islamaumaroc

الكل في فاس

  دعوة الحق

155 العدد

ألم بفاس؛ فإن « الكــل في فاس»               ولا كانسامهـــا والمـاء مـن آسي
ولا كمربعها في الطــيب مرتبع                  ولا كريحانها فـي طيـــب أنفـاس
ولا كبهجتها حســن تســر به                    عيــن، ويجلى به مكنون إحسـاس
ولا كتاريخها شــاد أشــاد بها                    - فخــــرا- وقلدها عقـود الماس
فإن أقل بعده فالفضـل قـــبل له                   قد هاج شجري فصب الشعر في كاسي
سلسالها سلسبيل كــاد سائلـــه                    يخفـــى- لرقته- عن يعن مجتاس
ينشي ويشفى كترياق تشـــاب به                 راح؛ فمــا أسعد المشتق والحاسـي
وفي خمائلها ما شئــت مـن متع                  ومن رقـــاه، ومن حسن، وأينـاس
إذا حللت بها فالهــم  مرتحــل                   يطــــارد الأنس منه كل وسواس
وتقبل البشريات الزهر في زمــر               يسقيك راحه بالأنغــــام والطاس
والساكنون بها أخلاقهم كرمـــت                في كل منقبــــة، ناهيك من ناس
يكاد خابرهم يقــول منــدهشا :                  ملائك جبلوا من أصل أقــــداس
لهم على وارد قد حـــج ساحتهم                حناني ذي رحم، وعطف مكيــاس
فلا يحس غريب الـــدار غربته                 ولا يضــــام ولو بهمس هماس
لا غرو أن شرفوا، لا بدع أن كرموا           فتلــــك مأثرة من طيب أغراس
تراثهم من أصيل الأصل متصــل               يصان من عـــدد التقوى بأحراس
يد مباركة بالغرس قــــد بدأت                  أرضــــا مبراة من سوء أرجاس
« ادريس» صاحبها والله ألهمـــه             مجـــدا به قدر فاس عاطر كاسي


باسم الإله العظيم أس بنيتــــها                 فبـــارك الله فـي فرع وآساس
فكان ما كان من فضل ومن شـرف            وغر أعلامــها من مثل « دراس»
وكان ما لم يزل من بحر معرفــه              ومــن مجالس ضمت خير جلاس
ومن ضروع تدر العلم مندفقـــا               من غــــير ما عنت وغير أباس
ومــــن جداول أنهار تفـيض به               سيـــلا كأنه من أمواج رجاس
ومن مناتــــر بالأفكـار مسرجة               لكل ملتمــــس يشفى بابلاس
فالمسجد القروي ليــــس بجهلـه              باد ولا حاضـــر من كل اجناس
حضن العروبة والإسلام مـن قــدم           ومجمــــع الثقلين: الجن والناس
وموئل الملة البيضــاء، ساحتهــا             ومشــرق النور في دجن وأغلاس
سوق اليقين لها بالجد مصطخـــب            يخب فيــــه الهدى جياد أفراس
وملتقى زمر شتى علـــــى متع              من خمر لب، وفي رياض أطراس
دعاة دين الهدى، رعاة حوزتـــه             حمــــاة شرعته من كل لباس
جنود حرمته، أبطـال ساحتــــه              رواد نصــــرته، عداة خناس
من كل ذي عزمـه حمساء ماضيـة          فليس متكلا، ولا بنـــــواس
عبوا من الهدي والعـرفان ثم مضوا،       إلــــى جهاد بلا سيف وأتراس
وإنما الحـــــق والقرآن عدتهم              ولا كهــــذين من نور وقسطاس
سارت مواكبهم فــــي كل مهمة            وكل قاصية بخيـــــر نراس
تبث دين الهدى والله يكـــــلاها             ويحــرس الخطو من باغ ودساس
فيالفاس، وبالفضــــــل جامعها             وبالعهــــد من الأمجاد مياس
لهفي على سلسف أدلوا بمعجـــزة         نعيـى بميراتها، لهفي وايجاسي
أين الفحول؟ مضوا، فالأرض  مقفرة     من بعدهم أشبهت مطموس أرماس
أين المجالس من علم ومــن أدب؟         أين الرياض التي تزهو بقرطاس؟
                              ــ    *    ــ
إني رأيت بني قومــي تخادعهم            ريـــح بلا مطر، ونشر فسفاس
وخلب من بروق الغرب ذو خدع          يكاد يوقعهــــم في غش نخاس
يكاد عن دينهم والضــاد يفتنهم             وفيهما عصمة مـــن كل أباس
                             ــ     *   ــ
إذا حللت بفاس فانـــح جامعها             ولا تكـن مثل ذاك الزائر الناسي
وصل فيه، وصل ما شئت من هبة        واستسق تسق من الزلفى بأعساس


واذكر هداة هناك كان مجمعهم            وصالحيـــن لحاموا كل أدناس
واسمع حديث السواري عن مآثرهم      وعقر الخد فــــي آثار أكياس
وشاهد الوحشة الخرســاء ناطقة         تبكـــي مجالسهم يعير أجراس
مضت تقاليدهم في الدرس دراسـة       وجد مـــن بعدها جديد أهواس
عرفت عهدي بها والعمر مقتبــل         وفي جوانبهــا صولات دراس
وجئتنا وبياض الشيب في ذقنــي         فلـــم أشاهد سوى بهو واحلاس
                              ــ    *    ــ
لله فاس وما تحويه مــــن عبر           ومـــن مفاخر مجسد خالد راس
كرسي « ادريس» بل عذراء دولته    عريـــن آل مريم ثم « وطاس»
مأوى « سليمان» والأمـلاك قاطبة     مـــن ناصرين لدين الله حراس
ودار عز لها في كـــــل نائبة            سعـي يذيق العدى مرهوب أتعاس
وروضة الفن لم ييبس لهـــا فنن        ولـــم تصب سوقها بعجز إفلاس
لطافة الصنــع والإبداع قد عرفت      لها، وجـــاءت على غير بمقياس
نور الحضارة والتمــدين من أفق       لها أطل علـــى ظلماء أغباس
لولا مهارتها كنا علـــى شظف         ولــم تزاول سوى رفش وملطاس
فالأم فاس، وباقي الأرض يتبـعها      والحـــق أظهر، لا يخفى بالباس
إني بفاس وأمجاد لهــــا ثمل           إنــــي خبير بها؛ فقس بمقياسي
خبرت ماضيها، خبرت حاضرها      وقست لجتـــها سيرا بمرجاسي
فكان ما سرني في كل مزدحــم        وجدت فيه بنيــــها غير أنكاس
وإن يكن خالني من حسن خردها      سحـــر يغول بأنياب وأضراس
فالذني ليس سوى لناظري فأنــا        مانعت لكنــــه أراد أركاسي
                               ــ  *   ــ
وهل أطيق لذلك السحــر مدفعه ؟     ناهيــك من فاتك بالقلب قراس
نهر « الجواهر» لا تذكـر مراتعه    ولا تهيــج بها شجوى واتعاس
أخشى على القلب من ذكرى ملاعبه  فعــــد عن ألم للقلب لحاس
واها لعهده من عهــــد له رغد         مضى به الدهر في يسر واسلاس
بانت مسارحه، شظت مطــارحه      وطمــرته السنون تحت أكداس
أبكيه منتحبا والقلب في حـــرق        يرعـــى تذكره بعين عساس


إن الزمان الذي قــد ساقني عرضا     إليك يا فاس لم يبعث باحساسـي
جددت عهدا قديما ظــل في خلدي      ما  كنت يوما باليه ولا نــاسي
وطفت في نره زهراء معجبــــة        بقلب مستبصر وعيــن جساس
فلم أفارق سوى بالدمـــع منهمرا        وبالأسى طاعنا صـدري بمدعاس
وددت لو أنني أقمت مغتبطــــا          لكنها خلسة مــن دهري القاسي
إليك مـــــن ههنا ودي وقافيتي          والشوق يلهــب بالتذكار أنفاسي
إني أحييك من شـــط المحيط فلا        برحت ملهمنــي وملء أطراسي
فما كفاس- إذا انصفـت- حاضرة       ولا كمســجدها؛ فالكل في فاس
                     
   

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here