islamaumaroc

قد زاغت الأبصار

  عبد القادر حسن

23 العدد

طـاب السرور بحضرة                        المختـار فلـج المقـام بهمـة وفخــار
ضلـت بك  الهواء عـن                        إيوانـه حتى هدتـك سواطـع الأنـوار
تـرخي إليك النور مـن                        عليائهـا حتى كرهـت مـالك الأغـوار
فأخـذت تنجذب الهوينـا                        نحوهـا فـي ذلـة وتهيـب  وعثــار
متعثـرا فـي قيد مـاض                         مثقـل بجميع ما يــزري من الأوزار
وأطلت قرع  السن لا تلوي                   علـى شيء كمن قـد حف بالأخطـار
لكن ومـا يدريـك أن هبـوا بهـا                 لـك نفحـة من مجتب  غفـار
هرول  فليس الوقت وقت تباطــؤ             فالحـب صـنو تـذلل  وبـدار
فلـج المقـام إذن بحـب صـادق                 وانبذ ضباب الشك خلف  الـدار
واجعـل سبيلك للوصـال                       تذلـلا حتـى تسام بذلـة  وصغــار
واجعـل سبيـلك للقبـول تشوقـا                كتشـوق الملهوف قرب مـزار
تجـد البشائـر بالمـؤوب حفـلا                 حتـى كأن لم يرتكب من عـار
***
فانعـم إذا خيمـت ثم بمـا تجـد                 مـن لامع الآمـال  والأطـوار
وأصخ بسمعك بل بروحك                    والهـا يغمـر فؤادك ساطـع الأنـوار
وارقص على نغـم تساوى                    وقعـه بسمـو ذي التوقيـع والأشعـار
وتنشـق العطر الذي مـلأ البسـا               ط بفيض  نافجـة بـه معطـار
واهرع إلى  الساقي تلمس عطفـه            وأنــخ جـوار دنانـه الفـوار
وأنـر سويـداء الفـؤاد  بحبــه                 واملأ عيونك  من ضياه السـاري
فـإذا سقـاك فحبــذاك مقربــا                 يسقـي النقاية  من يـد المختـار
صحت إذن منـك المحبة وارتضـا           ك إذن بفضـل حنـوه لجــوار
***
إن الرسـول، و قـدره أعلـى، يد             بيضاء من بهـا علينـا  البـاري
حلـت بـه روح الكريم  ونعتـه               فسمـت بـه في البـذل للإكثـار
فهـو الكريـم إذا تلمسـت النـدى              ويـد الكريـم  غزيـرة  الإدرار
وهـو الحليـم إذا تجلـى  عطفـه             حلـت رحابـك نفحـة  الغفـار
روح مـن الله العظيـم وروحــ               ه للسابقيـن وطلبــة  الأبــرار
ووسيلــة للعارفيــن  وبلغــة                وحصانــة للمؤمـن  الصبـار
وهـو الخليفة فاخلـع  النعليـن               إن جئـت المقـام وحيـه بوقــار
فلتعظـم المــرغوب أن يممتــه              كتناســب الأقــدار للأقــدار
وإذا علمـت بأنـه مجلي  الرحيـ            م بهـذه الدنيـا وتـلك  الــدار
فلقـد هديت إلـى المعيـن فحبـذا             ك العل في الإيـراد  والإصـدار
ومتى تحف الرحمة العظمى               امـرأ أمـن الخسـار ونقمـة  القهـار
***
يا ساقي الخلد اسقنـي مـن كوثـر           مــاء الحيـاة مسلـط  الأنـوار
كأسـا رحـيقا لا يغيـض معينهـا             حتـى أميـد بحبكــم بخمــار
إن تبـق للمــاوى لنا  إظهارهـا             فلقـد برانـي الشـوق للإضمـار
فامنن بها ذوقـا وشمـا في الغبـ             ـوق تزف طافحة وفي  الإبكـار
مددا من الوهاب كنـت ولـن تـزا           ل فهـب لراجيهـا  بـلا مقـدار
حتـى تطهـر قلبـه  وضميــره              وتزيـل عنه غشـاوة  الأبصـار
فيشـع نـور الحق  فـي أرجـائه             فيـرى الحقيقـة  دونمـا أستـار
لماعـة تدنـو فيحضــن نورهـا              كـل اللوامع في الأثير  الجـاري
وتبنـه للمنتهــى فعـل الــرؤو م            بطفلهـا فـي سائــر الأدوار
وكمـا ضربت لـه بـأول جرعـة            وحشـاه ألهبهـا زفيــر النـار
فاجعـل معتقهـا لديـه  صرمـدا              ولكـل سـاه مثلــه محتــار
أعظـم بمـا أبديتـه مـن منقــذ                ولأنـت أعظـم مـن وراء ستار
يـا سـر هذا الكون يا نور الدجـى           يـا علـة الإضمـار والإظهـار
أرجـو وأرجو لا حـدود  لمطلبـي          وحماك أوسع ما  يـؤم السـاري
أمـا رجـا نفسـي فقـد  أبلغتــه و           لأنـت أعلم ما  يكـن قـراري
أمـا  لأمتي المبــاح عرينهـــا               فمناي أن تحظى  بكـم بجـواري
فقـد استهـان  المجرمـون بحقهـا            فاستبدلـوا  الدرهـام بالـدينـار
عبثـوا بكـل مقــدس وتطاولـوا              حتـى على الآيات في  الأسفـار
تبغــي فرنسـا أن تبـدل  دينهـا              فتبــوء بالأعــراف فالزنـار
تبغـي فرنسـا أن تشـل جهودهـا             وتبيـد ما  زرعت يـد الأحـرار
ملأت بنا  قعـر السجـون  وأنز             لت بالشعب ما شاءت من  الأضـرار
واستجمعـت  قواتهــا  لبوارنــا              كتجمـع الأحزاب يـوم حصـار
فأعتـد حزب البغي بالمكـر الـذي           أوحـت بـه أفكـار الاستعمـار 
واعتـد حـزب  الله بالحـق الـذي             تدعـو له من فجر يـوم  الغـار
***
أمحمــد ولأنـت خيـر مشفــع               فـي حضرة الله الحليـم البـاري
قـد زاغـت الأبصار مما قـد ٍرأت           مع  مفجـع البلـوى والاستكبـار
وارتجت الأرض الحرام لمـا لقـت        مـن هتك أستار ومـن إعصـار
هـم جنـدوا كـل القـوات لحربها            لكــن جاركـم عزيـز الجـار
هبهـا كيثرب يوم  جـد حصارهـا          ويـداك تبنـي  حولهـا ببــدار
أو أنهـا بــدر وأنــت مبشــر               بالنصـر للأصحـاب  والأنصار
أو يوم أعجب بعض صحبك               جمعهم فأرتهـم البلـوى  يـد القهــار
فدعوتهـم هيـا إلــي، فأثملــوا              بسكينـة لـم تتـرك مـن عـار
وكذاك نحـن إليـك أبنـا بعدمــا             ظـن العـدو مصيرنـا لبــوار
فكــن  الشفيـع لنا بحـق جمالـه             فيمـا نعانيـه مـن  الأشــرار
أنـت المطـاع فمـد كفـك نحـوه             كيمـا يخلصنـا مــن  الكفـار
           

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here