islamaumaroc

هنيئا أمير المؤمنين

  دعوة الحق

24 العدد

  وقفت علـى ربـع بزرهون مائـل                  أسائـل آثـار الرجــال الأمائــل
  وقفت علـى نبع المحبـة والصفـا                  ومهبـط ديـن الله عنـد الأوائــل
  علـى جبل فيـه ترعـرع مجدنـا                    ومنـه بـدا أيماننــا بالفضائــل
  تذكـرت فيه السابقين إلى  الهـدى                 ومن رفعـوا للحـق أعـلام جائـل
  طلائع ديـن الله مـن مهـدوا لـه                    ومن نصروه في الضحى والأصائـل
  وكانوا دليل الصدق من حسن ماأتوا              ومـا قد بنوا مـن مجمـع متكافـل
  قلائل في التعـداد لأكـن صنعهـم                 أجـل وأسمى من عديـد  الفصائـل
  لقد نصروا الإسلام في وطن العـلا              فلـم تبـق فيـه جاهليـة جاهــل
  وقاموا مقامـا لـم يقمـه  سواهـم                 بنصرة آل البيت عـن  كـل سافـل
  أولئـك قومي ها هنـا قد تجمعـوا                 وصـوا وخطوا ما بنـوا  بتواصـل
  وقفـت أحييهـم واذكـر  فضلهـم                 ومـا رفعوا من شامخ  المجد هائـل
  وأرسلـت من زرهون خبر  تحيـة              إلـى عرفـات الله خيـر  المنـازل
  إلى أحد الحب الذي  انفجـرت بـه              من الوحي للإنسان عـذب المناهـل
  وسايرت منه الأوربـى  وقد غـدا              يحـج لبيـت الله حـج الفطاحــل
  كأنـي به في موكب الحـج رائـد              مـن الحق لا يلوي على غير طائـل   
يشاهد فـي  مهـد الديانـة فرقـة                 تمـد علـى الإسلام شـر المعـاول
فلـم يرض مـا يلقـاه آل  محمـد                 من العسف والإرهاب بيـن  القبائـل
وقد نصبت (فخ) لقصف رؤوسهـم              وحرمانهم مـن كل شهـم مصـاول
فبايع إدريسـا علـى أن  يصونـه                 ويحميـه مـن كـل عـاد وصائـل
وعـاد فخـورا  للبـلاد   مبشـرا                 بأطيـب غنم بـل بأكـرم عاهـل
فلم تر في طول البـلاد  وعرضهـا              سـوى فـرح مستبشـر  متفائــل
كأنـي بإدريـس الهمـام وقد  بـدأ              على الشعب في شكل الإمام  المناضل
يبشـر بالإسـلام تبشيـر واثــق                 بشعـب جديــد للأمانـة حامــل
لقـد نشـر الإسلام فـي كل بقعـة              ووحـد فيـه كـل ثـاو وراحــل
وشيـد فينــا دولــة  عربيــة                  ومسلمـة ما إن لهـا مـن  مماثـل
عجيـب لشهم جاء فـردا  مغامـرا           كمـا تلتجي الآسـاد عنـد المعاقـل
فأصبـح فينـا أمـة بيـن  أمــة                 يسيرهـا فـي وحــدة  وتكافــل
فـذلك ميـراث النبــي محمــد                 بـدا في أمام طاهـر النفـس كامـل
له من صفات  المصطفى وخصالـه        مظاهـر صـدق واضحات الدلائـل
أتانـا كمـا جـاء النبـي لقومــه                 بهـدى مزيـح للضلالـة غاســل
وعلمنـا القـرآن حتـى تغلغلــت              مسائلــه منـا بكـل المسا يـــل
وصرنـا جنـود الله خيـر وسيلـة             إلى العنق من  قيد الهـوى والتواكـل
هـو النور من يقبسه يعرج  بنفسـه           إلـى عالم القدس السعيـد  المنـازل
بـه كل ما يرجو الفتى من  محامـد           وما يبلـغ الإنسـان رشـد المماثـل
معالمــه وضاحــة وطريقــه                 عمارة أرض مـن تجـارب عامـل
فمـن يبتغ الهدى المبين يسـر بـه              ويبلـغ إلـى الغايات عبر المجاهـل
وإنـي أرى في الدين خيـر هدايـة           إلـى أمـة متن كـل زيغ   وباطـل
وإنـي أرى الأخلاق حصنا  لدولـة         تحصنهـا مـن مرديـات العوامـل
له من ضمان المصطفى ما يحوطـه        ومن حاجة الإنسـان أعظـم كافـل
ومـن عزم مولانـا المليك  محمـد           حصـون تقيـه متن جميـع الزلازل
أمـام له في الحق  خيـر  مواقـف           إذا مـا بـدا في الأفق جو  التخـاذل
لقـد ذب عن الحق البـلاد وأهلهـا           نضـال متضح بال رغائب  بــاذل
وناصـر دين الله في كـل  وجهـة           وشاهـده للنصـر خيـر  الوسائـل
أعـاد لنا استقلالنـا بعد ما  عـدت            عليـه العوادي واغتدى طعـم آكـل  
ووحدنــا حتـى غدونــا وراءه              صفوفـا كمـا البنيان عند  التفاعـل
فخضنـا غمار الذب في كل وجهـة        وجئنـا بنصر  باهر الشكـل شامـل
ذكرتـك يا مولاي والخطب  نـازل           وقـد هجـم العـداء من كل  سابـل
وقد صنعوا الكيـد العظيـم ولونـوا           وسايرهـم فـي المكر كل  مخـاذل
وهبـت على الأحرار  أعظم نكبـة           بهـا امتحن الإيمان فـي كل عامـل
تألـب الاستعمـار ينصـر أفكــه              ويجمـع مـن أذنابـه كـل  خابـل
وظنـت ظنـون بالإلاه  ووعــده              ولـم تبـق إلا ثلـة فـي  المحافـل
وحلـت لنـا ذكرى النبـي محمـد              ولـم تستطــع  إلا تبتـل سائــل
أوبت على الكهف الخفـي مشاطـرا        رجالك عن طـوع  حيـاة المعاقـل
تبيت تجافي النوم في غيـر  رهبـة           وتذكـر فيـه كـل شغـل وشاغـل
وفـي ليلـة ناجيـت ربـك داعيـا              ونمـت هتي القلب غـض الشمائـل
رأيتك في زرهون في خير  محفـل        بمسجـد إدريـس الهمام   الحلاحـل
يحـف بك الأحرار من كل جانـب           وتسمـع آيـات الثنـاء المساجــل
وبينـا تناجي في انفـراد  وخشيـة           وتسـأل يـا ربـاه جلـت مشاكلـي
وأقبـل حتـى مـن صدرك ناقـرا            وقـال لك : أثبت، وهو أصدق قائـل
فسـرى عنـك الهم وإنجاب غمـه           ولـم تـر إلا ثابتـا غيـر ذاهــل
وهـا أنت قد حققت رؤياك  يومـه           بمهمـة منقـاد  وفـي  الفواصــل
ولكـن أمر المصطفـى لــك قائــم          يذكـر فيـه الشعـب تذكيـر آمـل
فـإن ثبـات القائديـن  لجندهــم              ثبـات بـه تجتـاز كـل المراحـل
نرجيـك للجلـي فـإن مصاعبــا           تحـف بنا من  كل صـوب ووابـل
فتـلك صحارينا العزيزة لـم تـزل           يعبدهـا المحتــل تعبيـد  قاتــل
أنرضـى بالاستقلال أبتـر ناقصـا           وبالأرض قصت من جميع المفاصـل
وفـي أرضنا من كل جنـس وأمـة           قواعـد عجـت بالجيوش  الجحافـل
وثمـة في  أرض الجزائـر أخـوة           يعانون من  حـرب الطغـاة الأراذل
إلـى م والاستعمـار يعبـث فيهـم           ويرمـي بهـم دوما إلى كف حابـل
إلى م نعاني  الفقر من خيـر تربـة        وكيـف يعانـي الشعب ذلة  عاطـل
دعونـاك للجلـي وأنـت مدارهـا           ومثلـك مـن يعنـي بكل  الجلائـل
وحـولك شعـب كلــه متعلــق              بعرشـك معتـز بأشـرف  عاهـل
مطيـع لما تبغي من الخيـر سائـر           علـى المنهج في عزم وحسن تعامـل
وعندك شبل لا يرى  غير ما تـرى          صبـورا  على الجلي قوى التناضـل
يناصـره فتيـان حــق إذا بـدوا              غـدوا كالثريا فـي اتساق المشاعـل
كمـاة إذا داعـي الكفـاح دعاهـم            رأيتهـم  انقضـوا كمثـل الأجـادل
بناة للاستقـلال  فتي السلـم، عـدة         إذا ندبـوا قامـوا بجـد مواصــل
فمر هم إلى المجد الذي أنت صانـع        تجـد منهـم جنـدا قـوي الشمائـل
فخير خصال الملك أن يستفيـد مـن         كفـاءة مـن نالـوا اكتناه  المسائـل
 ولا خيـر في شعب أضاع رجالـه        ولـم يقدر المجهود من كـل عامـل
ولـم يستفـد مـن حادثات زمانـه           وتفكيـر أهل الرأي في كـل نـازل
هنيئـا أميــر المؤمنيـن بليلــة              بهـا شرف الإنسان بيـن السلائـل
تجلـى بهـا نـور النبـي  محمـد              فحقـق للإنسـان خلـق التعــادل
وزالـت به عنا الخرافات وانمحـت        ولـم يبق غير الدين حبـلا لواصـل
إلـى الله يعنوا  كـل وجـه مكـرم           وبالحـق يسمـو كل فعـل وفاعـل
ومـن يبتغ الخيرات  يسع لها ومـا           ينـال الفتـى إلا ثمـار  الوسائــل
ومـا النـاس إلا واحـد  وسبيلهـم           سـواء وكان العدل خيـر الفضائـل
هنيئـا أميــر المؤمنيـن بليلــة              طلعـت بهـا كالبدر عنـد التكامـل
أتحـت لنا فيها سـرورا مضاعفـا           بمـا قد رأينا مـن جميـل المخايـل
فحمدا لمن عافاك من بعدك  محنـة         ونلـت شفـاء كامـلا غيـر ذابـل
فبـرؤك بـرء للبــلاد وأهلهــا              وفيـك شفاء الحق من  كـل باطـل
ولا زلـت للأوطـان رائـد بعثهـا           وقائدهـا فتي ساميـات المراحــل
ودام ولـي العهــد درة  تاجهــا             وقرة عين  الشعـب بـدر المحافـل  
علـى ربـع بزرهون مائـل                    أسائـل آثـار الرجــال الأمائــل
  وقفت علـى نبع المحبـة والصفـا           ومهبـط ديـن الله عنـد الأوائــل
  علـى جبل فيـه ترعـرع مجدنـا           ومنـه بـدا أيماننــا بالفضائــل
  تذكـرت فيه السابقين إلى  الهـدى        ومن رفعـوا للحـق أعـلام جائـل
  طلائع ديـن الله مـن مهـدوا لـه           ومن نصروه في الضحى والأصائـل
  وكانوا دليل الصدق من حسن ماأتوا     ومـا قد بنوا مـن مجمـع متكافـل
  قلائل في التعـداد لأكـن صنعهـم        أجـل وأسمى من عديـد  الفصائـل
  لقد نصروا الإسلام في وطن العـلا     فلـم تبـق فيـه جاهليـة جاهــل
  وقاموا مقامـا لـم يقمـه  سواهـم         بنصرة آل البيت عـن  كـل سافـل
  أولئـك قومي ها هنـا قد تجمعـوا        وصـوا وخطوا ما بنـوا  بتواصـل
  وقفـت أحييهـم واذكـر  فضلهـم           ومـا رفعوا من شامخ  المجد هائـل
  وأرسلـت من زرهون خبر  تحيـة        إلـى عرفـات الله خيـر  المنـازل
  إلى أحد الحب الذي  انفجـرت بـه        من الوحي للإنسان عـذب المناهـل
  وسايرت منه الأوربـى  وقد غـدا        يحـج لبيـت الله حـج الفطاحــل
  كأنـي به في موكب الحـج رائـد        مـن الحق لا يلوي على غير طائـل   
يشاهد فـي  مهـد الديانـة فرقـة           تمـد علـى الإسلام شـر المعـاول
فلـم يرض مـا يلقـاه آل  محمـد           من العسف والإرهاب بيـن  القبائـل
وقد نصبت (فخ) لقصف رؤوسهـم       وحرمانهم مـن كل شهـم مصـاول
فبايع إدريسـا علـى أن  يصونـه          ويحميـه مـن كـل عـاد وصائـل
وعـاد فخـورا  للبـلاد   مبشـرا           بأطيـب غنم بـل بأكـرم عاهـل
فلم تر في طول البـلاد  وعرضهـا        سـوى فـرح مستبشـر  متفائــل
كأنـي بإدريـس الهمـام وقد  بـدأ           على الشعب في شكل الإمام  المناضل
يبشـر بالإسـلام تبشيـر واثــق              بشعـب جديــد للأمانـة حامــل
لقـد نشـر الإسلام فـي كل بقعـة           ووحـد فيـه كـل ثـاو وراحــل
وشيـد فينــا دولــة  عربيــة               ومسلمـة ما إن لهـا مـن  مماثـل
عجيـب لشهم جاء فـردا  مغامـرا        كمـا تلتجي الآسـاد عنـد المعاقـل
فأصبـح فينـا أمـة بيـن  أمــة  يسير        هـا فـي وحــدة  وتكافــل
فـذلك ميـراث النبــي محمــد  بـدا في      أمام طاهـر النفـس كامـل
له من صفات  المصطفى وخصالـه        مظاهـر صـدق واضحات الدلائـل
أتانـا كمـا جـاء النبـي لقومــه              بهـدى مزيـح للضلالـة غاســل
وعلمنـا القـرآن حتـى تغلغلــت           مسائلــه منـا بكـل المسا يـــل
وصرنـا جنـود الله خيـر وسيلـة            إلى العنق من  قيد الهـوى والتواكـل
هـو النور من يقبسه يعرج  بنفسـه         إلـى عالم القدس السعيـد  المنـازل
بـه كل ما يرجو الفتى من  محامـد        وما يبلـغ الإنسـان رشـد المماثـل
معالمــه وضاحــة وطريقــه             عمارة أرض مـن تجـارب عامـل
فمـن يبتغ الهدى المبين يسـر بـه         ويبلـغ إلـى الغايات عبر المجاهـل
وإنـي أرى في الدين خيـر هدايـة        إلـى أمـة متن كـل زيغ   وباطـل
وإنـي أرى الأخلاق حصنا  لدولـة        تحصنهـا مـن مرديـات العوامـل
له من ضمان المصطفى ما يحوطـه        ومن حاجة الإنسـان أعظـم كافـل
ومـن عزم مولانـا المليك  محمـد           حصـون تقيـه متن جميـع الزلازل
أمـام له في الحق  خيـر  مواقـف           إذا مـا بـدا في الأفق جو  التخـاذل
لقـد ذب عن الحق البـلاد وأهلهـا           نضـال متضح بال رغائب  بــاذل
وناصـر دين الله في كـل  وجهـة           وشاهـده للنصـر خيـر  الوسائـل
أعـاد لنا استقلالنـا بعد ما  عـدت            عليـه العوادي واغتدى طعـم آكـل  
ووحدنــا حتـى غدونــا وراءه              صفوفـا كمـا البنيان عند  التفاعـل
فخضنـا غمار الذب في كل وجهـة        وجئنـا بنصر  باهر الشكـل شامـل
ذكرتـك يا مولاي والخطب  نـازل        وقـد هجـم العـداء من كل  سابـل
وقد صنعوا الكيـد العظيـم ولونـوا        وسايرهـم فـي المكر كل  مخـاذل
وهبـت على الأحرار  أعظم نكبـة        بهـا امتحن الإيمان فـي كل عامـل
تألـب الاستعمـار ينصـر أفكــه           ويجمـع مـن أذنابـه كـل  خابـل
وظنـت ظنـون بالإلاه  ووعــده           ولـم تبـق إلا ثلـة فـي  المحافـل
وحلـت لنـا ذكرى النبـي محمـد           ولـم تستطــع  إلا تبتـل سائــل
أوبت على الكهف الخفـي مشاطـرا        رجالك عن طـوع  حيـاة المعاقـل
تبيت تجافي النوم في غيـر  رهبـة           وتذكـر فيـه كـل شغـل وشاغـل
وفـي ليلـة ناجيـت ربـك داعيـا               ونمـت هتي القلب غـض الشمائـل
رأيتك في زرهون في خير  محفـل          بمسجـد إدريـس الهمام   الحلاحـل
يحـف بك الأحرار من كل جانـب           وتسمـع آيـات الثنـاء المساجــل
وبينـا تناجي في انفـراد  وخشيـة           وتسـأل يـا ربـاه جلـت مشاكلـي
وأقبـل حتـى مـن صدرك ناقـرا             وقـال لك : أثبت، وهو أصدق قائـل
فسـرى عنـك الهم وإنجاب غمـه           ولـم تـر إلا ثابتـا غيـر ذاهــل
وهـا أنت قد حققت رؤياك                 يومـه  بمهمـة منقـاد  وفـي  الفواصــل
ولكـن أمر المصطفـى لــك                قائــم يذكـر فيـه الشعـب تذكيـر آمـل
فـإن ثبـات القائديـن  لجندهــم              ثبـات بـه تجتـاز كـل المراحـل
نرجيـك للجلـي فـإن مصاعبــا              تحـف بنا من  كل صـوب ووابـل
فتـلك صحارينا العزيزة لـم تـزل           يعبدهـا المحتــل تعبيـد  قاتــل
أنرضـى بالاستقلال أبتـر ناقصـا           وبالأرض قصت من جميع المفاصـل
وفـي أرضنا من كل جنـس وأمـة           قواعـد عجـت بالجيوش  الجحافـل
وثمـة في  أرض الجزائـر أخـوة           يعانون من  حـرب الطغـاة الأراذل
إلـى م والاستعمـار يعبـث فيهـم              ويرمـي بهـم دوما إلى كف حابـل
إلى م نعاني  الفقر من خيـر تربـة           وكيـف يعانـي الشعب ذلة  عاطـل
دعونـاك للجلـي وأنـت مدارهـا              ومثلـك مـن يعنـي بكل  الجلائـل
وحـولك شعـب كلــه متعلــق                 بعرشـك معتـز بأشـرف  عاهـل
مطيـع لما تبغي من الخيـر سائـر           علـى المنهج في عزم وحسن تعامـل
وعندك شبل لا يرى  غير ما تـرى           صبـورا  على الجلي قوى التناضـل
يناصـره فتيـان حــق إذا بـدوا                 غـدوا كالثريا فـي اتساق المشاعـل
كمـاة إذا داعـي الكفـاح دعاهـم                 رأيتهـم  انقضـوا كمثـل الأجـادل
بناة للاستقـلال  فتي السلـم، عـدة               إذا ندبـوا قامـوا بجـد مواصــل
فمر هم إلى المجد الذي أنت صانـع              تجـد منهـم جنـدا قـوي الشمائـل
فخير خصال الملك أن يستفيـد مـن               كفـاءة مـن نالـوا اكتناه  المسائـل
 ولا خيـر في شعب أضاع رجالـه              ولـم يقدر المجهود من كـل عامـل
ولـم يستفـد مـن حادثات زمانـه                 وتفكيـر أهل الرأي في كـل نـازل
هنيئـا أميــر المؤمنيـن بليلــة                    بهـا شرف الإنسان بيـن السلائـل
تجلـى بهـا نـور النبـي  محمـد                 فحقـق للإنسـان خلـق التعــادل
وزالـت به عنا الخرافات وانمحـت              ولـم يبق غير الدين حبـلا لواصـل
إلـى الله يعنوا  كـل وجـه مكـرم                 وبالحـق يسمـو كل فعـل وفاعـل
ومـن يبتغ الخيرات  يسع لها ومـا                 ينـال الفتـى إلا ثمـار  الوسائــل
ومـا النـاس إلا واحـد  وسبيلهـم                 سـواء وكان العدل خيـر الفضائـل
هنيئـا أميــر المؤمنيـن بليلــة                       طلعـت بهـا كالبدر عنـد التكامـل
أتحـت لنا فيها سـرورا مضاعفـا                 بمـا قد رأينا مـن جميـل المخايـل
فحمدا لمن عافاك من بعدك  محنـة                 ونلـت شفـاء كامـلا غيـر ذابـل
فبـرؤك بـرء للبــلاد وأهلهــا                       وفيـك شفاء الحق من  كـل باطـل
ولا زلـت للأوطـان رائـد بعثهـا                    وقائدهـا فتي ساميـات المراحــل
ودام ولـي العهــد درة  تاجهــا                    وقرة عين  الشعـب بـدر المحافـل
ولازال للأعـداء حسـرة نفسهــا                    وبهجـة قلب المخلصيـن الأفاضـل
ونال  بنـوك الأكرمـون جميعهـم                    سعادة مـن يحظى بنجـح المحـاول
ولا زال شعبي في  الهدايـة سائـرا                  وفـي حلل الأنعـام أطيـب  رافـل
ونالـت بلادي وحــدة وهنــاءة                       وفـازت بنصـر في المواقف كامـل  
ولازال للأعـداء حسـرة نفسهــا                    وبهجـة قلب المخلصيـن الأفاضـل
ونال  بنـوك الأكرمـون جميعهـم                    سعادة مـن يحظى بنجـح المحـاول
ولا زال شعبي في  الهدايـة سائـرا                وفـي حلل الأنعـام أطيـب  رافـل
ونالـت بلادي وحــدة وهنــاءة                       وفـازت بنصـر في المواقف كامـل 
 

 

 

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here