islamaumaroc

المؤتمر الثقافي العربي الرابع

  دعوة الحق

24 العدد

لقد كانت الجامعة العربية فكرت منذ أيامها الأولى أن تعنى بالمناحي الثقافية عنايتها بالجهات الأخرى، ولما كانت فكرة الجامعة تتلخص في إعداد جيل عربي متفتح، فقد وجه الاهتمام إلى «المدرسة العربية» باعتبارها اللبنة الأولى في سبيل تحقيق هذه الفكرة؛ وعلى الأساس كان المؤتمر الثقافي الأول الذي انعقد بلبنان سنة 1947 والذي تناول مناهج القدر المشترك في مواد الدراسة القومية... ثم كان المؤتمر الثامن في الإسكندرية سنة 1950، وقد عالج موضوعا مماثلا في التعليم كذلك، وبعد هذا كان المؤتمر الثالث الذي انعقد ببغداد عام 1957 وكان يدور حول مادة الجغرافية والتاريخ في المدارس الثانوية.. وكان على المؤتمر أن ينعقد في المرة الرابعة بالإقليم الشمالي للجمهورية العربية المتحدة وذلك ليعالج موضوعا جديدا ولكنه كان أهم تلك المواضيع جميعا وأعني به مادة التربية الوطنية في مختلف مراحل التعليم العام...

نواة البحث :
 لقد استكتبت الإدارة الثقافية للجامعة العربية بعض كبار رجال التربية والتعليم من أجل إعداد بحوث في الموضوع، وطلبت في الوقت ذاته على الدول المشاركة أن تهيئ تقارير إضافية عن المادة المذكورة في البلاد التي يعنيها الأمر، وأن يشفع هذا التقرير بنماذج من الكتب التي ظهرت في هذا الباب، وفعلا فقد استجاب كثير من الأساتذة والدكاترة لنداء الجامعة العربية وهيئت عشرة بحوث كانت من أجل ما كتب في الموضوع، وإلى جانب هذا وصلت تقارير ثمانية كانت مادة يرجع إليها المتناقشون والمتدخلون..

الدول المشاركة :
 ولقد كانت الوفود المشاركة تتألف من: وفد الأمانة العامة لجامعة الدول العربية –الأردن - السودان – الجمهورية العربية المتحدة – الجمهورية اللبنانية – المملكة الليبية – الحكومة الجزائرية – المملكة المغربية – قطر – وفد المكتب الدائم للوحدة الثقافية – وفد الجامعة الأمريكية في بيروت – وفد نقابة المهن التعليمية للإقليم الجنوبي – وفد اليونسكو. وقد اعتذرت بعض الدول العربية عن الحضور بينما أسهم في المؤتمر أعضاء مشتركون على حسابهم الخاص.

مساهمة الفتاة العربية :
 ومما هو جدير بالذكر أن المعلمة العربية أسهمت في هذا المؤتمر بنصيبها.. وهكذا نرى السيدة إحسان فهمي من مصر، والأستاذين بلقيس عوض وفتيحة الطرابلسي والأوانس رشيقة العمري وأديبة صبان ورجاء شركس إلخ كل هؤلاء كن يسهمن بالحديث والنقاش وفيهن من تتولى مهمة إدارة مدرسة المعلمات كما أن فيهن من اختصت بتدريس المواد الاجتماعية بمدارس البنات الثانوية، وجلهن شاركن بصفة شخصية مما يكشف عن تفهم على كاهلها وكم كنا نتمنى أن لو أتاحت الأقدار للفتاة المغربية أن تفتح عيونها على هذه المجامع النقية الراقية..

اللجان الأربعة :
 وكان برنامج المؤتمر يتخلص –بعد الجلسة التحضيرية التي تمت بين رؤساء الوفود- في أن يجتمع الأعضاء للتعارف وتسلم الشارات صباح يوم السبت خامس شتنبر، ثم في سلام الرؤساء على بعض الجهات المختصة : وزير التربية والتعليم، رئيس المجلس التنفيذي، الرئيس شكري القوت لي.. وفي السادسة من مساء اليوم المذكور كانت حفلة الافتتاح الرسمية في مدرج جامعة دمشق حضرها رئيس المجلس التنفيذي السيد نور الدين كحالة، وقد قدم فيها عميد كلية الآداب الدكتور نور الدين حاطوم رئيس المؤتمر الدكتور امجد الطرابلسي وزير التربية والتعليم بالإقليم السوري، ثم تكلم أثره رؤساء الوفود : وفد الأمانة العامة للجامعة العربية - الأردن - السودان – الجمهورية العربية المتحدة – لبنان – ليبيا – اليمن – المملكة المغربية – الجزائر – فلسطين – قطر- تكلموا في أحاديث مختصرة معبرين عن آمالهم في نجاح المؤتمر، وعن عواطف بلادهم نحو إخوانهم بني العروبة.. وبعد أن انتهت حفلة الافتتاح وانصرفت الهيئات الرسمية والمدعوون اجتمع الأعضاء لتكوين اللجان الأربعة :
1) لجنة أهداف تدريس التربية الوطنية (الرئيس الدكتور عادل العوا) وتبحث في الموضوعات الآتية: أهداف تدريس التربية الوطنية في مراحل التعليم العام، التوجيه القومي العربي لمناهج التربية الوطنية بين القومية والعالمية وموقف الدول العربية من هذه القضية.
2) لجنة مناهج التربية الوطنية (الرئيس الأستاذ محمد مشبال) وتبحث في الموضوعات الآتية : مناهج التربية الوطنية، أسسها، تنظيمها مع التعرض لمناهج بعض الدول الأخرى غير العربية، القدر المشترك في مادة التربية الوطنية بين جميع البلاد العربية قي مراحل التعليم العام : القرارات السابقة بشأنه، مفاهيمه، موضوعاته، أهدافه وكيفية تحقيقه.
3) لجنة طرق تدريس التربية الوطنية والوسائل التعليمية (الرئيس الأستاذ فايز الغول) وتبحث الموضوعات التالية : طرق تدريس التربية الوطنية : الطرق النظرية، الطرق العملية، طريقة دراسة البيئة، ربط التربية الوطنية بغيرها من المواد، الوسائل التعليمية في التربية الوطنية، الكتاب المدرس في مادة التربية الوطنية.
4) لجنة مدرس التربية الوطنية (الرئيس الأستاذ كمال الجاك) وتبحث في الموضوع الآتي : مدرس التربية الوطنية –إعداده – تدريبه – مؤهلاته التعليمية والخلقية والقومية وقد توزع أعضاء الوفد المغربي على مختلف اللجان.

الجلسات العامة :
 وصباح يوم الأحد سادس شتنبر عقدت الجلسة العامة الأولى برئاسة الجمهورية العربية المتحدة (الأستاذ محمد سعيد العريان) وأنصت في هذا الاجتماع لعرض عن التقارير الثمانية المقدمة من لدن الدول العربية، وقد كان تقرير المغرب في مقدمة التقارير التي أشيد بها.. كما عرض في هذا الجمع بحثان للدكتور أبي الفتوح رضوان، عقبتهما مناقشات ممتعة ومجدية.. وبعد فترة استراحة عاد المجتمعون للجلسة العامة الثانية، وقد ترأسها شرق الأردن (الأستاذ محمد نورى شفيق) وتعرض في هذه الجلسة لبحث الأستاذين محمد خيري حربي، ثم محمود الخفيف.. وغداة الاثنين كان الاجتماع العام الثالث وقد ترأسه لبنان (الدكتور عبد اللطيف فؤاد ابراهيم، وحديث للأستاذ عبد الحميد السيد.. وبعد فترة راحة عاد المؤتمرون للمدرج حيث عقدت الجلسة العامة الرابعة التي ترأسها المغرب (عبد الهادي التازي) وقد ألقي فيها البحث التاسع وهو الدكتور محمد الهادي عفيفي، كما أثير فيه الانتباه لبحث مماثل للدكتور نزار الزين..

أعمال اللجان :
  وقد تفرغ الأعضاء بعد هذا إلى العمل على ضوء البحوث والمداولات التي استغرقتها الجلسات العامة الأربعة.. وأن زورة واحدة لأية قاعة من هذه القاعات التي ضمت هؤلاء الرجال كانت تدل في صدق على روح طيبة بناءة أشبع بها المؤتمرون الذين كانوا جميعا –في أغلب اللجان- ممن مارسوا مهنة التعليم سنين عديدة في مختلف المراحل، وممن يتوفرون على تجربة صحيحة ودائبة في هذا المضمار.. لقد استمرت أعمال اللجان –في إعداد التوصيات- مساء الاثنين، وسحابة يوم الثلاثاء والأربعاء والخميس.

معرض الكتاب :
 ولا تنس أن نذكر أن (الشق الثاني) من نشاط المؤتمر كان يتمثل في هذا المعرض ألكتبي الذي نظمته الإدارة الثقافية للجامعة العربية؛ وهو يحتوي على سائر الكتب التي ألفت في مادة التربية الوطنية بمختلف البلاد العربية، وكان يوجد بغرفة من غرف مكتبة الجامعة السورية... وهكذا كان في الإمكان أن نقف على نماذج من الكتب المؤلفة في  الموضوع هنا وهناك. وهكذا أيضا قدمنا كباكورة من الإنتاج المغربي في هذا الصدد كتبا في التربية الوطنية للأساتذة محمد الكتاني وابراهيم حركات ويحيى العتقى..

استقبالات ورحلات :
 لقد أقامت خلال هذه الأيام كل من وزارة التربية والتعليم، ورئاسة المجلس التنفيذي والأمانة العامة للجامعة العربية مآدب فاخرة على شرف المؤتمرين كان يسودها الود والإخاء والحديث الصفي، كما قام الأعضاء بزيارة المعرض السادس الدولي لمدينة دمشق حيث شاهدوا عرضا مسرحيا جميلا من «النادي الموسيقي للهواة» كما زاروا الجناح المغربي في المعرض حيث قدم لهم الأستاذ قاسم بن حيون رئيس الجناح وثائق طريفة عن بلاد المغرب، هذا إلى الرحلة الهامة التي نظمتها لجنة الاستقبال لزيارة «الجبهة» حيث الحدود التي تفصل بين الإقليم العربي وبين الوطن السليب، وحيث أقيمت أيضا مأدبة غذاء بدعوة من قيادة الجيش الأول.. ورحلة ثانية لمناطق الاصطياف في دمر وبلودوان والزبداني ونبع بردى.. ورحلة ثالثة كانت أمتع الرحلات من دمشق إلى حمص إلى طغطوس ثم اللاذقية فمدينة حلب ثم معرة النعمان وحماة.. وقد كان أعضاء المؤتمر  في كل بلدة وعند كل مرحلة محل استقبالات حارة وندبة كذلك...
الجلسة الختامية :
 وصباح الأربعاء سادس عشر شتنبر كان موعد الاجتماع العام لقراءة التوصيات بعد أن صهرت من لدن «لجنة الصياغة» طيلة اجتماعين متواليين.. كانت جلسة الأربعاء هذه بارزة لما اشتعلت عليه من تدخلات ومناقشات، ولقد كان رئيسها الأول هو الدكتور عبد العزيز القوصي الذي كان قد تماثل للشفاء بعد وعكة عاقته عن نشاطه كوكيل المؤتمر... استمرت الجلسة من العاشرة صباحا إلى ما بعد الثانية ظهرا.. أدار جزءها الأول الأستاذ عبد القادر أوكير (السودان) بينا سير جزءها الثاني الأستاذ صالح أبو سدرة (ليبيا)، وفي كل مرة كلن يتقدم المقرر ف يكل لجنة ليلقي التوصيات التي صدرت عن لجنته، وهكذا استمع الناس إلى سائر المقررين.. واستمعوا أيضا لأكثر من خمسين تدخلا واستفسارا واعتراضا إلا أن روح البناء والانسجام التي كانت تعلو جو المناقشات كانت حقيقة مما يرفع شأن رجال التربية والتعليم بالبلاد العربية. 

التوصيات :
 والحقيقة أن «نجاح المؤتمر» يتجلى أولا وأخيرا في هذه التوصيات الهامة والهامة جدا فهي أولا تعني بالهدف العام من التربية والتعليم، وثانيا بصفات المواطن العربي المستنير.. وثالثا بمجال التربية الوطنية، ورابعا بأهداف هذه التربية.. ثم خامسا بمنهج التربية الوطنية، وسادسا بطرق تدريسها في المدارس وتعني سابعا بمعلم التربية : خصائصه، ومؤهلاته، وإعداده وتدريبه.. وثامنا وأخيرا تأتي التوصيات العامة التي تتوجه للإدارة الثقافية مقترحة عليها بعض الوسائل التي تراها كفيلة لدعم الكيان العربي.. وكان في آخر هذه التوصيات أن يكون موضوع المؤتمر الثقافي الخامس هو «الكتاب المدرسي» في معاهد التعليم العربية.

حفل الختام :
 وانفض الجمع العام على أن يعود المؤتمرون لحفل الاختتام الذي ابتدأ من السادسة عشية في مدرج جامعة دمشق.. لقد زينت القاعة برايات الدول العربية.. وانتصب الدكتور نور الدين حاطوم فقدم الدكتور أبا الفتوح رضوان الذي تلا عرضا عن أعمال المؤتمر.. ثم كلمة رئيس وفد الأمانة العامة للجامعة العربية لأستاذ سعيد فهيم، ثم الأردن، السودان، الجمهورية العربية المتحدة، لبنان، ليبيا، المغرب، اليمن، الجزائر، فلسكين : وبعد أن ألقي الشاعر محمود الخفيف قصيدة من وحي دمشق تقدم إلى المنصة رئيس الدكتور أمجد الطرابلسي وزير التربية والتعليم.. هذا إلى كلمة المكتب الدائم للوحدة العربية الثقافية.. كانت حفلة الختام إشادة بالنتائج التي وصل إليها المؤتمر.. ولقد وصفه الدكتور امجد بأنه «مؤتمر ناجح» وانه خطوة مهمة في سبيل إعداد النشء العربي.. والحقيقة أن المؤتمر الثقافي هذا كان ف يكل خطوة من خطواته مظهرا من مظاهر يقظة الفكر العربي.. وكان بصدق خير معبر عن مدى الاهتمام الكبير الذي يتملك رجال التربية والتعليم من الذين يقدرون جدوى مادة التربية الوطنية بمدارسنا.. وفي كل المناقشات.. وفي كل التعقيبات وفي كل الاستدراكات كان المرء يلمس أن «الصالح العام» و «المصلحة الكبرى» هي التي تحدو بهؤلاء للعمل.. وحبذا لو تتاح الفرصة لمثل هذا المؤتمر أن ينعقد ببلاد المغرب في هذا الوطن القوي بآمال أبنائه وتحفزهم وطموحهم، هذا الوطن الذي يستمد قوته من شعوره بالفتوة وأنه في بداية طريق عليه حتما أن يجتازها ليلتحق بالركب ولكن في خطوات مطمئنة، وليصل إلى الهدف المنشود ولكن عن اقتناع وإيمان وحكمة..          
وبعد فلقد بقي علينا هنا أن ننوه أجل التنويه –بضيافة الجمهورية العربية المتحدة... وبالعناية الفائقة التي أغدقتها وزارة التربية والتعليم على المؤتمر ثم بهذا الكرم الكبير الذي وسع قلوب رجال جامعة دمشق الذين فتحوا مكاتبهم وبيوتهم للمؤتمر، وإن سر نجاح المؤتمر يرجع للمكتب الذي «الجهاز الدائم» للعمل بما فيه لجنة الاستقبال وقسم الصحافة والنشر الذي كان دوما على صلة تامة بالصحافة العربية والإذاعة يوفيها بنشاط المؤتمر وتنقلاته بدءا ونهاية.   


 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here