islamaumaroc

حياة الخلود (شعر)

  دعوة الحق

187 العدد

قيلت في رثاء شيخ تطوان المغفور له العلامة السيد محمد المرير بمناسبة الذكرى الأربعينية لوفاته.

نفس دعاها إلى عليائها شمم                                 وهمة لم تقارب شأوها همم
تعشقت مجدها والمهد يحضنها                              وما لهت وربيع العمر مبتسم
تلفعت برداء الجد طاهرة                                     أعطافه لم ترد حوض الذي يصم
شبت على العلم تروي من مناهله                           وكل يوم بها من حبه نهم
تعلقت بجمال العلم يافعة                                      وفي حماه لها سعي ومعتصم
حتى كساها جلالا ظل يصحبها                             وصار حاملها كأنه حرم
رمز الهدى والتقى والعلم ما برحت                        أنواره ليس تغشى فيضها ظلم
ذاك «المرير» الذي ولى وفارقنا                           من بعد عمر به الأمجاد تزدحم
قد عاش في  كنف الرحمن ضيف تقى                     يزينه من بهاها السر والكلم
لم أحظ يوما بدرس من معارفه                             لكن ظفرت «بأبحاث» بها نظم
وهبني لم استفد من علمه أبدا                                أليس واجبنا نبكي الألى علموا؟
إذا مضوا خلفوا في الدار ثغرتها                           ولوعة تتلظى كلما ختموا
نبكي عليهم ونبكي حر محنتنا                               فالدين من فقدهم قد مسه ألم
يخشى الضياع بأرض لا صلاح لها                       إلا إذا شملها بالدين ينتظم
ضل الذين رأوا في غيره «قبسا»                          وما أصابوا الهدى لكنهم وهموا
عشت الهداية تجلوها مجسمة                               كساطع الضوء للآفاق يقتحم
زان «القضاء» جهاز كنت سيده                           إذا أتى صاحب الحاجات يحتكم
والحاكم العدل لا يرتاح خاطره                            إلا إذا كان حق الناس يحترم
قد ميز العدل أحكاما  نطقت بها                            مضى بها باطل الأقوال ينهزم
وهيبة الحكم أن توجت مجلسه                              يهتز من هولها في الحين متهم
كم من أناس تصدوا للقضاء فما                            أصابوا مقطع حق عندما حكموا
حزم وعزم وفهم دق ناظره                                 تخال منه بأن الناس ما فهموا
ذكاؤك الخصب نفاذ لغايته                                  لم تعيه معضلات الأمر تحتدم
لو عاد للأرض «إياس» لقال لنا                           أن «المربر» أب لكنني عدم
إن القضاة صنوف خيرهم نزلا                            من يحكمون وخوف الله فوقهم
وأنت منهم بما شيدت من قبب                             للحق تعلو فتعلو فوقها قمم
الفقه تاه فخرا إذا غدوت له                                 ركنا يحج إليه الحاذق الفهم
قد كنت فارسه تعدو بحلبته                                 وكنت صرحا له هيهات ينهدم
ذكرتنا بنجوم الفقه لامعة                                   لكن ظهرت كبدر التم بينهم
تركت للناس دنياهم وعشت لما                           يهواه قلبك والأوراق والقلم
تسيل نور عيون في مراتعها                              بين السطور ونور العلم يضطرم
فيملأ العقل إشعاعا وحسن صفا                          وتغمر الروح من لألائه نعم
أن نام غيرك بالأحلام مغتبطا                             شهرت للجد، لا وهم ولا حلم
تلك الحقيقة من شاء العلا فله                             ترك الخيال، وسعي دائب عمم

يا راحلا رحلت عنا مواهبه                               فأقفرت دارنا والعلم والحكم
نم في النعيم قرير العين مبتهجا                          مع الالي برضا الرحمن قد نعموا
فقد عرفت حياة في الدنيا عظمت                        سما بها العلم والأخلاق والشيم
وفي الخلود حياة قد عملت لها                            فالميت الحق من بالجهل ينعدم

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here