islamaumaroc

صيحة الملك المفدى

  دعوة الحق

168 العدد

لهذا الشعب ان يعتز كبرا                   و يمتطي السما شرفا و قدرا
له بالعرش مفتخر و عز                     يطول به على الجوزاء فخرا
قد امتلأت الارض ظلما                     ولج المعتدى المحتل مكرا
فدوت صيحة الملك المفدى                  يقض دويها الاعداء ذعرا
فكانت ثورة كبرى اطاحت                  بحكم المعتدي فانهد قسرا
اطلت وهي تكتسح اكتساحا                  و تشرق في ظلام الظلم فجرا
اضاءت وهي تجتاج الاعادي                فطبق نورها الافق طرا
ايا حسن البلاد لك التهاني                   بكل قصيدة حسناء غرا
فكم حققت عزا و انتصارا                  و معجزة على الايام كبرى
مكارم كلها حسناء غرا                     يفوح عبيرها في الارض نثرا
مكارم عاهل شرفت و طالت               فانى لن احيط بهن حصرا
شغفت بصوغها فما قصيدي                بديعا يسحر الالباب سحرا
و ما ادري اانظمها عقودا                  فزين بهن جيد الدهر دهرا
ام انثرها فتشرق ساطعات                 مضيئات على الايام نثرا
ثناءك قد فشا شرقا و غربا                فها انا سوف اتلو منه ذكرا
مكارمك العظيمة قد دعتني                لانظم عقدها الدري تبرا
فضائلك الجسيمة اغرقتني                فها انا خائض فيهن بحرا


فقد عودتنا بمناك يمنا                      و قد عودتنا يسراك يسرا
اذا ما حزت مكرمة و مجدا              اضفت لهذه ولتلك اخرى
فعذرا ايها الملك المفدى                   فقد اقصرت دون ثناك عذرا
و كم لك من مكارم شاهدات               بانك بالثنا و الشكر احرى
فقد خطت بماء العز عزا                  و سجلها مداد الفخر فخرا
و تاه بها الزمان و قد اضاءت            على صفحاته الغراء سفرا
شدت بثنائك الدنيا نشيدا                    فاطرب لحنها الاسماع سكرا
تسامي المغرب الاقصى رقيا             بعهدك و اعتلى واعتز حرا
و حررت البلاد و ذدت عنها              و ثرت بها و قد حققت نصرا
اشعت العلم و العرفان فيها                و قد اسعدتها بدوا و مصرا
و شيدت السدود بكل صوب               و اجريت المياه بكل مجرى
تريد لسائر الفقرائراء                      و لست تريد للمثرين فقرا
و ما تطرى باشعار و لكن                  بك الاشعار و الامداح تطرى
بلغت بنا السما شرفا و مجدا               فما في الناس من يستطيع نكرا
و كم حققت امالا جساما                    رفعت بها عن الاوطان اصرا
و كم من نعمة لك فاجئتنا                    فضج الشعب افراحا و بشرا
كفانا ان جمعت الشمل منا                   و ان وحدتنا بيضا و سمرا
و ان اعليت رايتنا فقامت                    ترفرف في الجنوب الحر حمرا
ادام الله ملكك في اعتلاء                     بجاه جدودك الاعلين قدرا
و دام ولي عهدك وهو يسمو                و دامت اسرة الشرفاء ذخرا

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here