islamaumaroc

أهلا بعيدك

  دعوة الحق

24 العدد

  نـور بـدا فنضا عـن الأكــوان                 ظلمـا كنهــا موحــش الألـوان
  غمر البطاح، وسال فيض                     نضـاره  هيمـان بيـن عرائـس  الكتبــان
  وافـى الربـى فتهـلك لــوروده                 نشـوى، تصيـخ لهمسـة الغـدران
  ومشـى يجوش خلال كـل خميلـة              تقفـو خطـاه مواكـب الكــروان
  عيـد الطبيعـة قد أطـل،  وهـذه               أبــــراده مـوشيـــة الأردن
  وكأنمـا الدنيـا –رؤى  سحريــة               فـي حضنـه- حالت إلـى بستـان
  والكون يرفل فـي غلائـل حاكهـا             مـن بهجـة، وعواطف،  وأغانـي
  هو.. عيد عرشك يا محمد قد  كسـا           هـذى الحشود مطـارق  السلـوان
  وعلـى «الرعية» رف ظلا وارفـا           وشـذى كعـرف الفـل والريحـان
***
  أهــلا بعيـدك كالربيـع منـورا               حلـو ألمجالي، ناعـم الأحضـان
  يرتـاد أغـوار النفـوس،  مبـددا              مـا قد ألـم بهـا مـن الأشجــان
  أهــلا بعيدك نجتلي فـي وجهـه              مثـلا لأسـرار العلــى ومعانـي
  يزجـي لشعبكـم الوفـي  بشائـرا              ويــزف آمـالا لــه وأمانــي
  أهـلا  بعيـدك كالجمـان مطوقـا              أجيـاد غيـد خــرد  وغوانـي !
***
  وسعـى إليك علـى هوى متأجـج              شعـب مكانك منـه فـي الأجفـان
  متمليــا عيـدا  أغـر مباركــا                  يومــا يفديــه بكــل زمــان
  يهديـك صفـو ولائـه  ووفائــه               سمـح المشاعر، صـادق الوجـدان
  في قلبه نبع الهـوى يزكـو، وفـي             فمـه نشيــد  تحيــة وتهانــي
***
  يـا مالئ الدنيـا علـى  ومفاخـرا              يسمـو بهـا قـدرا بنـو  الإنسـان
  يـا من تألي لا ينـي عـن شعبـه              حتــى يبوئـه أجــل مكـــان
فوفـى، وغنـي للوفـاء  بمثلــه                 وكـذا تبــر صـوادق الإيمــان
وبنـي علـى رأس المعالـي أمـة               كانــت فريـة ذلــة وهــوان
بأبـي الـذي آلاؤه فـي  شعبــه                 كالشمس قد أغنـت عـن البرهـان
وطـوى أديم الأرض عاطر ذكـره            ولسـوف يطويـه مـدى الأزمـان
لله كـم لـك مـن يـد بيضاء لـم                 تبلـغ مداهـا الســن الشكــران
***
فخـر الملوك،  ومن يمثلك للعلـى           بيـن الملـوك الصيـد والأقـران !
إن البلاد على الوفـا  لك أقسمـت           وأرى الوفــا لك عمـدة  الإيمـان
أنت الذي جـرى  القضاء مبشـرا           بخلاصهـا مـن ربقـة الطغيــان
وغـدا سيقتحـم الغمـار  شبابهـا              فيجيـب صوتـا للأخــوة عانـى
صوتا من الصحراء يدعـو للفـدى           للتضحيـات.. لنصـرة الإخــوان
اثنان لن  يرضى بغيرهمـا العلـى           لشبابنـا الحـر  الكريـم.. اثنــان
نصـر عزيـز ليس يدرك  شـأوه  أو       غايـة الشهـداء فـي الميـدان !
***
لك يا محمد من ولاء الشعب،  مـن           إخلاصه، ما ليـس  فـي الحسبـان
مـا زلت توليـه الجميـل فينثنـي               متقلبــا فــي أبـرد الإحســان
حتـى بلغت لديـه أقصـى غايـة              وملكــت كل سريــرة وجنــان
فأسلـم له سنـدا، ودم كنز الرجـا             لبنيـه مـن شيـب ومـن شبــان
تـالله لن نبغـي  بعرشـك غيـره                 بـدلا، وغيـر الضـاد  والقــرآن
وحد على الحـب القلـوب ولمهـا              أن التفــرق نكبــة  الأوطــان
والعـرش فـارغ ذماره وأنله مـا              قـد شئت من  عـز ورفعـة شـأن
إنـا أقمنـا أنفسنـا  وضمائرنــا                 حـرزا له مـن كل أهـوج  شأنـي
لا زال مرفوع  الـذرى متحصنـا           بـك، يـا محمـد، تابت  الأركـان  

 
 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here