islamaumaroc

عميروش في موكب الخلود

  ادريس الكتاني

20 العدد

أرض الجزائر الجميلة، أرض أجداده
لم تعد أرضه
وملكه
لم تعد تطعمه. وتأوي أهله
لم تعد تعرفه
وتكرمه
لم تعد تضحك في وجه أبنائه
قد تجهمت لهم
وأنكرتهم
*
لم يعد يهوى جمال المدينة وأضواءها
معها العبودية
والهوان
لم يعد يستطيب الفراش الوثير والقصور
تحتها أكواخ
والأشباح
لم يعد يستعذب الشراب واللهو والنعيم
أمام الجياع
والعراة
*
هم يرونها حضارة إنسانية مدنية
رآها أنانية
وعنصرية
فر منها هاربا إلى الأدغال والجبال
ينشد الحرية
والسلام
يفترش التراب الطاهر، ويتوسد الحجر
يتغطى بالبندقية
والرصاص
*
عينه على العدو. ويده على الزناد
وقلبه مع الله
والمعذبين
يحرس إخوانا له في الجهاد
في بغتة العدو
بالطائرة
ترعاه في جهاده عناية السماء
ودعوة المظلومين
والمستضعفين
*
أية قوة في الأرض عاتية
لن ترهبه
أو تزعجه
يسحقها في الحال من مدفعه
يرجعها خاسرة
خائرة
والشعب من حوله يسير للأمام
لا يمل الكفاح
والنضال
*
دوخ جيشا ضاقت به السماء
حطم قوته
وأمله
فكم تهاوت طائراته في الفضاء
يغمرها الدخان
والنيران
وكم تناثرت أشلاؤه في العراء
تنهشها الذئاب
والغربان
*
لم ينس يوم غرقت (سطيف) في دماء أبنائها
خمسون ألفا أحرقت
ودمرت
لم ينس مأساة (ميلوزة) وذبح سكانها
من النساء والأطفال
كالأغنام
لم ينس قط مراكز التشريح والتعذيب
للشيوخ والفتيان
والفتيات
*
لم ينس (جميلة) مع جلاديها القساة
سفاكي الدماء
والأعراض
يوم سخرت من الجنود (ماسو) و (سالان)
محترفي الحروب
ومجرميها
ربطوا جسمها الضعيف بسلك الكهرباء
وانتنوا بجلدها
ويحرقونها
*
وأمام قضاتها انتفضت مجلجلة
إنني أحب بلادي
وأمتي
أريد أن أراها حرة مستقلة
*
إنها ملء فؤادي
وضميري
ألهذا فقط ستحكمون علي بالموت؟
كما قتلتم إخوتي
وأبي
*
كلا. لن تمنعوا الجزائر من الاستقلال
وفي أرضها إبطال
وأنصار
شيوخ وشباب، نساء وأطفال
أحرار أبناء أحرار
وثوار
سنواصل زحفنا المقدس إلى النصر
صفا وراء صف
كالجبال
عمروش أن مضى إلى الخلود باسما
بعد جهاد طويل
وعنيف
فإنما يلحق بالآلاف من إخوانه
صانعي تاريخ وطنهم
بدمائهم
ومن أرض أجدادهم شقوا طريق الحياة
لمجد الجزائر الخالدة
لعروبتها

 

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here