islamaumaroc

الهجرة إلى الله ورسوله

  دعوة الحق

161 العدد

 موكب النور قد تجلى سناه،             فتتبعنا عبر القرون هداه
 و قلوب(المدينة) اليوم هبت             للقاء الحبيب ـ يا فرحتاه
 تلك ذكر الضياء قد غمر الكو           ن،ووجه الصباح ما أبهاه
 تلك ذكرى تروق شكلا و معنى         فهي للخير قد قضاها الإله
هجرة المصطفى تفوح طيوبا            فهي للبعث يقضة و انتباه
 إنها ثورة لخير نبي  و رسول          رب العباد اصطفاه
ثورة في عدالة و انبعاث                 فهي مشروعة رعاها الله
كل عام تأتي بسر جديد                  و بدر قلب الوجود وعاه
و التهاني نوفها من قلوب                صافيات و الصفو ما أحلاه
نية المرء في مساعيه تأتي               وفق ما كان في السلوك نواه
هكذا جاء في الحديث، و حسب الحر حسن المقصود في مسعاه
إنها هجرة الرسول لمن يفهم، درس يجل في مغزاه
من بديع الأكوان تستمع الأرواح          في موكب الخلود صداه
و الهدى في محمد خاتم الرسل، و توحيد خالق قد براه
قلبه لم يضم سوى رب الذكر الذي أوحاه

إنها عزة برب قدير                       ينصر المصطفى الذي قد دعاه
مكر، الماكرون و الله دوما               صان في العز عبده ووقاه
زهق الباطل اللعين، فهذا الحق قد لاح صبحه فمحاه
و العمى في ( مناة) و ( اللات) و ( العزى)، و كفر الجهول قد أشقاه
و ( قريش) من أمرها في ذهول،        فإذا الشرك ممعن في أذاه
و إذا بالرسول باركه الله،و من عصبة العدى نجاه
جعل الله من دونه سدا، و عنهم بلطفه أخفاه
و( علي) رمز الفداء، على اليقظة، فوق الفراش ينكي عداه
فإذا بالحقيقة انكشفت للقوم، و الشرك مدرك ما دهاه
 أرسلوا في طلاب أحمد فرسانا،         فكل بين الشعاب اقتفاه
وقفوا حائرين طرا أمام الغار، و الحقد سادر في عماه.
فإذا الحمام باش لديه،                      وإذا العنكبوت يرخى سداه،
وإذا بالظلام( عائشة) التفت، و جاء للغار تغشى ذراه
تحمل السر و الغذاء، و تمضي              في ثبات، بالفخر خلدناه
في جهاد بدا لابنة الصديق صدق في الذوذ لا ننساه
وإذا بالرسول قد لتن الجاسوس             درسا يشل منه خطاه
كادت الأرض و بك تبلعه بلعا، فنادى (سراقة): رحمتاه
لم يكن في معية الله خوف،                  فهو أمن لمؤمن نداه
و النبي الأمين خاض امتحانا                وانقلابا لا يختفى محتواه
باء بالخسر من يعاديه، و الفوز             جزاء لمؤمن والاه
يتوخى التوحيد، لا الجاه و المال،           فكل التوحيد من فحواه
في سبيل الإيمان ضحى بأهل                وبمال، فالمجد أبهى حلاه،
فإذا بالجهاد، في الهجرة المثلى، شعار الإسلام في دنياه
وإذا بالأحرار تربطهم روح،                 بدين تشبثوا بعراه
ليس فيهم قرابة لبلاد                         أو لأهل، فالقصد هو الله،
وتلاشت عناصر الميزين الناس، فالمرء فضله رباه،
وحياة بالخير حسا و معنى                   تغمر الكون أرضه و سماه
والحبيب المحبوب حين ينادي               أنت يا رب عدتي" لباه.

طهر الله روحه و حشاه،                     و كساه عنايته و اجتباه
لم يرقه في الشرك مجتمع لاه                غريق في الإثم في فوضاه
 و له في فراسة النظر ألو                    عي انصهار بيئته تغشاه
همة في تحول " راديكالي" بعيد في العمق، في مرماه
فإذا فيه قوة تقهر الظلم، و تردي العود،  لا تخشاه
وإذا الدعوة استنارت بها الدنيا، و عزت من نوعها الأشباه
وإذا بالمصير مشترك، فيه يؤاخي الأخ الشقيق أخاه
والجهاد الصغير أمسى كبيرا،                   في كيان و جوهر خضناه
 وزوايا الآفاق فيها بشير                         من جلال الإشراق لاحظناه
هجرة الحق كان عنوانها الإيجاب حتما في كل ما تلقاه
تلك مسؤوليات من هم بحق هاجروا، و الإخلاص قدرناه
إنما السعد في التشبت بالإيمان، فالحر لن يخب مرتجاه
و النبي الأمين حين يربيها، فرب العباد قد رباه
 أن أسلوبه السماوي فيه                       عبرة، و الخلاص من معناه
و الهدي فيه وحده ـ لا كما يزعمه،           الغافلون ـ عند سواه
و الخفايا عكس المظاهر في العلم، و كل يهيم في ليلاه
و اللبيب الحكيم من صان دنياه،               ليلقي النعيم في أخراه
و الرسول الكريم من (مكة) أختار           انطلاقا، مهاجرا مثواه
في اصطحاب ( الصديق أنس و نصر       (غار ثور) بكل فخر حكاه
لم يهاجر من مسقط الرأس إلا               وله فيه التوحيد صح اتجاه
في ربي ( يترب) استعان بأنصار            فكل منهم حبيب فداه
طلع البدر بالسعود علينا                      حيث لذ النشيد في لقياه
 إنما تلك بيئة كان فيها                        مثل حوت قد احتوته المياه
فإذا بالتوحيد يحتضن الوحدة شكلا و جوهرا في مداه
 إننا أقرب العباد لأبرا                       هيم في الدين نرتضي ما ارتضاه
نحن منه إليه خير نهج                       ولنا في أصالة العرق جاه
ربنا الله وحده، لا كقوم                       سجدت للأصنام منهم جباه
نحن قوم للحق نمضي سراعا،              لا توالي من في الضلالة تاهوا
و كفانا القرآن في الدين و الدنيا أماما، لم نتبع ما عداه
لم تكن قط منصتين لغي                      من دخيل يرى الذين لا نراه
في ظهير مدير بربري،                      لقي الكفر خسره و رداه

إننا نشجب و التبشير: لن يدرك الضلال مناه
ونعادي الإلحاد مهما توارى                 في انحراف تفاقمت بلواه
ونجافي(هيبة) حل منها                      بالشباب الحيران ما أغواه
وتعاف التشور جاء بها رهط غريب بالجهل قلدناه
 واستبيحت محارم الله ظلما                  حيث مات الضمير ـ واخجلتاه ـ
إننا مسلمون نعطي سوانا                     عبروا نورها يضيء حجاه
من يكن طامحا إلى المثل الأعلى، توالي إلى الإمام سراه
والتصاميم و المشاغل تترى،                 يدرك الحر عندها مبتغاه
إنما العدل والتعلم صنوان                     يرى فيهما الجميع رجاه
إننا غير قانعين بما نلنا،فجهد الجهاد ضاعافناه
نتبع الخطوة الوئيدة بالأخرى، و نمضي لأوج في علياه
هذه دولة العروبة و الإسلام تحيي انتصارها وراؤه
تلم (سيناء) تحتضن ( الجولان)، و النصر رددته الشفاه
إن في ( الشام)، في (مصر)، في ( المغرب)  عرسا جميعنا تحياه
و بلادي، حريتي، قد سقاها                 كل حر مجاهد من دماه
(خط بارليف) لم يكن غير أفك              قد أزاحت أبطالنا مفتراه
 تلك أسطورة التفوق ضاعت               من عدو، في الذل يغفر فاه
هذه ( القدس)،مسجدها الأقصى تنادي في الجرح: وأحسناه
من وراء السنين، هذا(صلاح الدين)يشكو المأساة:وأضيعتاه
و ( فلسطين) قد أباحت حماها               طغمة الغاصبين ـ وا أسفاه
أن ( إفريقيا) بها لقد صار صهيون          ينادي: أواه وا خيبتاه
وأمام الدنيا، بخذلانه المر، لقد صاح خائفا: ويلتاه
وانعزال اللثيم في اليقظة الكبرى، نداء الخلاص قد أحياه
                                        -*-
من كفاح الرسول نقتبس الصبر، فهذا القرآن نحمى حماه
أن روح الإيمان يحيى ثباتا                   جددته و عززت مبناه

(حرب أكتوبر) بالفداء  أعادت              ثقة بالنفوس ـ يا بشراه ـ
و المليك المجاهد الحسن الثاني             يولي مسيرة في علاه
من تراب البلاد، في وحدة الصف، نراه مسترجعا صحراه
يحمل المصحف الشريف بيمناه،            ويرعى الآمال في يسراه
بيعة القمة المجيدة،مجد                     عند(روح الرباط) شاهدناه
ذاك عرس به ( فلسطين)باهت              في حمى عرشنا،و في منتداه
أن ينم غيــره فقد بلور الحــــق حشـــــاه، فلم تنم مقــلتـاه
ورث الفضل عن جدود كرام              حيث جادت بفيضه راحتاه
للثريا يمضي،ونحن وراه                   لم نكن ندرك المنى لولاه
عاد من هجرة البلاد عزيزا                بالخلاص المبين من منفاه
و أبوه(ابن يوسف) الشهم قد كان          صبورا،وشعبه فداه
فيه فاخر( المغــرب الأقــــصى)، و ما كـان ناسيا ذكـــراه
قد سقانا كوارثا و كؤوسا                  مترعات من حبه و هواه
فإذا البدر يحتوي رسمه الغالي،           وقلب الغالي قد حياه
ألف طوبى لروحه ألف بشرى  ـ         طيب الله في النعيم ثراه ـ
صورة تلك طابقها الأصل، فمرحى للعرش يسمو فتاه
كل من صان للبلاد عهودا                 راق في العز دائما مأواه
يحفظ الشعب للمليك جميلا                حيث يسعى للرفع من مستواه
إنها هجرة إلى الله حقا، و الرسول المبعوث من مولاه
من يكن من محياه لله يسعى                أحسن الله عنده عقباه
كلما حل في الخواطر ذكر                 منه عبر السنين، فاح شذاه
ولو أني أوتيت كل بيان،                   لأصوغ الثناء في مغناه
فأنا عاجز، و هذا لساني                    بصنوف الإبداع، قد أعياه.
نظرة الصدق من يحب وفي                ترجمان لمهجة تهواه
عرشه في الفؤاد صار وطيدا              وبإنسان عيننا مثواه
وفق الله لعروبة و الإسلام مسعاه، و العلا أبقاه
فلتعش يا مليك كنزا و ذخرا               ولعيش شعبك الذي ترعاه
و ليعش صاحب السمو( و لي العهد) في عزة تسر أباه
و ليعش ديننا الحنيف كريما                منتهاه عود إلى مبتداه

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here