islamaumaroc

اقرأ كتابك

  دعوة الحق

العددان 179 و180

نظمها الشاعر بقعر الزنزانة رقم 375 (بسجن البرواقية) بمناسبة الذكرى الرابعة للثورة الجزائرية يوم فاتح نفمبر (تشرين الثاني) 1958. وألقيت بالنيابة في إذاعة صوت العرب بالقاهرة
هذا (نفمبر)... قم وحـــــــي المدفعا            واذكر جهادك...... والسنين الأربعا!
واقرأ كتابك، للأنام مفصــــــــــــــلا            تقرأ به الدنيا الحديثَ الأروعا!
واصدع بثورتك الزمـــــــــان وأهله            واقرعْ بدولتك الورى، و(المجمعا)!
واعقد لحقك، في الملاحـــــــــم ندوة            يقِف الزمان بها خطيبا مصْقعا!
وقل:الجزائر...!!!واصغ إن ذكر اسمها        تجد الجبابرَ.... ساجدين وركَّعا!
إن الجزائر في الوجـــــــــود رسالة            الشعب حرَّرها... وربك وقعا!
إن الجزائر قطعة قدسيـــــــــــــــة              في الكون... لحنها الرصاص ووقعا!
وقصيدة أزلية، أبياتهــــــــــــــــــا               حمراءُ... كان لها (نفمبر) مطلعا!
نظمت قوافيها الجماجم في الوغى               وسقى النجيـــــع رويَّها.. فتدفعا
غنّى بها حر الضمير، فأيقظت.                   شعْبا إلى التحرير شمَّر مُسرعا
سمعَ الأصم دويها، فعنالهـــــــــا                 ورأى بها الأعمى الطريق الانصعا
ودرى الألى، جهلوا الجزائر، أنها              قالت: «أريدني!!! فصمّمتْ أن تلمعا
ودرى الألى، جحدوا الجزائر، أنها             ثارت... وحكَّمت الدما... والمدفعا!
شقّت طريق مصيرها بسلاحها                   وأبتْ بغير المنتهــــــــى أن تقْنعا
شعب... دعاه إلى الخلاص بناته                 فانصبَّ مذ سمع الندآ، وتطوعا
نادى به جبريل في سوق الفدآ                    فشرى، وباغ بنقدها، وتبرَّعا!
فلكم تصارع ولازمان... فلم يجد                 فيه الزمان ـ وقد توحَّد ـ مطمعا!
واستقبل الأحداث... منها ساخراً                 كالشامخات... تمنُّعا، وترفعا...
وأراده المستعمرون، عناصراً                    فأبى ـ مع التاريخ ـ أن يتصدعا!
واستضعفوه... فقرروا إذلاله                    فأبت كرامته لـــــــه أن يخضعا
واستدرجوه... فدبروا إدماجه                     فأبت عروبته لـــــــــه أن يبلعا!
وعن العقيدة... زوّروا تحريفه                   فأبى مع الإيمان... أن يتزعزعا!
وتعمدوا قطع الطريق... فلم تردْ                  أسبابه بالعُرب أن تتقطعا!
نسيت بدنيا العُرب... زكى غرسه                ألمٌ... فأورق دوحه. وتفرعا
سببٌ، بأوتارها القلوب.. عروقه                  إنْ رنَّ هذا... رن ذاك ورجَّعا!
إما تنهد بالجزائر موجع..                         أسى الشئامُ جراحه، وتوجعا!
واهتز في أرض الكنانة خافق...                  وأقضَّ في أرض العراق المضجعا
وارتجّ في الخضراء. شعب ماجدٌ                لم تثنه أرزاؤه أن يفــــــــــزعا
وطوتْ مراكش حوله وتألمت                     لبنان، واستعدى جديس وتبَّعا
تلك العروبة.... إن تَثُر أعصابها                 وهن الزمان حيالها، وتضعضعا!
الضاد في الأجيال... خلد مجدها                 والجرح وحَّد في هواها المنزعا
فتماسكت بالشرق وحده أمة                      عربية، وجدت بمصر المرتعا

ولمصر... دارٌ للعروبة حرة                      تأوي الكرام... وتُسند المتطلعا... 
سحرت روائعها المدائن عندما                   ألقى عصاه بها الكليم.. فروَّعا
وتحدَّث الهرم الرهيب مباهياً                      بجلالها الدنيا... فأنطق يوشعا
والله سطر لوحها بيميــــــــنه                    وبنهرها... سكب الجمال فأبدعا
النيل فتَّح للصديق ذراعه                         والشعب فتَّح للشقيق الأضلعا!!
والجيش طير بالقتال (قنا لها)                    والله أعملَ في حشاها المبْضعا
والطور... أبكى من تعود أن يُرى               في (حائط المبكى) يسيل الأدمعا
(والسد) سد على اللئام منافذا                     وأزاح عن وجه الذئاب البرقعا!
وتعلم (التامينر) عن أبنائها                       و(السين) درسا في السياسة مقنعا
وتعلم (المستعمرون، حقيقة                       تبقى لمن جهل العروبة مرجعا
دنيا العروبة، لا ترجح جانباً                     في الكتلتين... ولا تفضل موضعا
للشرق، في هذا الوجود، رسالة                 علياء... صدق وحيها... فتجمَّعا

يا مصر... يا أخت الجزائر في الهوى         لك في الجزائر حرمة لن تقطعا
هذي خواطر شاعر... غنى بها                في (الثورة الكبرى) فقال...وأسمِعا
وتشوقات... من حبيس، موثق                  ما انفك صبّا بالكنانة مولـــــــعا
خلصت قصائده... فما عرف البُكا              يوما... ولا ندب الحمى والمربعا
إن تدْعه الأوطان... كان لسانها                أو تدعه الجلّى... أجاب وأسرعا
سمعَ الذبيح (ببربروسَ) فأيقظت               صلواته شعر الخلود.. فلعلعا!
ورءاه كبر للصـــــــلاة مهللا                  في مذبح الشهدآ... فقام مسمِّعا!
ورأى القنابل بالصواعق... إن هوت           تركت حصون ذوي المطامع بلقعا
ورأى الجزائر بعد طول عنائها                سللت بثورتها السبيل الأنفعــــا
وطنٌ يعز على البقاء... وما انقضى           رغم البلاء.. عن البلى متمنعا!
لم يرض يوما بالوثاق، ولم يزل               متشامخا... مهما النكال تنوعا
هذي الجبال الشاهقات، شواهد                سخرت بمن مسخ الحقائق وادعى
(سل جرجُرا...) تُنبئك عن غضباتها          واستفت (شليا) لحظة.. (وشعلعا)!
واخشع (بوارشنيس) إنًّ ترابها                ما انفك للجند (المعطر!) مصرعا
كسرت (تلمسان) الضليعة ضلعه              ووهَى (بصبرة) صبره فتوزعا
ودعاه (مسعود) فأدبر عندما                   لاقاه (طارق) سافزا، ومقنـــــعا
الله فجر خلده، برمــــــــالنا                   وأقام عزرائيل... يحمي المنبعا!!
تلك الجزائر... تصنع استقلالها              تخذت له مُهج الضحايا... مصنعا
طاشتْ بها الطرقات.. فاختصرت لها        نهجَ المنايا للسيــــــــــــادة مهيَعا
وامتصَّها المتزعمون!! فأصبحت             شلوا... بأنياب الذئاب ممزعا
وإذا السياسة لم تفوض أمرها                للنار... كانت خدعة وتصنعا!!
إني رأيت الكون يسجد خاشعا                للحق... والرشاش... إن نطقا معا!!!
خبر فرنسا... يا زمان... بأننا                هيهات في استقلالنا أن نُخـــــــدعا!
واستفت يا ديفول شعبك... إنه               حكم الزمان... فما عسى أن تصنعا؟
شعب الجزائر قال في استفتائه              لا... .. لنْ أبيحَ من الجزائر إصبعا
واختار يوم (الاقتراع) (نفمبرا)             فمضى... وصمّم أن يثور... ويقرعا!!
(..............) بسلسلة جبال شامخة ببلاد القبائل الكبرى من مجموعة الأطلس الجبال (شَليا) أعلى جبل بسلسلة الأطلس الممتدة (على أوراس) (شلعلع) جبل شاهق بأوراس، سجل فيه المجاهدون أنصع صفحات الجهاد، (وارشنيس) جبل بالجهة الغربية من سلسلة الأطلس، (صبره) معقل الأبطال، قرية قريبة من تلمسان على الحدود المغربية (مسعود) إشارة إلى (حاسي مسعود) إحدى منابع البترول بصحراء الجزائر ـ (طارق) إشارة إلى الطوارق الملثمين بصحراء الجزائر (الاستفتاء والاقتراع) إشارة إلى مناورة فرنسا عام 1958 في تصفية الثورة الجزائرية باقتراح إجراء استفتاء على المواطنين هل يرغبون في مواصلة الثورة أم لا. وهل يريدون بقاء فرنسا أم لا. والجواب الصحيح هو المقارعة بالسلاح، لا الاقتراع بالأوراق والألواح، وقد قال الشعب الجزائري كلمته الفاصلة يوم غرة نفمبر 1954.

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here