islamaumaroc

ملحمة العشرين

  دعوة الحق

168 العدد

الى (عشرين) فليسم القصيد                     و يصدح في مواكبنا النشيد
و تغمر موجة الذكرى حمانا                    و نخفق فوق مشورة البنود
و تعبق ملأه الانفاس عطرا                     و تفرش في معابره الورود
و قالوا: العيد ... قلت : و أي عيد؟            و كل مواسم الامجاد عيد
ام الذكرى ؟ و ما العظماء الا                  بكل ملاوة، خلق جديد
و ما كان ابن يوسف ، غير شعب             اراد ... فقال ربك ... ما تريد
تنزل كالملاك ... و  في يديه                   رسالات ... يموج بها الخلود
يطالعنا به قمر منير                             و يفجؤنا به الفجر الوليد
فباليمنى ، خلاص، و انعتاق                   و باليسرى ، تحطمت القيود
فعاش، و شبله، يعلي صروحا                 فتسعده المقاصد، و الجهود
و يزرع في دم الحسن المفدي                عزائم،  ما لمطمحها حدود
و يغرس في ضمير الشعب روحا             مطهرة، بها اعترف الوجود
و يسر فيه للحسنى نفوسا                      يقود ركابها النظر البعيد
و في الحسن الموفق، بت سرا                يقود خطاه، يسبقها السعود
فلبى للخلود- قرير عين-                       نداء الله، قبلته الصعود
و من الف السماء، و جاء منها                الى ملكوتها- شوقا- يعود !
ومن ترك الامانة- و هي عظمى              لشهم، لا يميل، و لا يحيد...
فقد وضع الرسالة في امين                    لديه من خلائقه الرصيد

امير المؤمنين ... علوت عرشا                دعائمه، الوثائق و العهود
رسا في مهجة الدنيا قرونا                     يبارك مده الماضي المجيد
و طالت ، في العراقة، منه ساق               يخر حيالها الزمن العنيد
و من اياته –اخلاق شعب                      نبيل، طبعه كرم وجود
نظام (بين ذاك ، و ذا) قوام                    و مجتمع يفيد و يستفيد!
فما لمذهب التوريد فيه                         مكان، يستباح به الجحود!
و ما لتخلف الافكار فيه                        مجالات ، يسود بها الجمود !
نهجت به الطريق .. و كنت ردءا             على الجلي ... فلان لك الحديد
و سارت على هداك، بروح صدق             ينير سبيله البصر الحديد
و يعبر-واثقا- عشرين عاما                    على اسم الله- يدفعه الصمود
جهاد للبناء، يضيق عنه                         بياني، حين تسبقني الشهود
اروم العد ... و الخلجات شتى                 و عن خلجات قلبي ... لا ازيد
افي عيد الجلاء ؟؟ و ما تبقى                   على صدر الحمى، الجند الحقود
و طوع ملاحم المليون. تجري                 دو افقنا، و ترتفع السدود
و يعلن ثورة المحراث، فيها                    ذكي، واضح الرؤيا، رشيد
فتخضر البلاد، كان منها                        على الهامات، ما حمل الجنود 
و يعنى بالشبيبة، ذو شباب                      فيصرخ في العروق دم جديد
يقود الثائر الحسن المفدى                       جحافلها، فيرتعش الوجود
الى سيناء، تنصب السرايا                       الى الجولان، تندفع الاسود
فتحدث في فم الدنيا دويا                          يجلجل ملأه الذكر المجيد
و تنصهر الاخوة ، في ذمام                     مقدسة ، تباركها الجدود
و ما قمم الكرامة في رباط                      سوى فتح، به الامل الوطيد
بها يعتز اسلام ، و عرب                       و يرغى عهدها بيض و سود
فشع لمغرب الابطال ذكر                      على الدنيا ... نبيد ... و لا يبيد
و للاسلام دفق و انبعاث                        بمغربنا يخر له المربد
و مد العلم، يغمر كل فج                        يسوق شراعه الملك الرشيد
و ان لنا مع التاريخ وعدا                       يوحدنا به الوطن الوحيد
 
و ان لنا مع الصحراء مهدا                 "سندخلها" و ترتفع البنود

و ان لنا مع الصحراء مهدا                 "سندخلها" و ترتفع البنود
فان سلما ، فنحن دعاة سلم                  و ان حربا تفتحت اللحود
اتى اليوم الذي لا ريب فيه                  و اطلع شمه المبدي المعيد
وواعد سيد الاحرار شعبنا                  و لم تخلف له ابدا وعود
و قاد مسيرة خضراء ، يعلو                بها القران- و العلم المجيد
دخلناها باكباد حرار                        و حققت المسيرة ما نريد
فلا تعجب لمعجزة بشعب                   تعود ان تباكره السعود
و لا للثائر الحسن المفدى                  و من لدهائه اعترف الوجود
امير المؤمنين- لك التهاني                 فعش يسعد بك العرش الوطيد
و دع عشرين عاما تروعنا                 و يصدح في مسيرتنا النشيد

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here