islamaumaroc

المولى إدريس والفتح الأكبر

  دعوة الحق

العددان 179 و180

غنى على الأفنان فـــي أفيائـــــه                     طير المنى ببديع لحـــــن غنائه
بين المروج الخضر فـــي جناتها                     وشى الربيع منمنــــــم ببهائـــه
عند انبلاج الفجر يرســـل سائلا                      بسمت عيون الزهر من لالاله
وترنجت أعطافه فـــي روضـــة                     نشوان يرفل في جميــل روائه
وتضوعت أنفاســـه مخضـــــلة                      بالسلسبيل العذب مـــــن أندائه
وغدا خرير المـــاء لحنا ساحرا                      ويعيده القمري فـــــــــي عليائه
تتجاوب الألحان بيــــن مغـــــرد                     في الأرض غنى، أو فسيح فضائه
والجو طلق ضاحك مستبشـــــر                      لم تعهد الأيـــــــام حسن صفائه
والقلب مسرور يصــفــــق هائما                     فر فرحة تشفيه مــــــن رحائـه
والنفس نشوى من طلاقة يومهـــا                     تستقبل الاسعاد يــــــــوم لقــائه
وعلى الثغور من ابتسامات الرضا                    قبس الهدى متلألئ بضيــــــائه
والناس قد لمحوا الشعاع يقودهم                      للحق منتصرا بيـــــــأس سنائـه
نظموا المواكب شاعربن بحادث                      يحيى البلاد بخميـــــره وعطائـه
وتجمعوا كعقود درا أشرقــــــت                      كيما ينالوا الهـــــــدى من أبنائـه
وقفوا هنا مستقبلين دليلهــــــــــم                      مترقبين بزوغ بـــــدر سمــــائه
فإذا «باديس» الإمام وقد بــــــدا                      مثل الضحى قد شق سجن غطائه
قد جاء يحمل هدى دين «محمد»                      وبغيث هذا القطر مـــــن ظلمائه
يتلو من القرآن آيا فصلــــــــت                        فيشنف الأسماع حســـــــن أدائه
وتردد الأصوات ذكر الاههــــا                        فيسير ملء الجو مــــن أصدائه
والمغربي وقد تفتـــــــــح قلبه                         وتغلغل الإيمان فـــــــي أحشائه
إن فاته وجه النبــــي «محمد»                        فلقد رأى في الفرع بعض ضيائه

يا واهبا عز الحياة لأمـــــــة                           عشقت معاني الحق فــي أسمائه
يا نافخا روح العروبة مترعا                           بفوائــــــــــــــده وفعاله ونـدائه
يا منقذ الأوطان من ويلاتـــها                          والخير والإحسان مــــن أسدائه
يا حامل الإسلام نحو ربوعنا                          والعدل والإنصـــــاف من نغمائه
يا رأس أول دولة وطنيـــــــة                          وإقامة البنيان مـــــــــــن إنشائه
يا فارس الميدان في ساح الوغى                      وملائك الرحمــــــن من نصرائه
يا فخـــــــر مغربنا وتاج بلادنا                         ومــــوحــد الأجناس تحت لوائه
قد كـــــان مغربنا شتاتا وزعت                         أشلاؤه بالكــفـــــــر مـــن أبنائه
«والبربر» الأقحاح من سكانه                          كل بديــــــــــن عامــــــل لبقائه
هذا «يهودي»، وذاك بقلبـــــه                         عبد «المسيح» وكان مــــن قرائه
وجماعة أخرى تقـــــدس نارها                        يشوي اللهيــــــــب أهابها بعدائــه
وطليعة للمسلميـــن فتـــــــــــية                        الفرد منهـــــا مشبــــــع بوفائـــه
من عهد «عقبة نافع» ورجاله                         أو عهد «موسى» فاتحــي أنحائه
ظلت على عهد الوفاء ولم تزل                         للحق بذرة نبتــــــــه وعـــــلائـه
تمشي على النهج القويم فلا ترى                       إلا وجوها أشرقت بجلائـــــــــه
لم يثنها في «المجوس» وشركهم                      أو قوم «عيسى» قد أتوا بدعائـه
لم يغوها من قد تهـــــــــود قلبه                        ورأى طريق الدين في بيدائـــــــه
حتى أتى التوحيد ينبض مشرقا                         «إدريس» أرسى شامخات بنائه
إن كان «مغربنا» تكرر فتحــه                         ومضت جيوش العرب في أرجائه
فلأنت سيد فاتحــيـــــــه حقيقة                          شهدت بها الأجيال من آبائـــــــه

يا ساكن الجبل الأشـــــــم تحية                          من عاشق ...... بشعر وفائـــه
قد قام يشدو في ضريحــك بلبلا                          ثملا بحسن جماله وروائــــــه
ويرى «وليلى»والفتوح وجيشها                         والنصر يسطع في ذرى أجوائه
ويرى رفيقك «راشدا»رمزالوفا                         مولى الثبات مــزودا بذكائـــــه
يجثو على قدميك إذ نزل القضـا                         ويصون عهدك وهو من أكفائه
حتى يسلمه لنجلك راضــــــيــا                          أنعم به وبصبره ودهائـــــــــه

مولاي اقبل من حفيـــــدك باقة                           قد صاغها من حبه وصفائـــه
جاءت على خجل إليك هــــدية                           ترجو القبول فلنها بردائـــــــه
وعلى ضريحك من عبارات الرضا                     ملء الفضاء على مدى أرجائه
ما رجع الألحان في أفنانــــــــه                          شاد وغنى منشـــــــــد بغنائه

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here