islamaumaroc

عشت لخير شعب (شعر)

  دعوة الحق

العددان 184 و185

اطلعت على تائية أبي إسحاق الابيري في الحكم، والوصايا . فعن لي وان أنسخ على منوالها تائية أخرى :
طلبت نصيحة مني، ورمتـــــــــا                 فجددت بما رجوت، وما رغبـــــتا 
وجاريت المصاول بالمعانـــــــــي              أبا إسحاق (1)، تصويرا ونعتــــــا
                                          * * *
إذا ما رمت ادراك المعانـــــــــي                فاغرق في مداها الرحب وقتـــــا
فمن أمسى يعيش بثغر جهــــــــل                يكن هدفا لويلات، وسمتـــــــا
إذا ما غاص فيه فتى غبـــــــــي                 ينل ذلا، ويزدد منه مقتـــــــا
                                          * * *
فلا تملأ حياتك بالملاهــــــــــي                 ولكن بالعظائم حيث كنتـــــــا
فما نفع سوى بيضاء علـــــــــم                   يصب على الذبال الغض زيتــــا
فينتفع المفيد، ومن تلقــــــــــى                  ويخلده ذكره، كالنخل، ثبتــــــا
إذا جادلت صلت بلا نـــــــــزاع                وان بارزت ـ بالمرغوب ـ فزنــا
وأما نمت لم ترهب لصوصــــــــا               ولم تبغتك في الآفاق، بغتـــــــا
فلا تكلف بعشق سواه يومـــــــــا                ولا تسكت عن التبليغ، سكتـــــا

فان مزيده رهن بنثــــــــــــــر                   وبالإمساك عنه، يفوت فوتــــــا
فذق من حلوة دوما تجــــــــــــده                ألذ تلمظا، واجل نبتـــــــــا
وان واصلت تهذيبا، وبحثـــــــــــا                 فأنت بأنفس الاعلاق، أبتــــــا

فلازمه تنل أملا، رغيــــــــــــدا                   لان نفاره، أقوى، واعتـــــــى
                                            * * *
وان نلت المكانة فاستدمهـــــــــا                  بأخلاق تبارك ما علمتـــــــا
وبالعمل القويم يدوم علــــــــــم                    ينادي من تعلم : ما عملتـــــا ؟
وإلا سار عنه الى ارتحـــــــــال                 ولم يرجع، وبت جداه بتــــــا
فلذ بمكارم التقوى، وصنهــــــــا                   بعلم منقد مما جهلتــــــــا
وقابل بالبشاشة كل خـــــــــدن                   وفارق في صميم الحق صمتــــا
ولا تقبل ملابسه المخــــــــازي                  لترفع دائما في المجد بيتـــــا 
                                           * * *
يهيم الهائمون بجمع مـــــــــال                    وكفته تميل بما تأتــــــــي
يفوز يارثه شخص فقيـــــــــر                    ويجمعه غني، عاش ميتــــــا
وتخطفه الحرائق، والرزايـــــــا                  وأدواء إذا يوما، مرضتــــــا
ويسرقه لصوص من بنـــــــوك                  وقد جمعت من الأموال : شتـــى  
فيصبح في الغنى من نال مــــــالا                 ويمسي يشتكي في الضعف نحتــا
وقد وضعوا له الميلان عمــــــدا                  يميل مصافحا في الإرث : أختـــا
فمن يجهل، ويفخر بالمفانـــــــي                  وبالأموال، فهو كمن علمتـــــا
فدع عنك التفاخر بالمبانــــــــي                 وفاخر بالمعارف، إن وعيتــــا
أبو إسحاق، سجل لب فكــــــــر                 فقال : منوعا في القول شتـــى :
« فليست هذه الدنيا بشــــــــيء                  تسوؤك حقبة، وتسر وقتـــــا  
                                            
فسل من ربك التوفيق فيهـــــــا                  واخلص في السؤال، إذا سألتــــا   
وناد إذا سجدت له اعترفـــــــا                    بما ناداه ذو النون (2) بن منـــى
ولازم بابه قرعا، عســـــاه                   سيفتح بابه لك، ان قرعتـــا                                  
واثر ذكره، في الأرض دأبـــــا                   لتذكر في السماء، أذا ذكرنــــا » 
                                    
أمامك عاهل حسن المعانــــــي                     تربع فوق هام المجد، دستـــــا
وجال بحكمة، وســـــــداد رأي                    ورصع بالحجى عهدا، ووقتــــا
وحاز من المعارف منتهاهــــــا                    فعاش لها، وللأخلاق سمتـــــا
فيا مولاي عشت لخير شعـــــب                   وللحسنات، والآمال دمتــــــا
ولي العهد شبلك ذو المعالــــــي                   أراك الله فيه ما رجوتــــــا



(2) وفي القرآن العظيم : « وذا النون إذ ذهب مغاضبا فظن أن لن نقدر عليه فنادى في الظلمات ان لا اله الا انت سبحانك أني كنت من الظالمين »

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here