islamaumaroc

يافا عروس البحر

  دعوة الحق

155 العدد

     أحدث قصائد الشعاعر العراقي الكبير الأستاذ محمد بهجة الأثري العضو المؤسس للمجمع العلمي العراقي وعضو مجمعي القاهرة ودمشق، خص بها «دعوة الحق».
     والقصيدة، وهي من ذلك النسيج الرفيع العالي، ومن فيض شاعرية الأستاذ الأثري الذي كانت فلسطين مصدر إلهام للكثير من شعره، تحمل في طياها صورة بارعة باهرة للشعر الفخم العالي الذي يواكب المعركة ضد الصهيونية والمخطط اليهودي.


 يافا .. عروس البحر، ما أجمـلا!             شفت رواء، وازدهت مجتلــــى
عارية، كاسيـة بالسنــــــا                       أعجــب بعري بالسنا جلـــلا !
كغادة، ندت إلى شاطـــــيء،                   والماء يكســو لدنهــا الأخضلا،
شفت عن اللطــف ولـم يخفـه،                 وزاد معراهـــا سنـا أجمـــلا.
                                        *
ساحرة حسنــاء، مسحـــورة                   دب بهــا السحر دبيب الطــــلا
تستوقف الناظر من روعــــة،                 وتعقل المستوفــز المعجـــــلا
أربت على (فـارس) في  زهرها              حسنــا أنيعا وهوا مثمــــــلا
مرتبعــات كل أيامهـــــا                       ما شئت أعطتــك جنى أمثــــلا
الشمـس كالفخت على أفقهـــا                  رقـت شعـاعا فوقهـــا مرسلا (1)
والوقت فيهـا سحر كلــــه                     والريــح تهفـو سجسجـا شمألا (2)
غازلهـا اللطف كمـا تشتهـي،                  وصـد عن أشــواقه العــــذلا
مـا أبهـج العيـن بها منظـرا!                   وأمتـع القلـب بهـا منهـــــلا!
                                       *

ثغر .. وهـذا البحـر وجـه له،                ما أترف الحســن، وما أكمـلا!
عقـد .. وهـذا البحر جيد لـه،                 مـا أروع الجيد وأبهـى الحلـى!
زمـرد .. حف بفيـــروزج،                  مـن فوقـه فيروزج ظــــللا
دارت على البحــر، وحفت بها              خمـائل كالبحـر إذ تجتلــــى
خمائل تزهـو، وتزكـو بهــا                  روائح الخلـد شــذا مخضــلا
شعشعــت الشمس لمى ظلهـا                والخضـرة الغضة والسلســـلا
ماج شـذاها مسكرا، وانتشــت               بعرفـه الأرواح لا بالطـــــلا
لا تظمـا الأنفس فيهـــا، ولا                 تعرى، إذا مـا دهـرهـا أمـحـلا
مقبـل مكـدود، وتـرويـحـة                   بيـن رؤاهـا تسعــد المثقـــلا
البرتقــال الطيب المشتهــى                 علـى مـدى الرؤيـة والمـجتلـى
كرات نـار، بل شمـوس على                أشجـاره، بـل ذهـب كلــــلا
يا زهـو « بباراته» هل خـلا                ذاك الجمـال الغض مما حـــلا
                                     *
ذكرت يـوما بيـن أفيـائهـا                    أشهدنـي (الفردوس) مخضـوضلا
أزهر، فـواح الشـذا، رائقـا                  رف نبـاتا، وازدهـى جـــدولا
لا بـارد الظـل ولا حاميـا،                   معتــدلا بينهمــا، أشكـــلا
نضرت النعمـــى أساريره                   كمـا جلـون الغـادة الريبـلا (3)
بعـت به العمـر إذا عاد لـي                  وبـان ذاك الحسـن لـي مجمـلا
                                     *
ناغيــت (يافا)، وفـؤادي حنا                 على (فلسطين) هـوى واصطلــى
كـل ثــرى كـ (يافـا) رؤى                    مستطرف الحسـن بهيج المـــلا
هـاج به الزهـو، وغنـى لـه                  رائيــه من روعته واغتلــــى
يا ويلنا ممـا عرا عـزهــا!                   أهكــذا الدهر يضيم العلـــى ؟
حل غراب الشـؤم أرباضهـا،                متى ترى العيـن الغـراب انجلى ؟
هذا الصعيـد العربي الثـرى،                لنــا أخيــــرا ولنـا أولا ..
من قبل (عـاد) ..بوركت تريه               بنــا كراما، وزهــت محفــلا
نحـن ملكنـاه، ومــا قبلنـا                     من ملـك الملــك ومـــن دولا
ونحن أنشــأنا، ومـا أنشأت                  أيدي سوانـا مدنـه الحفــــلا
                             
ونحــن أخصبنــا مجاديبـه                   ريا، ونضرنــا وجوه الفــلا
ونحـن أنبتنـا به حبـــــه                      والتيـن والزيتـون والفــوفلا
ونحـن أطلعنـا به كالضحــى                حضـارة حانية مشبــــلا (4)
اللغـة الفصحـى عمـاد لهـا،                 والعلــم، والوحي الـذي أنزلا
                                     *
قل : هلكت (يعرب) إن أثلــت              (صهيون) في هذا الثرى معقــلا
السفهـاء اللؤمــاء الألـــى                   عتـوا، وعـانوا منـزلا منـزلا.
من دخــلاء شـرد عـــزل                    أذلة يستعطفــون المـــــلا،
رثـاث أهدام منـاتين، لـــو                    مر بهــم طير، هـوى من علا،
قد لازموا (المبكى) ثكالى، فـذا              لاب من الحـزن، وذا ولــولا ..
.. انقلـبوا مثل ذئاب  الغضـا                 غـزى، مساعير وغـى، جهـلا،
قد جيئوا من كـل أرض ثبـى                 شـاكل منهـا الأنــذل الأنـذلا
استنفروا .. فشــردوا آلفــا                  وأفنــوا الآمــن والأعـــزلا
                                        *
يا نادبين (كربلا) .. انظـروا                 في كـل يــوم منهـم ( كربلا)
قد أوقدوا نارا .. وما أطفئت                وأوغـروا الشـر وقـد أوغـلا
                                        *
الأفعيـان .. التف حبلاهمـا،                 فأولــدا البغـي الذي استفحلا
أعور .. داني العسف، مستكلب            يطلـع نـابـا للوغى أعصلا (5)
وشيخـة .. شمطاء عربيـدة                  تستنفر الحقد وتذكي الصـلى (6)
يا دهـر، زد ما شئت من مثلة              ويـا زمـان الهـزل، كن أهزلا!
                                        *
لا نـامت العين ولا لحـظة،                 وهــل ينـام الحـر إذ يبتلـى ؟
عـن ترة .. أهون من تركها                قطـع الحـلاقيم وحـز الطلـى
يـا عـار، ما أثنـاك لو دام ذا!               يا خـزي، خزي الدهر، ما أهولا!
أين الأعـاريب؟ ألا صيــرت               جيـوشها عاليهـا الأسفـــلا ؟

هـل يغضب اللهـاث خلف العدا          السائلين السلـم أن نســــألا :
حتى متى .. عند خطوط اللظـى          نربـض؟ لا يؤذن أن تنضــلا؟
فيم أعـدت؟ اليـوم ســــوى               هـذا ؟ ولـم حرم أن تفعـــلا؟
لابـد أن أصبـر عن قالـــة،               لـو قلتهــا أدنت إلى البلـــى
أكتـم أنفـاسي .. على أنهـــا              كان لقلبـي كتمهـا أقتــــلا!
                                   *
توهجي يا جمــرات الفــدى             لابــد للأحـرار أن تبـســلا
(حطين) .. ما تفتـأ ترنو، عسى         وجـه (صلاح الدين) أن يمثــلا
ران عليها الليل، فاستطلعـــت          أزهـر يجلـو ليلها الأليــــلا
كـل دم، ورد ذاك الثـــرى ،            سيطلـع الفجـر سنـا أخيـــلا
يقبـل (الأقصى)، وما حولــه،          (سيناء) و(الجـولان) و(الكربـلاء)
ويلتقي البحـر، فيغفــو علـى            ( يافا) .. فما أحـلـى! وما أجملا!


1 ) الفخت : ضوء القمر أول ما يبدو.
2) سجسج: معتدلة طيبة.
3 ) الربيل : الناعمة .
4 ) المشبل : التي تلد الأشبال.
5) الأعور : موشي دايان « دجال» وزير حرب الصهاينة.
6) الشيخة الشمطاء : كولدا مائير رئيسة وزراء الصهاينة الغزاة.    

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here