islamaumaroc

وحي القرية

  محمد الحلوي

20 العدد

هبت القرية، والشمس على                                      مفرق القرية تاج مشرق
غمرتها بناها فإذا                                                 كل شيء في سناها يغرق
عهدها بالليل ملتفا على                                          هضبتيها وهوداج مطبق
 والذئاب السمر في الوادي على                                 موعد فهي له تستبق
 والروابي الخضر في جنح الدجى                               بالغواني والأواني تعبق
 والخيام البيض تروي قصصا                                   فبدا في السفح راع أشوق
 طلعت فوق الربى مشتاقة                                       والكرى في كل جفن موثق
 هب والقرية في هجعتها                                        واستطاب النوم من لم يعشقوا
 عشق الشمس فجافاه الكرى                                     حبه لحنا، عساها تثق               
 واتاها حافيا يشدو لها                                           عرف العالم نورا يشرق
 فأجابت: أنا لولاك لما                                           فتنادوا واعتلوا كل سبيل
 وصحا الحي على أنغامه                                        وثغاء الثاء في كل مسيل
 أنقلوها فمشت مرهقة                                           تحمل الأقوات والشيخ العليل!
 لوحت كل يد من خلفها                                         بعصا كالرمح في كفى طويل
 ليتهم إذ أرهقوها رفعوا                                         سوطهم عنها وخلوها تميل
 عمموا بالنعل هاماتهم                                          ومشوا في الشوك والرمل المهيل
 وامتطوا أقدامهم واحتملوا                                       قرب الزاد وساروا كالنخيل
 زحفوا للسوق لا بثنيهم                                          بعده عن حيهم آلاف ميل
هوذا السوق  فهل بصرته؟                                      عائما في بحر  نقع ثائر
زاخر التيار لا تثبت في                                         مده أرجل أقوى عابر
ضاق عنه السهل فامتدت له                                     شعب تهوي إلى المنحدر
في مجاليه رؤى شاعرة                                        يرتوي منها خيال الشاعر
غمروا الأرض بما دب على                                    رجله أوذى جناح طائر  
صهلات وثغاء صاخب                                        ونهيق فوق صوت الزامر!
ورضيع فاغر فاه إلى                                          ثدي أم شغلت بالمشترى
حظ أدني فيه من ضوضائه                                    ليس خيرا منه حظ البصر
كلهم يقم: ما باضت له                                         وهي بكر عمرها بالأشهر!
وهي معطاء حلوب، ضرعها                                  دافق الألبان مثل الأنهر
شر ما يحمد في زحمته                                        ساعد صلب وصوت جهوري
ويد تنساب كالأفعى إلى                                        كل جيب عامر أو غامر
عالم في معرض، مشتبه                                    في المعاني واتحاد الصور؟!
هوذا السوق، وهذي الشمس في                             أوجها تقذف فيه باللهيب
بحت الأصوات من حر الظمأ                               وغلا الماء على سعر الحليب، 
وغفا الناي فما تسمعه                                      وثغاء الشاء في صمت رهيب
ولوى كل رضيع وجهه                                    -مجهد النفس– عن الثدي الخصيب
يطلب الماء ولا ماء سوى                                  رشح القربة والكف الخضيب!
ومشى القوم، على أوجههم                                 عرق محموم في صوب القليب
فإذا بالبئر ظمأى تشتهي                                   جرعة تنبع في القعر الجديب
رجعوا بالدمع في أجفانهم                                  شر ما يسعف في الوقت العضيب
ورأى الله فما أسرع ما                                    انشقت الأرض عن السر العجيب
لاح في الفج يوالي خطوه                                 مطرق الرأس بظهر الأحدب
يتحدى الشمس في بحرانها                                 ويجوب الأرض تحت اللهب
انه السقاء في أسماله                                       اغبر الأقدام عاري الركب
يذرع الأرض ملاكا راحما                                 في حنان الأم أو عطف الأب
دقة الناقوس في راحته                                    أمل ينعش قلب المتعب
وارتشاف الماء من طاسته                                  كوثر عذب وان لم يعذب
ومضى البشر يعلو وجهه                                 شاكرا لله رزق القرب
وأفاض الحي والشمس على                                رسلها تدلف نحو المغرب

 

 

 

 

 

 

 

 


العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here