islamaumaroc

نشيد العرش

  دعوة الحق

168 العدد

ردد نشيد العرش في ارجائها
                           و اقتبس شعور الفخر من ابنائها
و اختر من الانغام اعذبها و من
                            صدق المشاعر ما يفي برجائها
و ارقص على ارض الامازغ نشوة
                            فهي الشهيرة دائما بولائها
لمليكها الحسن الحبيب المجتبي
                            فخر البلاد و عزها و علائها
فالكل يهتف بالمليك و عيده
                           عيد البلاد و ترجمان وقائها
و المغرب الاقصى يشيد مرددا
                           امجاد هذا العرش تحت لوائها
و الشعب يزهو لاهجا بمليكه الـ
                            ـعالي المفاخر في شموخ سمائها
و الراية الحمراء تخفق حرة
                            خفقان قلب الشعب في عليائه

نشوى بنصر باهر اصداؤه
                              بهرت جميع الارض في اصدائها
هاذى المسيرة قد انار سناءها
                                خضراء تخطر في بديع روائها
شهم همام عبقري زمانه
                               فاق البرية في عجيب دهائها
صحراؤنا تدعو له بعقيدة
                              يحيا المليك: بقاؤه لبقائها
المسيرة الخضراء
عاث الدخيل بارضها متحديا
                               املها، متجهلا لاخائها
فاغاثها الحسن الهمام مصمما
                                 في عزمه ، و ملبيا لندائها
و امدها بمسيرة خضراء اغــ
                                ــنى عن مضاء السيف سر مضائها
ان المسيرة في الوجود عقيدة
                                و الفضل للسلطان في ارسائها
ان المسيرة فكرة جبارة
                                اعيى الورى التفكير في نظرائها
ان المسيرة حققت لبلادنا
                                عزا رفيعا ساطعا بضيائها
ان المسيرة اعلنت لبلادنا
                                مجدا اصيلا في افيائها
"ان المسيرة اعجزت من دبروا
                                طمس الحقيقة و ابتغا اخفائها"
خلاقها الحسن الوفي لشعبه
                                و بلاده فجزته حسن وفائها
خلاقها الحسن الوفي مخططا
                               لمراحل التنفيذ في اجرائها
خلاقها الحسن الهمام مراقبا
                               متعهد للسير في امضائها
اضحت لدى الساسات سنة ثورة
                               سلمية في امنها و صفائها

ان قلدوه فانه لامامهم
                            في كل ما ياتون من احيائها
تمحو عن الاوطان ظلم عداتها
                              و تحول دون وبالها و عنائها
انظر الى الالاف من ابنائها
                               ماشين كالفرسان في خيلائها
و مجاهدين تجمعوا في حملة
                               متحفزين الى الوغى و بلائها
الله اكبر رددوها جهرة
                               اوحى الامام البر في اعلائها
الله اكبر رددوها جهرة
                              هزت قلوب الناس في احشائها
الله اكبر رددوها جهرة
                            ملأت فضاء البيد من صحرائها
الله اكبر رددوها جهرة
                            شرع الوزير الشهم في القائها
ابدى لهم امر المليك بهمة
                            قعساء تلقى الرعب في اعدائها
اذكى بها عصمان جذوة ثورة،
                               عبثا ، سعى المحتل في اطفائها
كيف السبيل لكبح ثورة امة
                               كان المليك الشهم رب لوائها ؟
فتجندت احزابها و فئاتها
                               بقيادة الابطال من زعمائها
و تطوعت هياتها بحماسة
                              لا فرق بين رجالها و نسائها
و تسابقت نحو الحدود سلاحها الـ
                                ــقران و التوحيد سر وقائها
فتحطم الطغيان رغم صموده
                               و تدانت الابعاد من انحائها

ادعاءات المتنكرين لعلاقات الجوار و الاخاء

ان الشعوب اذا ارادت وحدة
                                  سخرت من الاعداء رغم عوائها

و تشبثت بالحق دون هوادة
                             و استرخصت فيه انهمار دمائها
و رات كلام الحاقدين و مكرهم
                            من انكر الاصوات في ضوضائها
هل يسمع الانسان صوت مغامر
                           يخفي الحقيقة في اشد ضيائها ؟
اني لاضحك من نباح جماعة
                          صوت الكلاب ينم عن ببغائها
"نبحوا و كان نباحهم اضحوكة"
                            الدهر يسخر من سخيف هرائها
نبدوا الحقيقة ، ظهريا ، و تورطوا
                              من حماة البهتان في استشرائها
و تنكروا لمشاعر فياضة
                          الضاد و التاريخ ..... بنائها


دعاء
يا خالص الخلصاء في اقطارنا
                    و مخلص الاوطان من ادوائها
انت المنار لها و قدوة سيرها
                         و اعز من تختار من خلصائها
انت الوفاء لها و درع نضالها
                         و ملاذها في حربها و هنائها
"شعري اصون عن التزلف قدره"
                         لولا القداسة منك في عليائها
قلبي و شعري في هواك تسابقا
                          كتسابق الابطال في هيجائها
قلبي و شعري في فداك تسابقا
                          و كلاهما لمواطني و فدائها
اشربت منذ صباي حب مواطني
                          و العرش و السلطان سر بقائها

و تمكنت مني عقيدة امة
                        بملوكها صالت على اعدائها
فاسلم – امير المؤمنين – لأمة
                        رأت السعادة في دوام ولائها
و ليحفظ المولى الامير محمدا
                        و رشيد و الاوطان في امرائها

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here