islamaumaroc

المسيرة المظفرة.

  دعوة الحق

191 العدد

تلك الذكرى المسيرة الحسنيه                        تتباهى بالامة المغربيه
حيث أرضى بها (الحسن) لشهــــ                   ـم الها له وأرضى نبيه
فهو أعطى لشعبه أروع الامـــــــ                   ـثال في الملتقى وفي الاريحيه
وانطلاق المواكب الخضر صوت                   سمع العالمون طرا دويه
ألف مرحى للقائد ( الحسن الثا                       ني الذي هز كل نفس أبيه
حبه ملء قلبنا، فهو شهد،                             ورحيق يجري بكل خليه!
ورث الخامس العظيم، فكانت                        منه فيه المفاخر الابويه

                                          ******
تلك الذكرى مسيرتنا الخضــ                         ـراء عادت بالمعجزات البهيه
فأعادت من الجهاد فصولا                            تتجلى في الوحدة الوطنيه
والفتوحات هاهنا تملأ الدهـ                           ـر وتحيي الروائع السندسيه
ليس المجد تاجه في حمانا،                           وتناهى للدولة العلويه!
أنجبت بالعرش أمة قد أقامت                         مجدها، فهي بالعهود وفيه
بيعة أثر بيعة، وولاء،                                 واعتزاز بالحضرة والمولويه
والكرامات دائما عند آل الـ                           ـبيت تترى في الدوحة الاحمديه!
لم يخب قط من جعل اللـ                              ـه بصدق وكيله ووليه
 قد كتبنا تاريخنا بنضال                               رصعته الملاحم الابديه
والمسيرات هاهنا في اتصال،                        لنماء وعزة قوميه
نحن قبل التاريخ عرقا وأصلا،                       نرسم الخلد بالنفوس الرضيه
لا نهاب الخطوب والليل داج،                       فحياة القيود هي المنيه
وصنعنا التاريخ وشكلا،                              وبنيناه بالحصون القويه
وورثنا التاريخ يحيا ومعنى،                         وبعثناه نخوة ومزيه
وشباب البلاد يحيا بماض                            مشرق، فالأنام منه زكيه
ان تاريخنا انفتاح وطهر،                            وهو تحفيزنا لاسمى قضيه
وهو تجديدنا، وتعبئة الرو                           ح دواما إلى المزايا السنيه
وهو يرعى مصلح الوطن  العلـ                    يا، ويوحي بالعز والالمعيه
ان عرفنا تاريخنا، فلقد فز                          نا بوعي للميزة الشخصيه
ورددنا المستعمرين حيارى،                       وفرضنا وجودنا في البريه!   
بالتحام ما بين عرش وشعب،                      وحد الله روحنا الاطلسيه
ان وعي التاريخ صبح جديد،                       فجر النور في القلوب النقيه
قد عرفنا في ذاتنا مطمح النبـ                       ل، فتلنا ما تقتضيه الوصيه
وزرعنا بالصدق بذرة خير،                        فأتت بالخلاص أخلص نيه، 
حيث كنا، وما نزال بحق                           أهل عزم وغيرة وحميه
ينجز الدهر ما نشاء، فنحظى                      في منال الامجاد بالاولويه
والرعايا خلف الإمام جنود                        حققوا الفتح باقتحام البليه
واستجابوا في طاعة وتفان                         لنداءات جوهر العبقريه
من رجال، ونسوة، وصبايا،                       كلهم قدموا النفوس السخيه،!
والسلام المنشود جاء لشعب                       يقظ، فائز بصفو الطويه
أن ( لاهاي) أيدتنا بحق،                           ثابت في المحافل الدوليه
وكفى الله المؤمنين قتالا،                           ووقاهم باللطف كل رزيه!
أن ( خطري) في بيعة القرن قد م                 ثل ( كعبا) في البردة النبويه،
حسبه عزة بقرب حفيد                             للرسول الأمين، جزي الهدية!
واستعدنا صحراءنا في اتحاد،                     وانسجام، وحكمة، ورويه
والكتاب المبين أقوى ضمان،                      ظللته تلك البنود العليه
وصلاة الشكر امتنان لرب                         ليس تخفاه في الوجود خفيه
وعيون السحر الحلال تؤاخي                     في ( رباط الفتح) ( العيون) النديه!
 لم يرق طغمة الجزائر قطعا                      ما بعثنا من نعمة وحدويه
ساءها ما رأت هنا من رجوع                     لحياة مع الخلاص هنيه
بل أرادت توترا، واختلافا،                       للمآسي في الحالة المزريه
وبلادي تشبثت بسلام،                             واستعاذت بالنخوة العربيه
أن دين الإسلام يأبى عليها                        أي مس بالحرمة الاخويه!
ويباهى ( الجولان) ( سيناء) بالمغـ               ـرب حقا في الصولة الدمويه
وبـ ضد التضليل من أي نوع،                    نطلب الحق بالطريق الجليه
و ( ليبرفيل) وهي أخت ( لولومبو)             أيدت في ( الخرطوم) تلك القضيه!
وبكل المحافل اتضح الحسـ                       ـق صريحا في ( الوحدة الافرقيه)
                                        ******
نمقت المعتدي باقليم ( طاطا)،                    لا نريد المزاعم الهمجيه،
( آمغالا) ما تزال درسا أيراه                     كل من يعقد النوايا الدنيه،
حرمة المغرب الكبير تسامت                    عن دعاة أطماعهم فوضويه
طردوا أهلنا، وجاروا عليهم،                    تلك والله نكبة وحشيه!
نحن لا نرتضي حدودا لمسخ                    انشأته السياسة الهواريه
تلك ( تيندوف)، لا جئوها، رأينا                 ها تنادي أهل القلوب الزكيه!

عصبة البغي من ) بومدين) ضلت،             وأضلت تلك الفلول الشقيه!
صدق العاهل الكريم الذي نـ                     ـسبه قوما للساعة السياسيه!
والأمر الادهى تغافل ناس                      عن قيام للساعة الخلقيه!
هفوات الشعوب أخزى وأنكى،                 فهي درس في العبرة التاريخه
وعلى أهلها ( براقش) تجنى                    فهي ليست مع نفسها منطقيه
وتخدع النفس بالسراب، وتنبي                  في  الخيال الوهميه
حاولت أن تبتاع كل ضمير                     عفن يسكن العقول  الغبيه
غير أن الأطماع فيها تنافي                      كل روح قويمة ثوريه!
ستزول القشور حتما، وتبقى                   للصلاح العناصر الجوهريه
و ( ابن باديس غاضب ليس يرضى            ما يراه من فتنة مخزيه!!!   
واعتداء العدى  بحاسي تلتمي                   فضحته الرسالة الملكيه
لست أدري ما ذا يراد، لتحيا                   أمة المغرب الكبير الفتيه؟!   
 فتنة الحرب سوف يصلى لظاها               من أتوا يشعلون نار الرزيه
اتقوا الله! للجوار حقوق                         فرضتها اللياقة الاخويه!
واتركوا عنكم المطامع يا قو                    م! فهذي عهودنا مرعيه
لم خنتم عهودكم والمواثيـ                        ـق! فليست أقوالكم منسيه!
فعليكم تلك  الشهود توالت                       في جميع المحافل الدوليه
ان داء التوسع اليوم فيكم                         شر ما في الدعايه الوهميه
أرضنا لم تكن ممر لطاغ،                       فبلوغ المحيط عين المنيه!

                                     *****
للسلام الوطيد نسعى وندعو،                   من يعادوننا بأسوأ نيه،
قدر علينا حق الجوار، فما هم                  قد رعوه، وذاك أصل البليه!
وتراب البلاد في الوحدة الكب                 ـرى جدير بالصون والاسبقيه.
تلك ذكر مسيرة  ( الحسن) الفـ                ـذ تسامت بروحها التربويه
فهي من البقاء، وتـــاج                         فوق هام الملاحم المغربيه!

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here