islamaumaroc

صانع الأمجاد.

  دعوة الحق

186 العدد

ماذا تركت لصانعي المجد                   من عاطر الذكري ومن حمد؟
أرهقت دنياك التي تجري ورا              ء خطاك في نصب وفي جهد
كلفتها طلب المعالي يافعا                    فعنت لحكمك في سني الرشد
ورضعت أثداء المكارم نابتا                في روضها من خطوة المهد
سعدت بمقدمك الحياة وأشرقت            جنباتها بمخلد السعد
ونهضت أكمل ما يكون مملك              جم المواهب ماضي الحد
تمضي إلى الغايات لا تلوي على          شيء، ولا ترتد عن قصد !
وتسوس بالحسنى وبالعدل الذي           قد طوقتك يداه كالعقد
في عهدك الذهبي عشنا سادة               نختال أحرارا بلا قيد
ثرنا على حكم الدخيل وحطم ألا           حرار منا ربقة العبد
وإذا بشعبك وحدة مرصوصة              وعباب بحر زاخر المد
يبني ويرفع للبناء سواعدا                  ويسير خلف خطاك في وجد
ملك أخ وأب شغوف لم يزل               يولي بنيه عوارف الود
هذي مآثرك التي أعليتها                   تبدو لذي عينين كالطود
من مسجد تعنو الوجوه لربها             فيه تردد آية الحمد
ومناهل للعلم شدت صروحها            غصت بظامئة إلى الورد
وموات أرض سال في جنباتها          ما فجرته يداك من سد
سعي دؤب لا يمل وهمة                 طماحة طبعت على الجد

يا صانع الحسنات في شعب يسو       ق جزاءها من خالص الود
أصبحت أكبر من قوافي شاعر         والشعر ملك توأم الخلد
آمنت أنك عبقري ملهم                   وموفق في الحل والعقد
ومفوه يزن الكلام وينتقي                منه جواهره بلا عد
يصغي الجميع لما يقول وكلهم          شوق لما يسدي وما يبدي
وإذا ألم الخطب هب لصده              بالعقل لا بكتائب الجند !
خليت للشعراء غيري حبهم             وهيامهم بفواتن القد
وبكاءهم هجر الحبيب وغدره          وشكاتهم من حرقة البعد
وجننت بالعظماء ! في دنيا بدت       أقزامها في صورة الأسد !
أني أعيذك بالمثاني والضحى          وبسورة الإخلاص والرعد !
من كل ختال يخيس بعهده              ومكابر متآمر وغد
من كل دجال يؤجج فتنة                تغلي مراجلها من الحقد
وأريد أن تبقى لشعبي رائدا            تحمي حماه، وقائدا تهدي
ومخططا للجيل ما يفضي به          لغد سعيد مترف رغد
حتى نرى صحراءنا مخضرة         ورمالها من جنة الخلد
في مغرب متكامل متعانق             متوحد الأهداف والقصد
لنعيد في هذي الديار ليعرب         أمجادها في سالف العهد
ونعيد للإسلام ماضي عزه           وشعاعه في الأطلس الفرد
رباه أدرك أمة عصف الهوى       برجالها في مهمه يردي
إن لم تمد لها يديك فإنها              ستضيع في بحر من الحقد
أنجز بفضلك ما وعدت فأنت من   سميت نفسك صادق الوعد
لا تشمت الأعداء فينا بعدما          أسقيتنا من خمرة الود
لنقول للدنيا بأنا أمة                   تمتد من فاس إلى نجد !!

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here