islamaumaroc

تحية ووفاء (شعر)

  دعوة الحق

187 العدد

كنت من قبل، نشرت على أعمد مجلة "دعوة الحق" الغراء، تحية موجهة، للشاعر المبدع، الأستاذ السيد محمد الحلوي، على إثر مغادرته مدينة فاس، للإقامة في مدينة القيروان...
وحينما، قرأت قصيدته الرائعة، (العدد التاسع – السنة 18) التي رثى بها صديقنا الراحل، السيد ادريس الجاي، رحمه لله، والتي اختار لها عنوان : "وفاء" أنشأت هذه القصيدة، الت قلت فيها :

وفيت لإدريس الذي حل في القبر               وجدت له بالشعر، يا ملك الشعر
"ونحن رفاق الدرب" فلست لراحل             وأبدعت في قربى، تدوم على الدهر
سويا، سلكنا الدرب، ومن زمن الصبى          وفي "القرويين" ابتدأنا خطى العمر
وقلت سنهديه مدى العمر باقة                   وأرى تليها ضمخت بشذى العطر
وادريس أهل للذي قد وصفته                   وخل لنا في الدرس، والشعر، والفكر
"سوانحه" فينا مواقف فارس                    تلقف في الميدان ناصية الذكر

                                                   ***
وراض كما قلتم قوافي فذة                     "وصاغ معانيه قلائد من در"
" وما كان يشكو دهره، وعقوقه                وما يتلقى من جفاء، ومن هجر"
وما كان شعر الأرض يجدي، وإنما           عقوق ذوي الإبداع نوع من الكفر"
واني على العهد، الذي قد عرفته               فجد بجواب، يهدي منك، إلى النشر
فمن قبل، جدنا بالتحية، ضمخت               ب  عطر اسمك الميون، يا حامل العطر
ويا شاعرا، بزت قوافيه نخبة                  من الشعراء، الملهمين ذوي القدر
وفاؤك حبل طال، حتى توثقت                 عراه، فمست راحلا، ريق الذكر
و"فاس" على العهد القديم، كأنها               بلبلها الغريد، عاد إلى الوكر

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here