islamaumaroc

ذكرى اللقاء الخالد

  دعوة الحق

182 العدد

كان للحق موعد في الوجــود                          حينما انشق رملنا عن نشــيد
حين نادت صحراؤنا : يا مليكي                        ضمني ضم والد لولـــــيد
فاستجاب المحرر البطل الغا                           لي نداها بعزمه المعهـــود
ودعا لافتكاكها بطـــــــــــريق                          عبقري التخطيط والتسديــد
بطريق تجمع الشعب فيــــــــه                          فاتحا بالهدى وخفق البنــود
ومشى في "مسيرة الفتح" شعب                        ليس تثنيه رهبة عن مزيــد
صدح الصوت بالكتاب ونادى                          بهتاف التكبير والتمجــــيد
تلك صحراؤنا ونحن بنوها                             فلنصل عهدها بعهد الجــدود
عبروا فاتحين سلما ثـــراها                            فتلاشت أسطورة للحــــدود
وانحنوا خاشعيــــــن لله لما                            فتح الله أرضها بالسجــــود
وارتموا كالعطاش من لهفة التشوق                   على رملها النقي المجيـــــد
وأرتوت أكبد من البعد حرى                           تنهل الوصل كالمحب العميد
وتغنت بالفتح سمره الروابي                           وازدهى السهل باللقاء السعيد
واستعاد العناق صورته المثلــــــــــــى، وكم زيفـــــــــــــــــــت بلثم الخـــدود
وظلت صحراءنا الوحدة الكبــــــــــــرى فضمــــــــــــــــــــت طريفها للتليـــد
واطمأنت إلى يد "الحسن الثــــا                     ني" وجاءت بيعة كالــــورود
وأوت نحو أمهـــــــا فارتنـــــــا                    صورة الحب مشرقا كالعقـــود
"مغرب" فيه أشرق اليوم عهــــد                    يكتسي شعبه ببــــرد جديــــــد
سوف يبني على النجوم عـــــلاه                   رغم مكر العدا، ولؤم الجحــود
ستعيش الصحراء والوطـــــن الأ                  م أخاء، وتحت حمر البنـــــود
جاء فتحا كفتح مكة سلمــــــــا                      وانتصارا من الطراز الفريــــد
وتردى الخصوم في هوة اليــــــأ                   س، وولى بالخزي كل حســـود
أو يعي العالمون ما قد وعينــــــا                    آمنــــوا بالسلام لا بالحديــــــد
وتعود الذكرى فيبتهج الشـــــــر                     ق طربا مثل الصباح الوليـــــد
فترانا كأننا اليــــــــوم عدنــــــا                      من لقاء يظل فخر الوجـــــود
كلما عاد ذكـــــــرها أنعشتنـــــا                      نسمات من عطرها الممـــدود
قد بنينا بها الحيـــــــاة وشدنـــــا                     قمما أخرست نعيـــق العنيــــد
فليمت خصمــــــنا مهينا فأنـــــا                     لن نرد الصحراء نحو الجمــود
عرفت في ركابنا كيف تحيــــا                       حرة في ضياء نجم السعـــود
لسنا نخشا والحق يحمي حمانـــا                     قفزة العرج أو زعيق القــرود
فلنا في السلام خلق رضـــــي                      ولنا في الحروب بأس الأســـود
أصبح الرمل جنة وبنــــــوه                         فــــي نعيم من الحياة جديــــــد
جرت الأرض أهرا تحمل الخيــــــــــــر، وتحـــــــــــــــيي بمـائها كل عــــــود
واخضرار السهول يغري بعـــيش                 لم تشبه مــــــرارة التنكيــــــــد
ربما كانت الحياة جحيمـــــــا                       ثم طابت كطيبها في الخلــــــود
قد رفعنا معاهد العلم فيهـــــــا                      فتوالت أفواجــه للصــــــــعود
وبنينا مسالكــــا ربطتـــــــــنا                        بوثاق التحرير والتجويــــــــد
دائما نمنح الحياة جديــــــــدا                        رائدا في نطاق فعل حمـــــــيد
إن فخرنا فليس ذاك عجيبـــــا                      وحديث العلا يقص نشـــــــيدي
ليس من عادة الكرام التباهــــي                     خلق صانهم عن التمجــــــــيد
وإذا ما دعا إلى الفخـــــر داع                     ناب عن فخرهم لسان الوجـــود
وأنا شاعر أترجم عنـــــــه                         لغة راق سحرها بالقصـــــــيد
كم دعونا لوحدة ونذرنــــــا                        كل ما نال شعبنا من رصــــــيد
فإذا عاقها الغرور فأنـــــــا                        براء، واللوم فوق (العقيـــــــد)
نحن قوم نجدد المجد دومـــــا                      كلما رام رقدة في اللحـــــــود
نبعث الفخر زاهيا يتباهـــــى                      ونعيش الحياة بهجة عيـــــــد
بيننا والعلا زواج قديــــــم                         زينته الأيـــــام بالتجديـــــــــد 
أمة "تنشئ الحياة" وتبنـــــي                       لغة مشرق رفيع عمــــــــود
ما عراها الفتور كيف وفيـــها                     همم تغتدي دماء الجـــــــدود
كيف يعرو الفتور من كان فيــه                    من ينمي حياته بالمزيـــــــد ؟!
"حسن" يغمر البلاد ضيـــــاء                     وعلونا بسعيه المحمــــــــود
كل يوم له بنــــــاء مشـــــــيد                     للمعالي إلى بناء مشيــــــــد
عاش للمجد والبطولة ركنــــــا                   وحديث العلا لـــدهر مديــــد

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here