islamaumaroc

جلالة الملك يعين محمد المرابط كاتبا عاما لوزارة الأوقاف.

  دعوة الحق

186 العدد

عين صاحب الجلالة الملك الحسن الثاني نصره الله السيد محمد المرابط كاتبا عاما لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، خلفا للسيد محمد محيي الدين المشرفي.
وقد استقبل جلالة الملك حفظه الله السيد المرابط وزوده بنصائحه الغالية منوها بخبرته الإدارية وثقافته الواسعة وتجربته الطويلة في عدة مهام بوزارة الداخلية ابتداء من تاريخ استقلال المغرب سنة 1956.
وقد جاء في كلمة جلالة الملك بخصوص وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية:
«.. أما وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية فهي الآن مقبلة على التجديد ومراجعة المقاييس والنظر في عدة وجوه للأوقاف وخاصة منها الوجه الاقتصادي والوجه العقاري ووجه الأعمال الاجتماعية..
ولي اليقين أن السيد المرابط لما له من معرفة بشؤون الداخلية وتجربته في الشؤون الإدارية سيسهل مأمورية وزيره السيد رمزي...»
وقد جرى الاستقبال الملكي للسيد الكاتب العام الجديد لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية بحضور السيد أمحمد باحنيني وزير الدولة المكلف بالشؤون الثقافية ووزير الأوقاف والشؤون الإسلامية بالنيابة أثناء سفر الدكتور أحمد رمزي إلى دولة اتحاد الإمارات العربية حيث حضر الاجتماع الدوري الثالث للجنة المشتركة لصندوق إحياء التراث العربي الإسلامي.
وبمجرد أن عاد السيد وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية الدكتور أحمد رمزي إلى أرض الوطن نصب السيد محمد المرابط الكاتب العام الجديد للوزارة في حفل عام تبودلت خلاله كلمات السيد الوزير والسيدين محمد المرابط ومحمد محيي الدين المشرفي، وذلك بحضور مدير الشؤون الإسلامية السيد محمد يسف ورؤساء الأقسام بالوزارة ونظار أوقاف المملكة ورؤساء المصالح والموظفين.
وقد حث السيد الوزير في كلمته أطر الوزارة على التعاون المثمر مع السيد الكاتب العام وأهاب بجميع الموظفين رؤساء ومرؤوسين أن يلتزموا الجدية ويراعوا المسؤولية ويتحلوا بالضمير المهني اليقظ مشيرا إلى وجوب التمسك بالتوصيات الصادرة عن مناظرة نظار أوقاف المملكة التي انعقدت أخيرا بمقر الوزارة.

والأستاذ محمد المرابط الكاتب العام لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية من مواليد 1923 بأزمور.
- تابع دراسته الثانوية بثانوية مولاي يوسف، ودراسته العليا بمعهد الدراسات المغربية (كلية الآداب بجامعة محمد الخامس).
- انخرط في سنة 1956 في سلك الشرطة.
- في 1963 أحرز على رتبة عميد ورئيس الأمن الإقليمي.
- في 17 مارس 1967 عين عاملا على إقليم الناضور.
- في 3 غشت 1971 أسندت إليه مهام الكتابة العامة لوزارة الداخلية.
- في فاتح أكتوبر 1974 عين عاملا على إقليم فاس، وهو المنصب الذي ظل يشغله إلى أن عينه صاحب الجلالة نصره الله يوم الأربعاء 28 ربيع الأول 1398 (8 مارس 1978) كاتبا عاما لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية.

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here