islamaumaroc

مقاطع من ديوان المسيرة

  دعوة الحق

182 العدد

هذا التفاف الشعب يا موطني                     من حول عرش الحب قد أوصلك
فرت بالخضرا لصحرائنــا                       تقبل الشهــــــــــم الذي قبلــــــك
تلون الرمل بحلو الجنـــى                       رسالة عاهلنـــــــــــــا حملـــــــك
قدم منار المجد يا وطنـــي                        لنا التآخي فيــــــك والعز لـــــك
                               مليك صادق النظرة
هي الصحراء كم عنـــت                          نشيدا واثــــــــــــق النبــــــــرة
وكم صدحتن طوال العمــر                        باسم العــــــرش والأســــــرة
وفي ظل المليك اليــــوم                           تبنـــــــــــي عزها حـــــــــره
مسيرتنا لها أقـــــوى                              مــــــن الصاروخ والـــــــذره
فلم الشمل كي تحيــــا                             علـــــــــى تاج النهـــــــى دره
هو التاريخ يا وطنــــي                             يسجل للــــــــورى عبــــــره
بأن النصر قد يأتـــــي                              بروح السلـــــم والقــــــدره
وأنا قد أعدنا الحـــــق                               باســـــــم لله والخبــــــــره
                                  ومضة الزمن
هنا في المغرب المختــــال                        بالإخــلاص والحـــــــب
رباط شاهق الأمجــــــاد                          بين العرش والشعــــــــب
توارثنا هوى الأوطـــــان                         من صب إلى صـــــــــب
وفجرنا قوى التحريــــــر                         مـــن درب إلـــــى درب
لنرفع راية الإســــــلام                          فوق الشامخ الصعــــــــب
وسرنا في ظلال العـــرش                       ركب في سنا ركـــــــــب
مسيرتنا إلى الصحـــراء                         ملء العيــــــــــن والأذن
حناجر صيدها تشــــدو                          بحب العرش والوطــــــــن
قوافلهـــــــا معززة                              بكل الشعب والحســـــــــن
تسير على هدى القـــرآن                        والإســـلام والسنـــــــــــن
توحد تربنا الغالــــــي                            وتبقى ومضة الزمـــــــــن
ويبقى الفكر سر النصـــــــر                    فوق الحــرب والمحـــــن
                                بسمة استشهاد
سوف تلقى صحراؤنا كل شهـــم               لا يهاب الرذى جليل المـــراد
بين جنبيه خافق وحدوبـــــــــــي               وعلى الثغر بسمة استشهــــاد
                               لا نهاب الطائرات
نحن قوم لا نهاب الطائــــرات                نصطلي الحرب ولا نخشى الممات
بقلوب كالجبال الراسيـــــات                  وسهـــــام كالـــرياح الذاريــــــات
                                 أمازيغ وعربان
أنا على عهد يا صحراء فارتقبي                 أشاوسا من أمازيغ وعربـــــان
قد كبروا ومشوا والله حارسهم                   فعانقي فاتحا في ظل قـــــرآن
واستبشري بحفيد المصطفى ملكا               يرعى العهود وحيي سبط عدنــان
غدا ترين سدود الخير دافقــة                   تروي الرمال بفضل العاهل البانــي
                                  حدود الوهم
عقدنا العزم نلغــــــي                          حدود الوهـــم بالسلـــم
وأن نبقى حماة الديــــن                        أهل العز والكــــــرم
وأن نحيي صلاة الرحـــم                      ما ذمنا ذوي رحـــــــم
مسيرتنا تشق طريقها المـر                     ســـــــوم بالحـــــــزم
بحث خطى قوافلهــــا                         مليك صادق العـــــــزم
تردد وهي ظافـــــرة                           تحيـــة قائد العلـــــــــم
مسيرتنا إلــــى أرض                         ورثناها عن الأجــــــداد
فحان اليوم أن تحــــيا                         وأن تزهو بها الأعيـــــاد
وأن نحيي معالمهـــــا                         لتشرق في سما الأمجــــاد
مسيرتنا إلى الصحـــراء                      فتـــــح ماجد الأبعـــــــاد
سيبقى خالد الإشــــراق                      محمــــودا مدى الآبــــــاد
                              الركب السائر

ركبنا اليوم سائرا يتحـــدى                   كل نهم أضاع نور الرشــــاد
فنظر الركب لا ترى غير حر                وطد العزم للفدا والذيــــــاد
يا عروس الرمال ما قهر البغى              إلا على رمــــال البــــــوادي

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here