islamaumaroc

المسيرة والهدف

  دعوة الحق

العددان 179 و180

أكرم الله شعبــــــــنا وحباه           كل مجد، فلا يرام مـــداه
إن تاريخنا يـــــــــدل علينا           في المعالي، نعيشه ونراه
شيم الأكرمين عنوان فضل،          ما لها في سمـــوها أشباه
كل تاريخنا بعشرين غشت            في ثبات الأبطال خلدناه
ذلك الأطلس العتـــيد إذا نا            دى، فإن الشعب كله لباه
قيمة الجر أن يفتـــك تبودا،           فمن الضيم دائمـــا حاشاه!
منذ (ادريس) والملاحم تثرى،        يحفظ الشعب ذكرها في حجاه
وبوادي المخازن انهزن الكفـ         ـر، ويمناه كسرت يسراه
وبأنوال مــــــــا يبل غليل،            رضى الخصم أمرنا أم أباه
إن أيامنا روائع ............            رغم غدر الدخيل فيما نواه
كلما أحيت العوالم ذكرى،             أكبر الدهر مجدنا فرواه
شعبنا يعشق الخلاص، ولا ير         ضى مساسا بعزه وحماه
فهو بركان ثــــــورة يتلظى            عندما يقصد الدخيل ثراه
إن ذكرى عشرين غشت لدينا          معهد للأجيال شيــــــدناه
ذلك النور صار يغشى صميما          من قلوب الأبناء، نرعى سناه
إن أخلاقنا الأصيلة كنـــــز،            ورضاء من ربنا حـــزناه
وحفظنا مــــن المبادئ ما لا            ق بنا، والغى لا نرضـــاه
إننا أحرص الشعوب على العـ         ـز، وكل منا يوالي خطاه
وتصاميمنا هدى ونمــــاء،              وقيام بواجـــــــب نرعاه
والطموحات ما لها من حدود           في جهاد بعزمنا خضناه
إن ذكــــــرى أبطالنا ألهمتنا             مثلا رائعا سما مســـتواه
كيف ننســـــى (محمدا الخا             مس) شهما ميممـــا منفاه؟
كيف ينساه شعبه في كفاح؟             ـ طيب الله في الجنان ثراه ـ
قاوم الغاصبين بالهمة الشمـ            ـاء، لا يرتجي سوى مولاه
شعبه قد أعاده باعتــــزاز،             عالي الرأس، بالنفوس فداه
وبباقات حبـــــه، بهتـــــاف            وعناق في شـــــــوقه يلقاه:
إنمــــا ذلك الحنـــــان، يمينا           وشمالا جادت بــــه راحتاه
إنه العهد بين عرش وشعب،           قلب هذا لذاك قــــــد وفاه
والأمير المجاهد(الحسن)الصا         بر يرضى بـــــــلاده وأباه
إنه الشبل حيــــن أنجبه الليـ           ـث، على المجد والعلا رباه
ألف مرحى لمن يوالي جهادا          مستميتا، وشعبــــــــه حياه
قد سقانا كواثر العشق صرفا:          بارك الله في الذي قد سقاه!
كيف ننسى من قاوموا بثبات،          لم يكونوا تزعزعوا أو تاهوا؟!
لم يهابوا السجون والموت في صو   ن الحمى، فالمقصود هو اللهّ!
ولسان الأحرار، أقلامهم، قـ           ـوة حق لها تخــــر الجباه
كان (علال) الزعيم ومن في           ركبه موكبا يفوح شــــذاه
شهداء البلاد في الخلد أحيا             ء، إليهم منا يروق انتبــاه
تلك أسماؤهم بأحــرف نور            شرفت من جهادنا معنـــاه
كيف ننساهمو، وهم قد أضاءوا        ملتقانا، وأتحفوا محتواه؟!
عبرة تلو عبــــرة، تلو أخرى          خلدوها، والفضل لا ننساه
حسب الغاصـــبون فيما أتوه            إنهم أفلحوا، وصح اتجـاه..
أنطيق الهوان؟ حاشا وكلاّ!             ليس يصفو جو تهيج لظـاه
واستفاقوا على انتفاضة شعب          جهلوه، واستضعفــوا قواه
نحن لا نعرف الفراغ، لأنا             عسكر للتحرير ينكى عداه
نخوة المجد في العروق دم يسـ        ـري، وهذا الدخيل يفغر فاه
جمعتنا تلك الأصالة حول الـ           ـعرش، فالصرح شامخ تياه
ووصايا الآباء صحت لأبنا              ء إليهم يؤول عــــز وجاه
.. ودخلنا (العيون) مدخل صدق،      وانتصار بالعزم حققنـــــاه  
بهر الكون من مسيرتنا الخضـ          ـراء، واهتز دهئة حافقاه
وإذا البيعة الكبيرة من (خطـ            ـري) سلام هنا يعم صداه
انه الفتح من اله غيـــــــــور           رد أهلا للأهل ـ يا بشراه! ـ
وتوالى نجاح عرس وشعب             بهما المغرب استعاد مناه
وفدتا آب من رحاب (كولومبو)        ظافرا ـ حقق الإله رجاه ـ 
إن صحراءنا العزيزة منا               وأليفا، والوطن وحـــدناه
كشف العدل قيمة الجار حقا            ونواياه، فانجلت فحـــــواه
ذلك الربح لا يضاهيه ربح،             فليعش شعبنا الذي قد جناه
والأصول الفروع تنمو وتزكو         في نظام للكون أظهتـــرناه
حول عرش الأشراف دينا ودنيا       ركز المغرب العظيم رؤاه
وهداه في نورهم قد تجلى              حين والى في المكرمات سراه
إن دين الإسلام أقوم دين               أدرك السؤل عاقل قد وعاه
والكتاب المبين دستورنا الأعـ          ـظم، لم نتخذ إماما سواه
فالنجاة النجاة تثبت فيه،                والضلال الشقاء فيما عداه
فبإيماننا نحقق نجحتــــــا،              ونوفي لقطرنا مبتغـــــــاه
ما وقفنا، لكن نسير دواما              في سبيل الحق الذي رمناه
هدف المغرب الكريم ازدهار          واكتفاء، فالخير ملء رباه
مطمح الحر لا يريد قليلا               بل كثيرا هنا له وارتضاه
من شمال نرى الشقيق بشوق          في جنوب يلقى هناك أخاه
جمع الله شملنا حول عرش            علوي تـــــــــــدفقت نعماه
لم يخب قط من ينادي بقلب             طاهر في البلاد: ـ واحسناه! ـ
نحن شعب يحل من كل مجد           قمة ربه إليها اصطــــــفاه
فهو سبحانه شهيتـــــد ولى             تنصر المؤمنين حقا يداه
لم يخيب للسائليـــــن دعاء             فيه خير، وعبــــــــده لباه
فليثبت أقدمنا فـــــــي جهاد،           فالسعيد السعيد من قد هداه

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here