islamaumaroc

الاستقلال والمسيرة

  دعوة الحق

191 العدد

** يصدر هذا العدد في غمرة الاستعدادات للاحتفال بالذكرى الثالثة للمسيرة الخضراء المظفرة والذكرى  الثالثة  والعشرين لإعلان استقلال المغرب.وتشاء أرادة  الله تعالى أن يجتمع الحدثان العظيمان في شهر واحد، تفصل بينهما إحدى وعشرون سنة. فلقد كانت عودة جلالة المغفور له محمد الخامس في 16 نوفمبر 1955 وإعلان استقلال المغرب في نوفمبر من نفس السنة بداية النهاية للاستعمار، ولم تكن النهاية الكاملة. لأن أجزاء مهمة من التراب الوطني لم تكن قد استرجعت بعد،  وسرى عليها مفعول الاستقلال السياسي. ولذلك يعتبر يوم 18 نوفمبر 1955 البداية الأولى للمد الاستقلالي الذي استمر في التصاعد إلى أبريل من السنة التالية ( 1956) بعودة شمال المملكة، أول ما كان يسمى في العرف الاستعماري بالمنطقة الخلفية، ثم أخذ في الاطراد إلى سنة 1985 بعودة منطقة طرفاية بالجنوب، ثم ازداد تصاعدا سنة 1969 بعودة قطاع آيفني إلى أرض الوطن،  ثم بلغ الذروة في فبراير 1976 باسترجاع الأقاليم الصحراوية الثلاثة: العيون وسمارة بوجدور في أعقاب  النصر العظيم الذي حققته المسيرة الخضراء المباركة.
• وفي اعتقادنا أن الاستقلال الكامل الشامل لن يتسم بالصورة التي ترضي النفوس المؤمنة بربها والمتمسكة بسيادتها الوطنية إلا باسترجاع آخر مدينة وقرية وجزيرة من التراب الوطني.
ولذلك فإن المسيرة مستمرة على بركة الله. يقودها عاهلنا  المفدى مولانا الحسن الثاني نصره الله.
** وهذا هو الترابط المصيري بين الاستقلال وبين المسيرة*

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here