islamaumaroc

القائد العظيم

  بولس سلامة

20 العدد

أيها القائد الجنود "تقدم"                             إنما الجند ما يكون العقيد
مشركات أما ناي واهنات                             فإذا جاء شدها التوحيد
مفرد الشخص واحد البأس والرا                    ي، انه الخميس العديد
وحدة تصهر النفوس، فما فيهـ                       ـم عبيد وسيد ومسود
الفت حوله البواتر سورا                             وهو في الروع سورهن الوطيد
تبتغيه القلوب وهو قريب                             وتراه العيون وهو بعيد
كل رأي لرأيه الفرد ظل                             كل عزم لعزمه ترديد
للمروءات والشجاعة عدواها، فـ                    ـما كان بينهم رعديد   
ألهبتهم حمية منه فالخوار                            قرم ونكسهم صنديد
في جوار الهصور تغدو الثعالى                      أسد غاب فكيف تغدو الأسود
ينبري للنزال كل عنى                               لا يبالي أمالت أم يعود
وتحيد القلاع عن سيفه الزعاف، و                   السيف قلعة لا تحيد
علم الجيل والعصور التوالي                         عن تليد الفخار كيف يذود
 قلبه كالحمام صدق مضاء                           منه كان الوغى وكان الحديد  
يبلغ القلب حيث يهوى كليلا                           منطق بارد، وعقل بليد
والذي لا يهزه القلب جلف                            ماكر باخل لئيم كنود
إن للنار هيبة وجلالا                                 وبها الفتك واللسان المبيد
عبدوها لما بها من ضرام                             ومداس النعال كان الجليد
حيثما تعصف الحمية فالأخلاق جـ                   ـلى، والمكرمات وفود
السجايا كضدها حلقات                               وحد السلك والجمان عديد
والذي روحه تهون عليه                              فبكل الذي يحل يجود

 

 

 

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here