islamaumaroc

مشاعر الإلهام

  دعوة الحق

177 العدد

• في إطار المهرجان الثقافي السعودي بالمملكة المغربية من 27/4 إلى 15/5/1397 أحيى الدكتور الشاعر زاهر عواض الألمعي أمسية سعرية بقاعة المحاضرات بوزارة الدولة المكلفة بالشؤون الثقافية.
ويسر «دعوة الحق» أن تنشر للشاعر السعودي الكبير إحدى قصائده الرائعة التي تجاوب معها الجمهور المغربي بعمق وحرارة، آملين أن تستمر الصلة بين المجلة والشاعر زاهر الألمعي في مناسبات متعددة إن شاء الله.
طلعت فلاح اليمن في طلعاتها                    وبدا جمال الورد في وجناتها
وسرى النسيم على مشارف ثغرها              تتضرع الأرجاء من نسماتها
ورنت بألحاظ الجفون نواعسا                   تتراقص الأطياف في ومضاتها
وتبسمت عن ثغر حسن باسم                     فشقائق الأكمام من بسماتها
ونظرت ـ لا للسوء ـ سحر جمالها              ومصارع العشاق في لمحاتها
ومفاتن السحر الحلال تشدني                    شوقا وما مست يدي حرماتها
فأطل ثم الحارسان وأشرعا                      نحوي الآسنة من كمين كماتها
فأدرت في ذهني عجائب أمرها                 وخشيت هول السطو من طعناتها
فإذا هما فوق الترائب والحشا                    من قلبها الخفاق بعض سماتها
قالت رويدك فالمراقى صعبة                    لا ترتقيها الطير في غدواتها
فأجبتها أو ما علمت بأنني                       كالصقر بغزو الطير في وكناتها
قالت معاذ الله أن تغشى الحمى                 وتبيح مجلى الدر من صدفاتها
إني عشقت من الفضائل خيرها                 ومن الرجال عشقت خير تقاتها  
ولقد أثارت بين جنبي الجوى                    وسرى الهوى والشوق في جنباتها
لولا ارتياعي من مغبات الهوى                 لقطفت زهر الورد من جناتها
ولسرت أمتاح الرياض واجتلى                منها رضاب الشهد من زهراتها
لكن أطيافي وأن جنحت بها                     سنن الخيال تثوب عن زلاتها
وتتوق أشواقي إلى سنن الهدى                 فمشاعر الإلهام في رحباتها
يا من حملت أبر قلب في الورى               وأعز نفس جانبت شهواتها
تهفو إليك قصائدي ومشاعري                  في ظل هديك واصلت رحلاتهم
فلقد نشأت على سلامة فطرة                   وصفاء نفس في عظيم صفاتها
ولقد أويت إلى (حراء) وكنت في              غسق الدجى نورا يضيء جهاتها
فأتاك جبريل الأمين ولم تكن                    من قبل تتلو أو ترى قبساتها
فدنا وقال اقرأ ولست بقارئ                    أو كاتب تدري بمروياتها
بل كنت أميا ولكن الذي                          رفع السماء حباك خير هباتها
فقرات باسم الله فاقترع الدجى                  وأضاء نور الوحى من مشكاتها
آي من الذكر الحكيم ومنطق                    أحنت له البلغاء من هاماتها
وإذا تسامى الفيلسوف وأوغلت                 نظراته في الآي من آياتها
رجعت إليه الموغلات ضوالعا                 دون ارتقاء حول قدسياتها
سور يشع النور من آياتها                       ويفيض بحر العلم من صفحاتها
لكن قريش جانبت سبل الهدى                   وتجانفت للإثم في ندواتها
لم تلتفت للنور فوق رباعها                      أو تلتمس خيرات مؤتمراتها
بل كذبت داعي الهدى وتنكرت                  واستوحشت والأنس في جنباتها
ولربما يعشى الصباح نواظرا                   وتموت مرضى وهي بين أساتها
من لي بناشئة على درب الهدى                 وثابة العزمات في دعواتها
تحمى حمى الغراء مما يفترى                   وتصد بالإقدام كيد غزاتها
أن الحياة مع الجهاد شريفة                      لا خير في الأخلاد في شهواتها
والله أنزل في الكتاب بصائرا                    تهدي الورى وتنير درب هداتها
فامضوا على نهج الوئام وجددوا                من دعوة الإصلاح مجد دعاتها

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here