islamaumaroc

وأنتم في غد ضيف الجزائر

  دعوة الحق

24 العدد

  طلعتـم فـالوجـوه بكـم بشائــر                  وحييتـم فصفقــت  الضمـائــر
  نزلتـم تونـس الخضـراء  ضيفـا               فأمسـت أيكـة والشعـب  طائــر
  زغاريـد تـرن علـى  المبانــي                 وآيـات تفيـض علــى المنابــر
  فـلا كلـت بمنظركــم عيــون                   ولا بحــت بمهتفكــم  حناجــر
  وحــق لفضلكـم مـا أظهرتــه                  ومـا تخفيـه (تونس) مـن مشاعـر
  فكـم راعيـت مغربنـا المفــدى                  بطرف في ظـلام الخطـب  ساهـر
  فـديتـم بالضميـر الحـر  شعبـا                 فهـب انقطعت بنـا تلك  الأواصـر
  وكـم بيعـت بوقـت نحـن  فيـه                -ووا أسفـاه- للغـرب الضمائــر
  لقـد عجمـت قناتكــم الليالــي                  فولـت عـن أبـي النفـس قــادر
  وكــم ذلــت نفـوس نيــرات                    لبـرق خلـب الومضـات غــادر
  فعاشــت للرغائــب  والعطايـا                 وموطنهـا يعانـي الضيـم  صابـر
ويمتحـن النفـوس رنيـن فلــس                    فـإن ذلـت، فيـا غبـن المقامــر
فـلا عدمتكـم الأيــام  ذخــرا                     ونـورا عنــد مــود الدياجيــر
نزلتـم أرض تونس ضيـف  عـز                 وأنتـم فـي غـد ضيـف الجزائـر
فمـاذا يمنـع الخطـوات  منكــم                   بـأن تمتـد للوطــن  المجــاور
فـإن بـه نفوسـا، لـو  ينــادي                     بمقدمــك نظارتا  بالبشائـــــر
بصائــره التقـت بكـم  قديمــا                    لقــاء بالمكــارم  والمفاخـــر
فأعطـو الطـرف  منيتـه فإنــي                  أرى الأبصـار نازعـت  البصائـر
(محمـد) سيـد الأحرار، يـا مـن                 بكـم نبنـي العـلا وبكـم نفاخــر
لئـن لـم تسمـح الأيـام منكــم                    بقـرب أو قسـت تـلك  المقــادر
فحـالات الزمـان إلــى انقـلاب                 أراه سينصـف الشعــب  المثابـر
فتقتبـل البـلاد بكـــم  زعيمــا                    يسيــر وموكـب التحريـر سائـر
وتخفـق فوقكـم رايـات شعــب                 عصامـي، وتنطلـق  الحناجــر :
ليحيى المغـرب الأقصـى  عزيـزا              وتونـس، وليعش شعـب  الجزائـر

 

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here