والسنا فناؤه
هم شآبيب رحمة الله في السلم، وفي الحرب سعرت بأساؤه
عرتكم ملاحم الحرب، والحرب مجال يرجى، ويخشى بلاؤه
فهم الأسد ـ ان يثاروا ـ غضاب  وهم في دنى الاخا أصفياؤه 
                              * * *
وأسالوا الكون شرقة، أو سلوا الغرب فقد ذاقت باسه أعداؤه
ووعت من صموده خير درس  لم تزل تتلى في الورى أصداؤه
بايطاليا و « الالمان »إنجيل حرب           رتلت بيناها أنبياؤه
« الرين » و « اللوار » كتبتا                بدمائها مجدا بشع ضياؤه
كان مجدا على الهداية شدناه فعمت ساح الجدي أنواؤه
                             * * *
واسألوا الكون شرقه، أو سلوا الغرب فقد ذاقت بأسه أعداؤه
ووعت من صموده خير درس                لم تزل تتلى في الورى أصداؤه
بايطاليا و « كاسنوها » أحاديث روتها عن بأسنا شهداؤه
ورواها « الالمان » إنجيل حرب           رتلت بيناتها أنبياؤه
وعلى « الرين » و  « اللوار» كتبتا       بدمائنا مجدا بشع ضياؤه
كان مجدا على الهداية شدناه فعمت ساح الجدي أنواؤه 
                           * * *
طغمة الشر في الصحيرا حذار             فانتقام الأحرار مر بلاؤه
أبطرتكم نعماؤنا فنعمتكم ضلالا والغى بطل مكاؤه
نحن للسلم قد جنحنا ولكن                  نحن في الحرب، للعدو فناؤه
واذكروا « المحبس » الأبي وما لا قى ب « أمغلا » جيشكم واعتداؤه 
                           * * *
جيشنا الحر يا ملاحم شعب                 هاب بالسلم والاباء حداؤه
بك سيناء خلدت خير نصر                 خالدات مدى الدني أنباؤه
وبه عزت الكنانة، والنيل بما قد بذلت روق ماؤه
وبجولان آل صهيون ضجوا               من لظانا إذ حرقت أهواؤه 
                          * * *
صان ربي عرشا تفدى وشعبنا              أنت أركان جيشه وفداؤه
فأياديك في العوامل هلت أملا               هدهد النفوس رواؤه
لم تزل في مدارج الغر ترقى               ونواصيك للفخار لواؤه
ورعى الله سعيك البر آماد الليالي تحفة آلاؤه 
                         * * *
وتعالى الهتاف عاش المثنى               عاش للشعب خلصا أبناؤه

 

(1)   الرفاء = الاتفاق والالتحام

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here