islamaumaroc

أبا المغرب المقدام وابن ملوكه

  دعوة الحق

24 العدد

أتت كالحيا الوسمي في ذابل الزهـر                زيـارتكم بعد الحوادث  فـي القطـر
أتت كالحيا في الروض يتبعه                       الندى  وجـاءت بأنـواع المسـرة  والبشـر
فأهـلا بربـان البـلاد ومرحبــا                      بعاهلنـا المنصـور والمـلك البــر
لقــد حقـق الله الأمانـي كلهــا                       بمقدمك الميمون  في موكـب النصـر
محي العفو أردان القلوب  فأصبحت               زيارتكم تغنى عـن الويـل  والقطـر
لقـد غمـرته مــن جلالتكم  يـد                      يسجلهـا التاريـخ للعـرش  بالفجـر
       ***
أبا المغرب المغوار في المجد والعلا              ونبراسـه الوهاج في المأزق الخطـر
قدمـت وكـان العفـو  أول نفحـة                    تقدمهــا للخائفيـن مـن  الــوزر
هنيئا فإن الريـف أصبـح  ناعمـا                    بطلعتـك الغـراء منبســط الصـدر
فتلك التلال الشـم تزهـى، وهـذه                   شواطـي (الخزامى) لا تفيق من السكر
وإن (الحسيمات) الجميلة قـد بـدت                 بمنظـرها الفتــان باسمــة الثغـر
تطل على البطحاء نشـوى  فيالهـا                 عروسا من الصحراء ترقص في البحر
تكاد تطيـر اليـوم حبـا  وفرحـة                    جزيرتهـا الكبرى من الساحل النضـر
تلوح علـى ظهـر العبـاب كأنهـا                    -وقد صمدت للموج- جارية  تجـري
وما برحت في اليم كالطود،                        عبـرة  لـدن نبتت تطفو على اللجج الخضـر
لقد مكثت في الأسر وهي من الحمى              فياليتهـا كانـت ولـم تك في الأسـر
أمـولاي إن الريف كلــه  حافـل                    حـرى بنيل الفضل من فيضك الغمـر
فـلا أحـد يرجـى سواكـم للمـه                      وإمـداده في الكـون بالمـدد  الوفـر
إليـك أميـر المؤمنيـن تهافتــت                      قلـوب وأكبـاد تـذوب مـن الذعـر
حنانيك يـا قطب الملوك  وفخرهـا                  تلفـت إليها لفتـة العطـف والغفــر
أمانـا أميـر المؤمنيــن  فإننــا                        نلـوذ بكم في الخطب من خطر المـر
أمـانـا فإنــا أمــة  عربيــة  تكـن                    لك الإخلاص في السر والجهـر
لقد شهـد التاريـخ عـن  جهادنـا                       جهـاد دفاع عـن مآثــرك الغــر
وقـد علـم الأعـداء أن كفاحنــا                        كفاح أباة الضيم فـي المسلك  الوعـر
فلم نعتـرف يومـا يعقـد  حمايـة                       ولـم نطـع المستعمريـن ولـم نغـر
فسل (تزي وسلى) أو (بزينب) بعدها               (وبوريد) أو (أكنول) عن  هدف النفـر
أمـولاي إنـي لا أخـالك ناسيــا                       مواقف هذا الريف في الموقف المسـر
أطاعوك في الضراء طوعا  وإنهـم                 أطاعـوك عن حب هناك وعن  بشـر
رجال إذا ناديتهم لمهمــــــة                          يسيـرون كالآساد، حبوا،  إلـى الأزر
هم جندك المختار في ساحة الوغـى                وهـم بهم التحرير فـي ساعة العسـر
وهـم حـرس للملك في كل حالـة  وهو              وزر الأوطان من كل ما يـزرى
 ***
أبـا المغـرب المقدام وابن ملوكـه                    ورمـز أمانيـه المعطــرة النشــر
بك اعتزت الأوطان وازدهر  الحمى               وغنى بك الإسلام في كل مـا  مصـر
أعـدت لنا العهـد المجيـد مكـللا                       وأحييـت أمجاد العروبة فـي العصـر
وحققـت أهـداف البـلاد وسؤلهـا                     وأنقذتهـا من ربقـة الجور  والحجـر
وحررتهـا من مجرميـن، محاربـا                  كلا العدوين :  الجهل، جهدك، والفقـر
تحملت أصناف الصعـاب  مكافحـا                 فجئـت بألـوان المكـارم  والبهــر
إلا قـد بـراك الله للشعب  رحمـة                    تسوسـه بالحسنـى، وتأسـوه  بالبـر
فلـو لم يكن عهد النبوة قد  مضـى                    لكنـت من الرسل الكرام ذوي الصبـر
***
أمولاي هذي مدحتـي  لك شاكـرا                    أياديـك العظمى  التي أطلقت شعـري
فعش سالما للشعب يا بطـل  الفـدا                    يؤيـدك الرحمـان في المغرب الحـر

  

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here