islamaumaroc

لله كانت الهجرة (شعر)

  دعوة الحق

192 العدد

ليل تناجت في الفضاء كواكبــه                           وتسامرت أنواره وغياهبـــه
وتهامس الملكوت في عليائـــه                            وتتابعت اسراره وعجائبــــه
البدر عانق نوره من شوقــــه                             والكوكب الساري ترنح جانبــه
حرست ملائكة الوجود دروبـــه                          والجند فاضت في المدار ركائــه
الله قد نشر الأمــان ضمانـــة                              لنبيه، والله ينصر صاحبـــــه
هذا "أبو بكر" وذاك "محمـــــد"                          قد هاجرا ليلا كسته سحائبـــه
نوران في جنح الظلام تستــــرا                          والله يحرس نوره ويراقبــــه
مكر العدا مكرا لو أن خطوطـــه                        تمت لحلت بالوجود مصائبـــه
راموا اغتيـــال "محمد" و"محمد"                        فوق التآمر لم تنله معاطبـــــه
وإذا العناية حصنت أحبابهــــا                            فالسوء عادت للعدو عواقبـــــه
جاؤوا لباب الوحي في كنف الدجى                     والشر لاحت في الظلام مخالبـــه
وقفوا به وسيوفهم مسلولـــــة                           والخوف أرعشهم سريعا غالبــــه
وقلوبهم خفقانــها متلاحــــق                            وحديثهم همس تباعــد غائبــــه
وعيونهم جحظت عساها أن تــرى                      وهل العمى نور تلالا ثاقبــــه ؟ !
حاشا يرون الحق وهو "محمـــد"                       حاشا تحقق للضلال مآربــــــه
وبدا الرسول وفي يديه حفنــــة                        أغشى بها من في الحياة يحاربـــه
من تربها شاهت وجوه شأنهــــا                         لون الهزيمة إذ كساها عائبـــــه
طلع النهار عليهم في خيبـــــة                          والغيظ في الأحشاء ينهب ناهبـــه
وإذا "علي" في الفراش تحوطـــه                      قوى العناية واليقين يصاحــــبه
يا أيها الفادي فدتــك نفوســـنا                           فلكم وقفت مع الحبيب تواكبــــه
من لم يحبك يا علي فإنــــــه                            خصم الرسول نهينه ونجانيــــه
أنا في هواي مع الإمام تشوقنــي                        أخلاقه وجهــاده ومناقبــــــه
وإذا تشيع في ضلوعي خافـــق                         فأبى علي ثم آلــي أقاربـــــه
يا غار "ثور" قد ضممت "محمــدا"                    و "رفيقه" فاختال فخرا جانبـــــه
خشي الرفيق على الرفيق وذاك مـــن                 حب وإخلاص تروى شاربـــه
لا تحـــزن فإن ربك قائــــــم                           معنا، وانس الله ينعم طالبــــه
خرجا "ليثرب" يقطعان مفـــــاوزا                    حتى يفوز محمد وذاهبــــــه
لله لا للنفــــس كانت هجـــرة                          ولدينه ضحى النبي وصاحبـــه
لو كان مطمحه الغنى في "مكــــة"                    أو مالكها لأتت إليه جوالبــــه
لكن أراد هداية الدنيا إلـــــى                           سبل الهدى فارتاح للأمر واجبــه
خرجت مدينته إلى استقبالــــه                         ودموعها سيل تدفق ساكبـــــه
فرحا به وبدينــه ورفيقــــه                            وبمن يهاجر بعده ويصاحبـــــه
تتلو أهازيج السرور وتنتشـــي                         بجمال وجه لا جمال يقاربـــــه
ومضى الرسول بعزمه متجـــددا                      والنصر يفرح كل يوم كاسبـــــه
يضع الملاحم للعلا منسوجــــة                       بشعاع نور لن تزول مواهبـــــه
وبنى لأمته العظيمة مركــــزا                        يعنو الوجود له ويعجز كاتبـــــه
صلى الله عليه ما دام الحجــــا                       يدعو إلى نهج تميز لاحيـــــــه
والآل والصحب الكرام جميعهــم                    ما دام نور الله يشرق ثاقبـــــــه
ومليكنا "الحسن" الذي يحمي الحمى                والدين، تسمو في يديه مراتبــــــه
يعلي بدين الله أمة "أحمــــد"                        سيان شرق في الهدى ومغاربـــــه
المسلمون لديه إخــــوان وأن                        نات الديار، فلا بعـــــاد يغالبـــه
أفراحهم فرح لــه وبكاؤهــم                        لا ينتني حتى تزول مصائبـــــــه
حفظا له ولآله وبــــــلاده                           وولى عهد تصطفيه تجاربـــــــه

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here