islamaumaroc

مع أدباء الصحراء المغربية من ديوان الإخوانيات

  دعوة الحق

187 العدد


* وافانا الشاعر التونسي الأستاذ الحبيب شيبوب بقصيدة في رثاء شاعر المغرب العربي الكبير الأستاذ المرحوم مفدي زكرياء. وقد لها بكلمة رقيقة ينوه فيها بالمجلة:

* كان ذلك اللقاء في الهزيع الأخير من الثلاثينيات (1357 هـ 1939 م) يوم حل بتطوان  وفد عظيم من أبناء أقاليم الصحراء المغربية في نحو 40 فردا في طريقهم إلى الديار المقدسة ملتحقين بركب الحاج الشمالي الرسمي لتلك السنة، وكانوا برياسة الشيخ الوقور مولاي مربيه ربه ابن الشيخ الأكبر ماء العينين الأشهر ومعه أخوه الشيخ الأجل محمد الإمام ونخبة من أبناء عمومتهم وتلامذتهم الأدباء النجباء. والمعروف أن آل ماء العينين انتهت إليهم الرياسة والزعامة إذ ذاك في الأقاليم الجنوبية الصحراوية التابعة آنذاك إداريا لمنطقة الشمال، وكانت الوطنية والدعوة إلى الإصلاح والوحدة حظا مشاعا ومبدأ منتشرا بين الجميع هنا وهناك .... لذلك احتفلت الأوساط الوطنية بتطوان بمقدم ذلك الوفد الكريم وأقيمت مآدب ونظمت لقاءات تبودلت فيها الكلمات والإنشادات .. وقد كنت من الذين رحبوا وأطنبوا حيث ألقيت القصيدة الآتية التي كثيرا ما أشار إليها المتتبعون للحركات الأدبية، حاولت فيها أن أعبر عن صدق شعوري بلقاء أولئك الأعلام الأماثل وأن أساير أسلوبهم

خطر النسيم مبشرا بالأسعد                          ويد الصباح تبل وجه الأنجد
هذى الربا تختال في أعطافها                          فتخال ساحتها كثوب برجد
نثر الغمام لها جواهر زهرها                          فتزينت جنباتها بزبرجد
وتبادلت أطيارها ألحانها                               في نشوة فوق الغصون الميد
والأفق يبسم عن ثغور مسفرا                         عن سابحات الجو في الروض الندى
والورق حين تناوحت في أيكها                       تحكي بترنيم أغاني معبد
وتناسقت أنوار روض خلته                          حسناء ترفل في غلائل لبد
والنهر طوقه كدملج معصم                           ينساب مثل أراقم في فدفد
أين التفت تر الطبيعة فتنة                            تسبي النهى بمناظر لم تعهد
والشمس في عليائها تحكي سنى                      سعدى التي بوصالها لم تسعد
هجرت صريع جوى بوحشة ليله                    يرعى الكواكب بالجفون الشهد
فوصالها يشقي صبابة عاشق                        أفنى الليالي في رقابة موعد
جاءت وزارت بعد طول تماطل                     والمطل من دل الحسان الخرد
الدهر يسمح بالمؤل تارة                             ويشح أخرى بالقليل ويعتدى
السعد نغبة طائر في فرصة                          فانهز إذا سنحت مليا تسعد
فاليوم لاحظت السعادة خلسة                        بعيونها قلب (الغريب) المبعد
من قبل كان الدهر فرق بيننا                         فالآن أمسينا كعقد منضد
إن صح ترحيب (الغريب) بمثله                     فأنا أرحب بالوفود الورد
هذى الوفود النازلون برحبهم                        لبوا نداء الله دون تردد
يحدوهم الشوق الكمين على النوى                   كيما يحجوا بيت عتق سرمد
وقلوبهم تلتاع من بين الحشا                         كيما يزوروا روضة لمحمد
فلحجهم من غير شك حطة                          فهمو أتوه من مكان أبعد
إن نحن قمنا بالتجلة نحوهم                          فالفضل منهم لا يقاس بأزيد
فالله يبلغ سؤلهم ويحوطهم                            حتى يفوزوا بالمنى والمقصد
هذا أميرهم مربه ربه                                أنعم به من قدوة للمقتدى
بصروا به علما أشم وشامخا                        إرشاده يهدي الجميع فيهتدي
علموا مكانته العلية في الورى                      علما وأخلاقا ورفعة محتد
يكفيه فخرا أنه الحصن الذي                        حرس الأمانة في الجنوب الأبعد
فالسوس يعرف فضله ويجله                        وله عليهم عهدة المتقلد
قد قاوم الدخلاء في طغيانهم                        وأذاقهم شر الوبال الأسود
لا غرو أن كرم الهزبر وإنما                       أقدامه طبعا نجابة فرهد
أسلاف هذا الشيخ كانوا حجة                       في الدين والعلم الصحيح المسند
أعظم بهم أعلام قطر ما سعوا                      ألا لرفع الدين فوق الفرقد
كم من معارف قد أجادوا نسجها                    في نول زاوية ومغزل مسجد
كم سنة فاءت بظل خيامهم                          فقضوا على البدع التي لم تحمد
كشفوا القناع عن الحقيقة فاغتدى                   صرح الديانة في مناعة ملحد
في المغرب الأقصى شعور جيد                   وخيالهم عين الخيال الجيد
فلئن تفاخرت البلاد بشعرها                       فلهم طوالع كالدراري الوقد
فابن العتيق الفحل بازل قومه                     يرمي بفكر كالقسي مسدد
أما معانيه فوحتى ملهم                           واللفظ منه كلؤلؤ وزمرد
لو قيل للأدب الرفيع إلا انتسب                  لاجاب: شنكيطي، هنالك محتدى
فسل المحابر تعلمن بأنهم                        ارباب نثر أو قريض أجود
وسل الخزائن تعلمن بأنهم                        كرسوا حياتهم لكل مجلد
وسل المحافل تعلمن بأنهم                        لهم الكلام الفصل عند المشهد
وسل المساجد تعلمن بأنهم                        فيها لأفضل ركع أو سجد
وسل المكارم تعلمن بأنهم                         خير الأولى مدوا إليها باليد
وسل السيادة تعلمن بأنهم                         ورثوا السيادة سيدا عن سيد
وسل المعارك تعلمن بأنهم                       لهم بها شتى الكماة الشهد
فالمجد يركض خلفهم أين ارتموا                 من قادة منهم إليه ينقد
والعز والنصر المبين حليفهم                     أن أقدموا فعل الكمي الأيد
هم أوقفوا عدوان كفر هاجم                      صمدوا له بأسنة وتجلد
صدعوا وقالوا ما يعز سماعه                    إذ ذاك من قول الحكيم المرشد
لكنهم صاحوا بواد مقفر                          ذهبت نصيحتهم ولم تتردد
إن خالف الأقوام حكم أميرهم                    فالأمر فيهم للدخيل المفسد
وتكاسر الآساد في آجامها                        يعطي الغلاب لذئبها المستأسد
الداء كل الداء في تفريقنا                        فمتى نسير إلى الوفاق المنجد !
لله عهد نحن فيه وحدة                           والقطر تحت أوامر لموحد
لاشيء يصلح حالنا كتعارف                    وتزاور وتعاون وتودد
يا رب أصلح في البرية حالنا                   واجعل له حسن الختام كما بدى

وعلى الإثر ارتجل الشاعر المفلق الأستاذ ماء العينين ابن العتيق الشهير قطعة جوابية عما ألقى في الحفل جاء فيها:
يا إخوة المجد يا أعلام سببه
                   والنازلين بأعلى ذروة الرتب
لله ابخاؤكم هذا فبينكم
                   آخت لبان العلا والعلم والأدب
قد سرنا اليوم ما ألقيتموه لنا
                   تبارك الله من شعر ومن خطب
كما أنشد الشيخ الأجل سيدي محمد الإمام قائلا:
جزاكم الله إجمالا وتفصيلا
                  أجملتم الصنع شبانا وفتيانا
تالله ما أبصرت عين نواديكم
                 إلا رأتكم لعين المجد إنسانا
وأنشد الشاعر الأديب ماء العينين يحجوب:
في مثل هذا المنتدى كمل الندى
                 ورأى المنى للنفس في ذا المنتدى
حبي لمن بالمنتدى من مبتدا
                 عمري وآخره يرى كالمبتدا
وأنشد الشاعر الأديب محمد ماء العينين ابن الشيخ أحمد الهيبة:
قابلتمونا بأوفى ما نطيب به
                 فخرا من أعظم ترحيب وأطيبه
وليس ذلك إلا من سيادتكم
                وما من المجد قدما توصفون به
هذا وقد جرى في تلك الحفلة قول الشاعر القديم:
نحن في المشتاة ندعو الجفلى
               لا ترى الأدب منا ينتقر
فنسج عليه الشاعر ابن العتيق المتقدم بقوله:
دعوتمونا سماحا دعوة الجفلي
               فكنتمو خير من بالزائر احتفل
لو قيل فيكم: ألستم خير متصف
               بالمكرمات لقال السامعون بلى
من كان داعي أقوام لمأدبة
               ولم يكن هكذا فعلا فما فعلا
كما أنشدني ابن العتيق:
بك الفضلاء إن فخروا تباهوا
              ومثلك من به فضلا يباهي
وإن نام الكرام عن المزايا
              فإن لمقلتيك بها انتباها

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here