islamaumaroc

سافرة

  محمد الحلوي

22 العدد

اسفرت كالشمس تلقى شبك                من سناها ورمت بالبرقع
كاعب بين حسان كالدمـي
تتحدى كل ظبيـات الحمى
بجمال ابدعت فيـه السمـا
ما راه الصب حتى ارتبكا              وتهاوى قلبه في الاصلع
سحرها يكمن من خلف اللئـام
في عيون راشقـات بالسهـام
ترسل الموت كؤوسا من غرام
غادة كالشمس ترقى الفلكا                تخلف الشمس اذا لم تطلع
قمر مزق سجف السحـب
وغزال طالما غـرر بـي
بفم حلـو الثنايـا شنـب
مذ شكا قلبي منه ما شكا                    فاض دمعي وبكى شعري معي
أي تاج مترف فوق الجبين
كظلام عام في صبح مبين
نروة تنبع من كنز نميـن
فتفقد حين تدو عقلكا                 انه ان ضاع لم يسترجع
برزت مختالة في سنـدس
من رياض ناعمات الملمس
تنفح الورد باذكـى نفـس
  من راها تاثم اتلورد بكى         حظ خديه بجاري بجاري
فاسالي بدر الدجى عن سهري
    وانيني فـي الظـلام العكـر
واسمعي القمري يروي خبري
فانا الصب الذي بادلك              حبه صرفا بنيل المطمع
امعن العادل في لومي فمـا
زاد اذنى اللـوم الا صممـا
واستطاب القلب فيك الالمـا
قد تحملت هواه المهلكا            سمعت اذناي ما لم تسمع
انكرتني اذ رات في مفرقي
شعرات غيرت من رونقي
وتناست عهد حبي المشرق
يوم كنا عاشقين اشتركا             في الهوى وارتشفا من منبع
فاذكرى يوم نزلنا نبتـرد
في نهير سلسبيل مطـرد
غار منا فجرى مما يجـد
وتناجينا وغنيت لكا           لحن حب لست فيه ادعى
لست انسى ذكرياتي في سبو
 مرتع خصب وواد معشـب
   وشدى بزكـم انفـي كيـب
ايها المعرض ما اجملك          لو ترفقت بقلب موجع

 

 

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here