islamaumaroc

أيها المسلمون

  دعوة الحق

176 العدد

أيها المسلمون مهلا ورفقا                          لا تخوضوا إلى المتالف طرقا
فقفوا واطلبوا نجاة فإني                             بت أخشى عليكم اليوم محقا
ما غناء العقول إن لم تفدكم                          مخلصا يضمن السلامة حقا؟
بعد الركب من طريق أمين                          وارتمى في مضايق الهلك حمقا
إن تمادى ضلاله فسيلقى                            بين تلك الشعاب ما سوف يلقى
كم مهاو بعيدة القعر فيها                            وصخور تفتت العظم دقا
وبراكين بالفجائع تغلى                             وحقول بسائل السم تسقى
ودعاة على الطريق ولكن                          غرروا بالرفاق مكرا وفسقا
فيقودونهم إلى كل فخ                               ويسوقونهم إلى الحتف سوقا
هم لصوص تعودوا كل فتك                       بمن اغتر بالمظاهر خرقا
لبسوا من شعار داع أمين                          حسن السمت يخلب العقل نطقا
فإذا ما سطو بغير جهول                          خنقوا حلقه ـ من الحقد ـ خنقا
ثم مالوا على متاعه نهبا                           وعلى جسمه المجندل شقا
أيها المسلمون عودا سريعا                        إن أردتم من النوائب عنقا
وبدارا إلى النجاة بدارا                            وأبدءوا السير في المحجة سبقا
فعليها رواق أمن ويمن                             وبها وحدها السلامة تلقى
سلك السالفون منها سراطا                         جددا؛ فانتهوا إلى القصد وفقا
وسلكتم شعاب هول ويأس                         تيهتكم؛ فذقتم الغم مذقا
طحنتكم بها الكوارث طحنا                        وشوتكم بها الصواعق حرفا
ودهاكم بها من الحيف عسف                      شتت الشمل ثم غيض رزقا
واحتواكم بها لصوص لئام                         جعلوكم من المهانة رقا
فاستحلتم من الهوان ذيولا                          قلدت ما رأته غربا وشرقا
أين أنتم من سالف كان نورا                       وفخارا، وكان عدلا وروقا؟
ملأ الأرض من ضيائه هديا                       فغدت كالعروس حسنا وعبقا
وبناها على سماحة دين                            وسقاها من الرفاهة ودقا
كان بين الأنام أسعد عهد                           مد ظل السلام فيهم وأبقى
بزغ المسلمون فيه شموسا                         وهداة محو ضلالا وفرقا
سلف صالح بنو خير عهد                          فاق كل العهود عدلا وخلقا
وبروح القرآن سادوا وأحيو                      أمما أشرفت على الموت رهقا
أنعشوها وعلموها فصاروا                        في سجل الزمان أبقى وأرقى
لا يدانيهم الأنام فخارا                             أو يعيدوا تلك الحضارة طبقا
أين من تلكم الحضارة عار                        أفسد الأرض بالمخازي وأشقى؟
أين منها فظائع ودمار                             ونظام على المنافع يرقى؟
أكل الأقوياء فيه ضعاف                          واسترقوا من البرية خلقا
ففريق برأي التعصب دينا                         ميز اللون، ثم فضل عرقا
جعل البيض سادة، وسواهم                       بأليم العذاب يرشق رشقا
وفريق مرازغ، هو أدهى                         يسحق الناس بالدسائس سحقا
ومن الكل للعدالة حرب                           فضعاف الشعوب بالحيف تشقى
ومن الكل للفضيلة ضد                            مرغ العرض في التراب وألقى
فرأينا من الإناث فجورا                          اشبع الفاسقين شما وذوقا
قد تبرجن في شفوف قصار                      وكشفن الغضون سفلا وفوقا
وتبادلن والرجال جهارا                           كل عهر دعوه ـ بالزعم ـ عشقا
فتشبهن بالبهيمة عربا                              وعققن الحياء فعلا ونطقا
وأشعن السفاه في كل نهج                         وفتلن الوقار طعنا وشنقا
أتسمى حضارة ورقيا                              هذه الموبقات حقا وصدقا؟
أتسمى تحررا من قيود؟                           وهي العار والجرائم حقا
كذب الغرب إنا هو طاغ                          جعل الناس في الكوارث غرقى
عبد المال والرذيلة حتى                          سلق الأرض بالفظائع سلقا
لا يحاول بما يموه زورا                          من دعاويه أن يغطي فتقا
كشف الحق عن فطائعه الســ                    ــود وشقت له الوقائع شدقا
فبدا تاجر يبيع ضميرا                             بضمير ويلعق السحت لعقا
وجهه كالأنام شكلا ولكن                          نفسه بالشرور تشبه زقا
أيها العرب كم جنيت على الأر                  ض، وكم أحرقت جحيمك أفقا
ولكن خربت صواعقك الهو                      ج بناء فمات أهله صعقا
وكم استنزفت خراطيمك الصفـ                 ــر دماء القلوب مصا وفلقا
ولكن مزقت أظافرك الحم                       ـــر من الحق والعدالة حلقا
أيها المسلمون! هلا صحوتم                     فالنذير العجول واصل دقا
طرق الباب كي تفيقوا ولكن                     قد تضاممتموا عن الطرق نزقا
وأصختم إلى بشر غريب                        بخداع الغرور ينعق نعقا
قد سباكم بمغريات فأغوى                       كل عل، وغاب في الفكر عمقا
ثم ألقى على البصائر غيما                       وأمام العيون زور برقا
فاستطبتم ميوعة وانحلالا                        وأضعتم من النفائس علقا
ضاع حبل الإله، ضاع فأمسى                  ورقا بينكم وحبرا ورقا
وتركتم رسالة الحق غبنا                        وقطفتم من السفاسف عذقا
وفررتم من فسحة اليسر جهلا                  وأتيتم هوى وعسرا وضيقا
قد رضيتم بأن تكونوا ذيولا                      كيف يحيا من كان ذيلا ويبقى
فلقد كاد ظلكم يتوارى                             بعدما كان يملأ الأرض خفقا
وتكادون ترسبون هوانا                          في محيط به النفايات تلقى
أي شأن لأمة قد تجافت                          عن تقاليدها النبيلة حمقا؟
نبذت ماضيا مجيدا ودينا                          لم يزل عروة ـ مدى الدهر ـ وثقى
ثم صارت إلى ميوعة قوام                       رمقوها بأعين البغض رمقا
أعلن العاقلون منهم جهارا                       أنها أصبحت شقاء ووبقا
ورأوها تجرهم لخراب                          عاينوا منه في الأساطين شقا
فإلى م الضلال يا قوم يربو                      بينكم، والغرور يطغى ويبقى؟
قد مللنا في هذه السوق تيها                       وبقينا في حانة الغرب جوقا
فرجوعا إلى الصواب رجوعا                   وارتقوا الفتق بالهداية وتقا
إن تاريخنا يحن ويهفو                             من جديد إلى السيادة توقا
وينادي مستصرخا كل يوم                       أين قومي؟ لقد تقطعت شوقا
أين من يأخذ المشاعل مني؟                       فينير الحياة هديا ورفقا
قد سمعتم نداءه فاستجيبوا                          وكفى غفلة وغيا وعقا  

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here