islamaumaroc

أعلام الأندلس: القاضي أبو بكر ابن العربي (468-543 ه) -9-

  دعوة الحق

177 العدد

ومن بينهم:
18 ـ أبو الفضل عياض بن موسى اليحصبي السبتي الإمام الحافظ الضابط المتقن ،سمع من ابن العربي  عند اجتيازه بسبتة، وكتب عنه ـ كما يقول ــ فوائد حديثة، وناوله كتاب المؤتلف  والمختلف للدار قطنى، وحدثه بكتاب الاكمال لابن ماكولا، وقرأ عليه مسألة الإيمان اللازمة من تأليفه، وأجاره جميع مروياته، وسمع منه باشبيلية وقرطبة، وحدث عنه بالرباعيات المروية عن البخاري (ت 544 هـ)(42)
19 ـ أبو إسحاق إبراهيم بن يحيى بن الأمين من أهل قرطبة، كان من أهل الضبط والإتقان، والتقدم في صناعة الحديث (544 هـ)(43).
20 ـ أبو عبد الله محمد بن عبد الرحمان بن أحمد العاصي الفهمي من أهل المرية، يعرف بابن أبي زيد، كان عالما بالعربية واللغة والأدب، مع الاتصاف بالفضل والصلاح. (ت 544 هـ)(44).
21 ـ أبو عبد الرحمان مساعد بن احمد بن مساعد الأصبحي، ويعرف بابن زعوقة من أهل أوريولة. حج سنة (549 هـ)، ورى عن كبار المشايخ، فساوى بلقائهم مشيته (ت 545هـ)(45).
22 ـ أبو محمد عبد الله بن أحمد بن عمروس بن أب من أهل شلب، قرأ القلقين على ابن العربي في مجلس واحد، وبقراءته سمع أبو بكر بن خير، وذلك في سنة (532 هـ)، كان فقيها مشاورا حافظا. (ت 546 هـ)(46).
23 ـ أبو عبد الله محمد بن يحيى العاصمي الأنصاري من أهل المرية ـ عمل بلنسية، سمع من ابن العربي، وأجاز له سنة (522 هـ)، تصدر ببلده (ت 547 هـ)(47).
24 ـ أبو العباس أحمد بن حسن بن سليمان بن إبراهيم من أهل بلنسية، سمع من ابن العربي وأكثر عنه، وكان من أهل الفقه والمعرفة بعقد الشروط، والعناية برواية الحديث. (ت 547 هـ)(48).
25 ـ أبو عبد الله محمد بن الحسن بن محمد بن سعيد من أهل دانية، ويعرف بابن غلام الفرس، كتب إليه ابن العربي، وكان إماما فاضلا، صاحب ضبط وإتقان. (ت 547 هـ)(49).
26 ـ أبو الحكم عمرو بن زكرياء بن بطال البهراني من أهل لبلة، ولي القضاء والخطبة ببلده (ت 549هـ)(50).
27 ـ أبو محمد عبد الله بن يحيى الأنصاري من أهل لرية ـ عمل بلنسية، كان له اعتناء بالحديث. (ت 550هـ)(51).
28 ـ أبو الوليد محمد بن عبد الله بن خيرة من أهل قرطبة، كان من احفظ الناس للرأي، مع المشاركة في الأدب، والتفنن في المعارف. (ت 551 هـ)(52).
29 ـ أبو العباس أحمد بن معد بن عيسى التجيبي، المعروف بابن الإقليشي، كان عالما عاملا. (ت 551 هـ)(53).
30 ـ أبو يونس مغيث بن يونس الأنصاري، المعروف بابن الصفار، من أهل قرطبة، وكان فقيها مشاورا. (ت 552هـ)(54).
31 ـ أبو العرب عبد الوهاب بن محمد بن أحمد بن غالب التجيبي البلنسي، سمع ببلنسية من ابن العربي ـ ولعله عندما قدمها غازيا سنة (522 هـ)، وكان عارفا بالفقه، بصيرا بعقد الشروط، (ت 552 هـ)(55).
32 ـ أبو عبد الله محمد بن صاف بن خلق الأنصاري من أهل أوريولة، ولي قضاء بلده. (ت 552 هـ)(56).
33 ـ أبو بكر محمد بن محمد بن عبد الله بن معاذ اللخمي من أهل اشبيلية، ويعرف بالفلنقي، كان إماما في صناعة الأقراء، علي الرواية، استوطن فاسا، واقرأ بمسجد الحوراء منها. (ت 553هـ)(57).
34 ـ أبو الحسن محمد بن عبد العزيز بن واجب القيسي، ولي القضاء بقسطنطانية، وغيرها من الجهات الشرقية. (553هـ)(58).
35 ـ أبو حفص عمر بن محمد بن واجب القيسيى البلنسي، كان فقيها حافظا للمسائل، بصيرا بالأحكام مشاورا.  (557هـ)(59).
36 ـ أبو القاسم خلف بن محمد بن خلف بن فتحون من أهل أوريولة، له رواية واسعة، وعناية كاملة. (ت 557هـ)(60).
37 ـ أبو بكر  محمد بن أبي بن الخليل التميمي من أهل المرية، يعرف بابن ولم، كان من أهل الفهم واليقظة، مشاركا في الأدب وعقد الشروط، ولي قضاء بعض جهات شاطبة. (557هـ)(61).
38 ـ أبو بكر محمد بن عبد الله بن سيدالة التجيبي، من أهل شاطبة، كتب إليه ابن العربي، وكان عارفا بالأخبار، حافظا لأسماء الرواة. (ت 558 هـ)(62).
39 ـ أبو علي حسين بن محمد بن حسين الأنصاري، من أهل طرطوشة سمع الحديث عن ابن العربي، وتصدر للأقراء(63).
40 ـ أبو عبد الله محمد بن عتيق، من أهل المرية، لقى أبا بكر وسمع سباعياته(64).
41ـ أبو القاسم عبد الرحمان بن محمد النفطي، ويعرف بابن الصائغ، رحل حاجا، فلقى جماعة من الشيوخ، وولى الصلاة والخطبة بتوزور(65).
42 ـ أبو مروان خطاب بن أحمد بن موسى بن خطاب العافقي من أهل موله ـ علم مرسية، رحل إلى قرطبة فسمع بها من ابن العربي ـ أيام انتقاله إليها من اشبيلية، عنى بالرواية وسماع الحديث وكان فقيها مشاورا، كتب بخطه علما كثيرا(66).
43 ـ أبو بكر عبد الرحمن بن أحمد بن يحيى الثقفي، من أهل سرقسطة، سكن قرطبة وكان من أهل العناية بالرواية، حسن الخط، معروفا بالإتقان والضبط(67).
44 ـ أبو عبد الله محمد بن علي بن خلف المحاربي، من أهل غرناطة، سمع من أبي العربي عند اجتيازه بغرناطة، وكان من أهل العناية بالرواية(68).
45 ـ أبو محمد عبد الله بن محمد الصنهاجي، ويعرف بابن الاشيرى، رحل إلى الأندلس فسمع من ابن العربي، وكان فاضلا ثقة. (ت 561هـ)(69).
46 ـ أبو الحجاج يوسف بن فتوح القرشي المعروف بالعشاب، من أهل المرية، شور ببلده، نزل فاسا، وحدث بها. (ت 562هـ)(70).
47 ـ أبو بكر محمد بن شريح بن محمد بن شريح، من أهل اشبيلية، سمع من أبي بكر بن العربي وصحبه في وجهته إلى المغرب، وكان من نبهاء بلده ووجوههم، والمقدمين فيه بذاته وبسلفه. ( ت 563 هـ)(71).
48 ـ أبو عبد  الله محمد بن عبد الرحمان بن عبادة الانصارى، من أهل جيان ، كان مقرئا ماهرا فاضلا معدلا، يشارك في الحديث والمسائل.( ت564هـ)(72). 
49 ـ أبو عبد الله محمد بن يوسف بن سعادة، من أهل مرسية، سكن شاطبة، ثم رحل قرطبة، وبها سمع من ابن العربي، كانعارفا بالسنن والآثار، مشاركا في علم القرآن وتفسيره، حافظا للفروع،بصيرا باللغة والغريب .(ت 566هـ)(73).
50 ـ أبو بكر عبد الرحمان بن أحمد بن ابراهيم بن أبي ليلى الأنصاري، من أهل مرسية، كان عدلا خيارا، عارفا بالنقل، موصوفا بالإتقان وصحة التقييد، بضاعته جامع الآثار، مع مشاركة في الأدب وغيره. (ت 566 هـ)(74).
51 ـ أبو عبد الله بن أحمد بن سعيد بن موجال، من أهل بلنسية، انتقل إلى اشبيلية قبل سنة (530 هـ). فنزلها، وكان فقيها حافظا، حتى جعل أبو بكر بن الجد يغص من مكانه، ويغص في شأنه، وكان ابن العربي يثني عليه، وهو أحد أصحابه الموثرين لديه. (ت 566هـ)(75).
52 ـ أبو بكر محمد بن عبد الله بن ميمون العبدري، من أهل قرطبة، وكان متقدما، في اللسان حافظا (ت 567هـ)(76).
53 ـ أبو محمد عاشر بن محمد بن عاشر الأنصاري، اليناشتي، سكن شاطبة، وكان فقيها حافظا للمسائل. (ت 567هـ)(77).
54 ـ أبو بكر يحيى بن محمد بن هانئ التغلبي الغرناطي، سمع من ابن العربي وحج سنة (530هـ)، وأكثر من السماع، وأوطن أوريولة وولى خبطتها. (ت 567هـ)(78).
55 ـ أبو الحسن علي بن عبد الله بن خلف الأنصاري، المعروف بابن النعمة، من أهل المرية، سكن بلنسية، سمع من ابن العربي عند مقدمه على بلنسية غازيا سنة (522هـ) بعد أن أجاز له، ولى خطة الشورى، ثم الصلاة والخطبة. (ت 567هـ)(79).
56 ـ أبو عبد الله محمد بن عبد الرحيم محمد بن فرج الأنصاري الخزرجي، ويعرف بابن الفرس، من أهل غرناطة، شيوخه نيف وثمانون، من أعلامهم أبو بكر بن العربي وآخرون. (ت 567هـ)(80).
57 ـ أبو زكرياء يحيى بن محمد بن عبد العزيز بن عقال الفهري البلنسي، كان فقيها حافظا مفتيا، قائما على المدونة والعتبية، قدم للشورى ببلده. (ت 567 هـ)(81).
58 ـ أبو العباس أحمد بن عبد الرحمان الأنصاري ويعرف بابن الصقر، وبراعة الخط، ولي قضاء اشبيلية. (ت 569 هـ)(82).
59 ـ أبو عبد الله محمد بن عبيد الله بن خليل القيسي من أهل لبة، كان من أهل الرواية والدراية، نزل مدينة فاس، ثم انتقل إلى مراكش واقرأ بها. (ت 570هـ)(83).
60 ـ أبو القاسم محمد بن إبراهيم بن خيرة، ويعرف بابن الغاسل، من أهل غرناطة، كان مقرئا فاضلا، ومحدثا حافلا، حسن الخط، جيد الضبط، وكان لايزال على قيد الحياة سنة (570هـ)(84).
61 ـ أبو عبد الله محمد بن عبد الله بن محمد يعرف بابن الغاسي، من أهل غرناطة، كان مقرئا فاضلا، ومحدثا حالا، حسن الخط، جيد الضبط، وكان لابزال على قيد الحياة سنة (570هـ)(85).
62 ـ أبو عبد الله بن محمد بن سهل الضرير، من أهل غرناطة، ويعرف بوجه نافخ، أجاز له ابن العربي، وكان من أهل المعرفة الكاملة بالعربية والآداب والتقدم في ذلك. (ت 571هـ)(86).
63 ـ أبو مروان مالك بن عبد الرحمان القشيرى، من أهل اشبيلية ـ فيما يظنه ابن الأبار، وكان في عداد الأدباء، النبهاء الحفاظ الأيقاظ(87).
64 ـ أبو عبد الله محمد بن أحمد هاشم السبتي متأدبا بالعربية، قائما عليها(88).
65 ـ أبو الوليد محمد بن عريب بن عبد الرحمان، من أهل سرفسطة سكن مرسية، وتصدر للاقراء بشاطبة، وولى بها الصلاة والغلبة(89).
66 ـ أبو الحسن عبد الرحمان بن أحمد بن محمد بن مخلد الغرناطي، فقيه مشاور، عريق في المجد والنباهة (ت 573هـ)(90).
67 ـ أبو جعفر أحمد بن الحسن بن محمد القشيري، من أهل قرطبة، ويعرف بابن صاحب الصلاة، كان من أهل الحديث والإتقان (ت 573)(91).
68 ـ أبو عبد الله محمد بن أحمد بن المجاهد، من أهل اشبيلية، لازم أبا بكر بن العربي مدة، ثم تخلف عنه، لاتصاله بالسلطان، ـ كما أشرت إلى ذلك سابقا. وكان ابن المجاهد ممن يشار إليه من وقته بالصلاح والورع والعبادة، مع الحفظ الوافر للفقه والقراءات وغير ذلك. (ت 574هـ)(92).
69 ـ أبو عبد الرحمان محمد بن عبد الرحمان القيسي، من أهل مرسية ورئيسها، أجاز له ابن العربي، وكان يذهب في جميع ما يحمله إلى الدراية وإدراكه بقراءته. (ت 574هـ)(93).
70 ـ أبو بكر محمد بن خير بن عمر بن خليفة، من أهل اشبيلية، لازم العربي وسمع منه كثيرا، وأشرنا سابقا إلى أنه أخذ عنه ما ينيف على (125) كتابا، أوردها بأسانيدها في فهرسته.
وكان مقرئا مجودا ضابطا، محدثا جليلا، متفننا أديبا، نحويا لغويا، واسع المعرفة. (ت 575 هـ)(94).
71 ـ أبو عبد الله محمد بن عياض اليحصبي السبتي، دخل الأندلس وسمع من ابن العربي، وأجاز له، تولى قضاء دانية وغرناطة، وكان من الفقهاء النبهاء. (ت 575هـ)(95).
72 ـ أبو حفص عمر بن عبد الرحمان بن عدوة الأنصاري، من أهل الجزيرة الخضراء، كان فقيها مشاورا، تولى قضاء بلده وقضاء سبتة. (ت 576 هـ)(96).
73 ـ أبو جعفر عبد الرحمان بن أحمد الأزدي، من أهل غرناطة، ويعرف بابن القصير، كان وجيها في بلده، بضاعته الحديث، كثير العناية بالرواية. (ت 576 هـ)(97).
74 ـ أبو محمد عبد الله بن مغيث الأنصاري من أهل قرطبة، يعرف بابن الصفار، ولى قضاء الجماعات بقرطبة (ت 576هـ)(98).
75 ـ أبو القاسم بن عبد الملك بن شكوال الأنصاري من أهل قرطبة، كان متسع الرواية، شديد
العناية بها، ومر أن ابن العربي ولاه قضاء بعض الجهات اشبيلية (ت 578هـ)(99).
76 ـ أبو الحسن محمد بن عبد العزيز الغافقي، ويعرف بالشتوري، من أهل قرطبة، كان حافظا لأخبار الأندلس، معنيا بصناعة الحديث، رحالة في سماعه مميزا لرجاله بصيرا بطرقة، حافظا متقنا لهذا الشأن، ولى قضاء شقورة بلده. (ت 579 هـ)(100).
77 ـ أبو الحجاج يوسف بن إبراهيم العبدري، المعروف بالثغرى، يروى عن ابن العربي، قال ابن الأبار: وروايته عنه صحيحة. (ت 579هـ)(101).
78 ـ أبو الحسن سليمان بن أحمد بن سليمان اللخمي الإشبيلي، سمع من أبي بكر بن العري صحيح مسلم، وكان مقرئا نحويا، ضابطا مجودا(102).
79 ـ أبو زيد عبد الرحمن بن عبد الله بن أحمد الخثعمي السهيلي من أهل مالقة، كف بصره وهو ابن سبع عشرة سنة، وكان من أهل الرواية والدراية، عالما بالقراءات واللغات وضروب الآداب، حافظا للسير والأخبار والأنساب (ت 581هـ)(103).
80 أبو العباس أحمد بن محمد بن عبد الله الأنصاري، ويعرف بابن اليتيم، أجاز له ابن العربي، وكان حافظا حافلا، عارفا بالقراءات، مشاركا في الحديث والعربية. (ت 581هـ)(104).
81 ـ أبو القاسم عبد الرحمان بن أيوب بن تمام الأنصاري، من أهل مالقة، كان عالما بالعربية واللغة والآداب، وكانت له مشاركة في الفقه والحديث. (ت 581هـ)(105).
82 ـ أبو عبد الله محمد بن جعفر الأموي، من أهل بلنسية، تولى قضاء بلده (ت 581هـ)(106).
83 ـ أبو بكر محمد بن عبد الرحمان بن أبي العافية الأزدي، من أهل غرناطة، ويعرف بالكتندي، كان أديبا، كاتبا شاعرا. (ت نحو 583هـ)(107).
84 ـ أبو الحسن على بن احمد بن علي الشريشي، ويعرف بابن لبال، ولي قضاء بلده، وكان من أهل الورع والعدالة. (583هـ)(108).
85 ـ أبو القاسم عبد الرحمان بن محمد بن عبد ابن حيبش، من أهل المرية، رحل إلى قرطبة فسمع بها من أبي بكر بن العربي ـ أيام قرطبة فسمع بها من أبي بكر بن العربي ـ أيام انتقاله إليها بعد نكبة القضاء ـ وكان حظيا لديه، ينزل معه في بيته، وقد سمعه يوما يذكر الانصراف إلى وطنه (المرية) فقال له: ما هذا القلق؟ أقم حتى يكون لك في رحلتك عشر سنين كما كان لي، كان عالما القرآن، إماما في الحديث، عارفا بعلله، واقفا على أسماء رواته ونقلته، مع صحة الضبط والإتقان لما قيده، والصدق والثقة فيما رواه. (ت 584هـ)(109).
86 ـ أبو عبد الله محمد بن علي بن عبد العزيز اليحصبي، من أهل قرطبة، أجاز له أبو بكر بن
العربي، وكان موصوفا بالحفظ والمشاركة في الأدب مع العبادة والتواضع (ت. 584هـ)(110).
87 ـ أبو الحسن عبد الرحمان بن أحمد بن عبد الرحمان ابن ربيع الأشقري، من أهل قرطبة، يعرف بابن أبي، كان شيخا جليلا، معنيا بصناعة الحديث وروايته، حديث الناس عنه وولى القضاء باستجة (585هـ)(111).
88 ـ أبو القاسم عبد الرحمان بن محمد بن غالب الأنصاري من أهل قرطبة، ويعرف بالشراط، كان عرافا بالقراءات وطرقها، رأسا في تجويدها وإتقانها، أسمع الحديث، وعلم بالعربية والأدب. (ت 586هـ)(112).
89 ـ أبو بكر محمد بن عبد الله بن يحيى بن الجد، الفقيه الحافظ المستبحر، من أهل اشبيلية، سمع علي ابن العربي جامع الترمذي وقدم للشورى مع أبي بكر بن العربي ونظرائه من الفقهاء سنة (521هـ)، وتمادى على ذلك نيفا وستين سنة، في ازدياد سمو الرتبة واطراد تمكن الحظوة لدى الملوك. (586هـ)(113).
90 ـ أبو عبد الله محمد بن مالك الغافقي، من أهل مرسية، ويعرف بالمولى، لقى أبا بكر بن العربي وسمع منه مسلسلاته، وكل روايته عنه.
كان فقيها على مذهب مالك بصيرا به، ولى قضاء بعض الجهات الشرقية. (ت. 586هـ)(114).
91 ـ أبو بكر عبد الرحمان بن محمد بن مغاور السلمي، من أهل شاطبة، بقية مشيخة الكتاب، وجلة الأدباء المشهورين في الأندلس، مع الثقة وصدق اللهجة. (ـ 587 هـ)(115).
92 ـ أبو العباس أحمد بن محمد بن خلف الحوفي، من أهل اشبيلية، ولى قضاء بلده مرتين، وكان حسن السيرة، شديد البأس على أهل الشر والذعارة. (ت 588هـ)(116).
93 ـ أبو عمران موسى بن حجاج بن أبي بكر الاشيرى سكن الأندلس ـ عمل بجاية، رحل إلى الأندلس فسمع من أبي بكر بن العربي في سنة (535هـ) عنى بالرواية أتم عناية، لكنه كان عديم الضبط، وقد أخذ الناس عنه. (ت 580هـ)(117).
94 ـ أبو محمد عبد الله بن محمد بن مسعود التجيبي من أهل اشبيلية، كان من أصحاب ابن العربي ومختصا به، وكان يجلس لعقد الشروط في الجانب الشرقي في جامع اشبيلية(118).
95 ـ أبو العباس أحمد بن عبد الله بن سابق، من أهل اشبيلية، كان موصوفا بالفضل والصلاح(119).
96 ـ أبو محمد عبد الله بن خلف المحاربي، حدث الناس عنه، ووصفوه بالصلاح(120).
97 ـ أبو عبد الله محمد بن عبد الملك بن بونة العبدري من أهل مالقة، ويعرف بابن البيطار سمع من ابن العربي، وأجاز له مؤلفاته. (ت 590هـ)(121).
98 ـ أبو عبد الله محمد بن إبراهيم بن خلف الأنصاري من أهل مالقة، وبعرف بابن الفخار، سمع من ابن الغربي وأكثر عنه واختص به، وكان صدرا في حفاظ أهل الأندلس، مقدما في ذلك، معروفا بسرد المتون والأسانيد، مع معرفته بالرجال وذكر الغريب، استدعى لحضرة السلطان بمراكش ليسمع عليه. 0ت 590هـ)(122).
99 ـ أبو الوليد زكرياء بن عمر بن أحمد الأنصاري، من أهل قرطبة، يروي عن ابن العربي، وكان ذا حظ من الفقه والأدب. (ت 590هـ)(123).
100 ـ أبو عبد الله محمد بن أحمد السلمي، ويعرف بابن عروس، كان من أهل التجويد والضبط والثقة، مع الفضل والصلاح. (ت 590هـ)(124).
101 ـ أبو بكر يحيى بن عبد الجبار المالقي، المعروف بالأبار، ولى قضاء بلده، وكان جزلا في أحكامه، مهيبا ورعا، فقيها بصيرا بالشروط. (ت 590هـ)(125).
102 ـ أبو الحسن نجبة بن يحيى بن نجبة الرعيقي، من أهل اشبيلية، وكان إماما في العربية والقراءات، مقدما في ذلك مع المشاركة في الحديث (ت 591هـ)(126).
103 ـ أبو محمد عبد الله بن محمد بن علي الحجري، لقى ابن العربي بقرطبة وسمع منه، وجل روايته عنه، ويقال أنه قرأ عليه أكثر من مائة كتاب، استوطن سبتة، وشدت الرحال إليه. (ت 951هـ)(127).
104 ـ أبو محمد عبد الله بن محمد بن فليح القصري ـ (نسبة على قصر عبد الكريم) ـ بشمال المغرب، رحل إلى الأندلس فسمع من ابن العربي وجماعة من الشيوخ، ولى قضاء بلده، وكان حيا سنة (591هـ)(128).
105 ـ أبو محمد عبد المنعم بن محمد بن عبد الرحيم ابن الفرس الأنصاري، من أهل غرناطة فقيه مشاور، مع المشاركة في القراءات وعلوم الحديث (ت 592هـ)(129).
106 ـ أبو العباس أحمد بن عبد الرحمان بن محمد ابن مضاء اللخمي، من أهل قرطبة، سمع من ابن العربي باشبيلية بعد سماعه منه بقرطبة، كان من أئمة العربية، مع مشاركة في فنون جمة. (ت 592هـ)(130).
107 ـ أبو محمد عبد الله بن أحمد بن جمهور القيسي من أهل اشبيلية، كان رجلا صالحا فاضلا، (ت 592هـ)(131).
108 ـ أبو إسحاق إبراهيم بن يوسف بن أدهم الوهراني ويعرف بابن قرقول، كان رحالة في طلب العلم حريصا على لقاء الشيوخ، فقيها نظارا، أديبا حافظا، بصيرا بالحديث ورجاله. (ت 596هـ)(132).
109 ـ أبو القاسم محمد بن علي الهمداني، من أهل وادي آش، ويعرف بابن البراق، كتب إليه أبو بكر بن العربي، وكان محدثا ضابطا، أديبا ماهرا، مشاركا متفننا في معارك شتى. (ت 596هـ)(133).
110 ـ أبو عبد الله محمد بن الحسن بن إبراهيم الأنصاري، المعروف بابن بداوة، سمع من أبي بكر المسلسلات من جمعه، وكان من أبرع الناس خطا، وأجودهم ضبطا (ت 598هـ)(134).
111 ـ أبو الحسن علي بن عتيق القرطبي، شيوخه ينيفون على (150) شيخا، وكان بصيرا بالقرآن والحديث. (ت 598هـ)(135).
112 ـ أبو العباس يحيى بن عبد الرحمان بن عيسى القرطبي، ويعرف بالمجريطي، ولى قضاء جيان ومرسية وغرناطة، ثم قرطبة، وكان معدودا في رجالها، وذوي النباهة فيها، مع الجزالة والعدالة وإيثار الحق. (ت 598هـ)(136).
113 ـ أبو الحسن عقيل بن محمد بن أحمد الخولاني الباجي، ويعرف بابن العقل، تصدر للاقراء بشلب وخطب بها(137).
114 ـ أبو محمد عبد الله بن إسماعيل بن فرج بن الزهري بن العطار الأودي، من أهل سرقسطة، سكن قرطبة، وكان شديد العناية بلقاء الشيوخ والرواية عنهم(138).
115 ـ أبو محمد عبد الله بن إسماعيل بن مفرج بن سعادة، من أهل اشبيلية، نزل تلمسان، سمع من ابن العربي، وأجاز له مؤلفاته، كان مقرئا فاضلا، محدثا ضابطا (ت 600هـ)(139).
116 ـ أبو علي الحسن بن علي بن خلف الأموي من أهل قرطبة، سكن اشبيلية، وكان ميالا إلى الأدب، خطب ببعض جهات اشبيلية. (ت 602هـ)(140).
117 ـ أبو زيد عبد الرحمان بن محمد بن يحيى الغماري، من أهل الجزيرة الخضراء، وأصله من بلاد غمارة بشمال المغرب، روى عن أبي بكر بن العربي واستظهر عليه موطأ مالك وأجاز له، وكان من الحفاظ أهل العلم والعمل، كف بصره وهو ابن اثنتى عشرة سنة حدث الناس عنه، وسمعوا عليه الموطأ بلفظه، وكان يوردها من حفظه ويقول: هكذا كنت أعرضه على أبي بكر بن العربي. توفي سنة اثنتين أو ثلاث وستمائة(141).
118 ـ أبو العباس أحمد بن محمد بن أحمد بن مقدام الرعيني من أهل اشبيلية، كان من الأدب والزهد بمكان، أخذ الناس عنه كثيرا. (ت 604هـ)(142).
119 ـ ولعل آخر من حدث بالسماع عن ابن العربي، أبو بكر محمد بن علي بن عبد الرحمان بن حسنون الحميري الكتامي، من أهل بياسة، تولى قضاء بلده، وكان صاحب الصلاة والخطبة بها، تصدر للاقراء والسماع حياته كلها، وكان مقرئا جليلا، ماهرا ضابطا مجودا، عالي الرواية، عمر واسن حتى ضعف عن الكتابة. (ت 604هـ)(143).
120 ـ وآخر من حدث عنه بالإجازة، أبو الحسن على بن أحمد بن عيسى الغافقي الشقوري نزيل قرطبة، أجاز له ابن العربي سنة (539هـ) رحل الناس للأخذ عنه لعلو سنده، وكان ثقة صالحا. (ت 616هـ)(144).
وقد ألف ابن الأبار معجما في أصحاب ابن العربي على غرار معجمه في أصحابه الصدفي، والأسف أن هذا المعجم، يعتبر مفقودا إلى الآن.
ومهما يكن فإن هذه الجمرة من مشاهير تلاميذه، والوفرة الكاثرة من أصحابه تدلنا على مدى سعة شهرته في الآفاق، وبعد مكانته العلمية التي شرقت وغربت، مما أثار ضغينة الحاقدين والقاصرين عليه، وكأني به ـ وهو يردد مع أبي الطيب المتنبي:
أزل حسد الحساد عني بكبتهم
فأنت الذي صيرتهم لي حسدا
فإلى أن نلتقي به في معركة حامية الوطيس مع فقهاء عصره، ـ في عدد قادم بحول الله.

(42) الغنية ـ مخطوط خاص، وانظر في ترجمته ـ التعريف لولده أبي عبد الله، وأزهار الرياض لأبي العباس المقري 1/31.
(43) بغية الملتمس 223، المعجم 63 – 64.
(44) بغية الملتمس 90، التكملة 160، بغية الوعاة 64.
(45) بغية الملتمس 461، المعجم 204، نفح الطيب 2/644.
(46) بغية الملتمس 326، التكملة 831، بغية الوعاة 278.
(47) التكملة 196.
(48) التكملة 1/56 طبع مصر وانظر الذيل والتكملة 1/91.
(49) التكملة 193 – 195، شجرة النور الزكية 142.
(50) التكملة 693.
(51) التكملة 473.
(52) المعجم 172 ـ 174، شجرة النور 143.
(53) الذيل والتكملة 1 ـ ق 2/543، بغية الوعاة 171، شجرة النور 154.
(54) بغية الملتمس 455. المعجم 204.
(55) الذيل والتكملة للمراكشي 5/94.
(56) المعجم 175.
(57) التكملة ص 206، غاية النهاية 242.
(58) التكملة 207، شجرة النور الزكية 134.
(59) التكملة 655 شجرة النور الزكية 135.
(60) المعجم 84.
(61) التكملة 210.
(62) التكملة 211.
(63) التكملة ص 26.
(64) التكملة 182.
(65) معجم أصحاب الصدفي 249، معجم البلدان 5/296.
(66) التكملة 42.
(67) التكملة 563.
(68) التكملة 190.
(69) التكملة 528.
(70) المعجم 331.
(71) التكملة 218.
(72) التكملة 22، غاية النهاية 2/162.
(73) البغية 142، الديباج 287، شجرة النور 149.
(74) المعجم 252.
(75) المعجم 237، النفح 2/158.
(76) التكملة 229، شجرة النور 149.
(77) الذيل والتيكملة 5 ـ ق 1/99، الحلل  السندسية 3/282.
(78) التكملة 724.
(79) المعجم، غاية النهاية 1/553، بغية الوعاة 61، 62.
(80) البغية  المعجم 185، شجرة النور 150.
(81) التكملة 723.
(82) التكملة 276، الديباج 286، شجرة النور 151.
(83) المعجم 188.
(84) التكملة 233، شجرة النور 151.
(85) التكملة 235، شجرة النور 151.
(86) التكملة 849.
(87) التكملة 390.
(88) التكملة 370.
(89) المعجم 187.
(90) شجرة النور 152.
(91) التكملة 1/74 طبع مصر.
(92) التكملة 240.
(93) التكملة 238، شجرة النور 152.
(94) التكملة 240، شجرة الديباج 289.
(95) التكملة 371.
(96) التكملة 656، شجرة النور 153، وفي الديباج أنه توفي سنة (596هـ) وله تصحيح.
(97) التكملة 228.
(98) المعجم 221، شجرة النور 154.
(99) التكملة 487، شجرة النور 154.
(100) التكملة 55 – 58.
(101) التكملة 246.
(102) التكملة 706، غاية النهاية 1/311.
(103) التكملة ص 570، وفي البغية ص 304 ـ ان  وفاته كانت سنة (583) ومثله للمقري في النفخ 4/401.
(104) التكملة 673، وانظر غاية النهاية 1/121.
(105) التكملة 572، بغية الوعاة ص 298.
(106) التكملة 255.
(107) التكملة 252، بغية الوعاة 65.
(108) التكملة 683.
(109) بغية الملتمس 340،  التكملة 573، غاية  النهاية 1/378، بغية الوعاة 301.
(110) التكملة 252.
(111) التكملة 576.
(112) التكملة 577، غاية النهاية 379.
(113) البغية 188، التكملة 258.
(114) التكملة 260.
(115) المعجم 254، زاد المسافر 37.
(116) التكملة 1/87 ـ طبع مصر.
(117) التكملة 378.
(118) التكملة 492.
(119) التكملة 1/87، طبع مصر.
(120) التكملة 493.
(121) التكملة 262.
(122) بغية الملتمس. 46، التكملة 63، تذكرة الحفاظ 1355، شدرات الذهب 4/303.
(123) التكملة 72.
(124) التكملة 263، غاية النهاية 2/81.
(125) التكملة 726.
(126) التكملة 423، غاية النهاية 2/334.
(127) البغية 325، التكملة 494 ـ 497، شدرات   الذهب 4/307.
(128) التكملة 529.
(129) التكملة 651، غاية النهاية 1/471.
(130) التكملة 1/89 طبع مصر جدوة الاقتباس 71 بغية الوعاة 139 الإعلام لعباس بن إبراهيم 1/93.
(131) التكملة 498.
(132) الذيل والتكملة 4/177، جدوة الاقتباس 86، والرسالة المستطرفة 118.
(133) البغية ص 103، التكملة 271، زاد المسافر 109.
(134) التكملة 275، الذيل والتكملة 6/159.
(135) التكملة 674، غاية النهاية 1/
(136) التكملة 726.
(137) التكملة 694.
(138) الذيل والتكملة 4/181 ـ 182.
(139) التكملة 284.
(140) التكملة 20.
(141) التكملة 581.
(142) غاية النهاية 1/104، شدرات الذهب 5/12.
(143) التكملة 289، شجرة النور الزكية 136.
(144) التكملة 677، شجرة النور الزكية 136.

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here