islamaumaroc

دمعته على مفدي ( شعر )

  دعوة الحق

187 العدد


وافانا الشاعر التونسي الأستاذ الحبيب شيبوب بقصيدة في رثاء شاعر المغرب العربي الكبير الأستاذ المرحوم مفدي زكرياء. وقد لها بكلمة رقيقة ينوه فيها بالمجلة:


إلى م تبلو صبرنا يا زمان؟                       يا زارع الموت الأمان الأمان
وحاصد الآجال لا يأتلي                           يقتلع الحر، ويبقى الجبان(1)
وقد طوت (مفدي) صروف الردى              لما رمى السهام طوايا الجنان(2)
وبخرت نار المنايا المنى                         وانطفأ الحس وغاض الحنان
ولم يعد يفجعنا في الدنى                         موت ولا يطربنا مهرجان
وتلك دنيا خلب برقها                             شمطاء ما للحي فيها أمان
يا ويح من تغريه أحلامها                       وويل من يلقي إليها العنان
لذاك يا (مفدي) طلقتها                           بدون رجعي بعد طول امتحان

ورحت تغزو الخلد علما بأن الحرفـــي دار البقا لا يهان                   
فكم نظمت الشعر يسبي النهى                بناصع الفكر – وسحر البيان    
وكم تحملت الأذى صابرا                     فتلهم الأجيال صدق المران
أوقدت (للثورة(3)) نيرانها                  وكنت حاديها بيوم الطعان
وعشت فينا (مغربي(4) الهوى                تدعو إلى الوثقى وكسب الرهان
تهزأ بالدنيا وأرزائها                           وتبذل الروح لدرء الهوان
وترسل الصيحات علوية                      فيسمع الصم نداء الأذان
إرادة كالصارم المنتضى                      وعزمة يعنو لها الفرقدان
فلا تلمني أن  تكن أدمعي                     غاضت ولم ينطق بحزني اللسان
وثق بأن الصحب –رغم الفنا-               ذكرك فيهم سرمدي مصان
لك التحايا الزاكيات التي                      تعطر  الأسماع في كل ءان
والصلوات الطيبات الشذى                   من (تونس الخضراء) طول  الزمان
والحافظين العهد في (مغرب)               زلزله الخطب وهد الكيان
فارجع إلى ربك – وألق الرضى            وكن له عن حالنا ترجمان
وأنزل حمى الله –وعش ءامنا               ففي حمى الله الكريم الضمان

(1) - إشارة لبعض الأقزام الذين ناصبوه العداء حيا وميتا.
(2) - توفي الشاعر بسكتة قلبية مفاجئة.
(3) - الثورة الجزائرية التي خلدها بشعره الرصين ونظم نشيدها: قسما.
(4) - كان رحمه الله لا يؤمن بالإقليمية ويعتبر نفسه ابن  المغرب العربي الكبير ونادى بهذا المبدأ منذ أكثر من أربعين عاما.

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here