islamaumaroc

القط العنيد

  دعوة الحق

العددان 147 و148

بليت بقط له حيلة                  عليه مخايلهـــــا باديه
له هامة أثقلت جسمه              و جثته بعدها وافيه
طويل عريض كأطماعه           و بطنه اوعب من خابيه
يجر إذا مشى ذيله                 كحبل له فضلة ضافيه
له سحنة عنونت خبثه              فانه في خبثه داهيه
مواؤه ينكره مسمعي               و يزعج بالرنة النابيه
إذا ماء خلت فتى موجعا           يئن لعلته القاسيه
و عيناه لا تطرفان، وان          زجرته مال إلى ناحيه
و يبدي جراءة مستأسد           اذا ما رأى أكلة زاهيه  
يكاد يهاجم من حوله              و يخطف لحما من الآنيه
يمد يدا كالعصا، طولها            ذراع، مخالبها عاريه
و يفتح – من شره مفرط –      فما يشبه الكوة الخاويه
فيفزع صبيتنا كلهم                 و يلتمسون لهم واقيه
فكم خمش الوغد أطرافهم         وصال بنفخته العاتيه
و كم خطفت يده منهمو            طعاما بخفته الضاريه
فيستنجدون عليه بنا                جهارا، وأعينهم باكيه
فان جئته ناويا ضربه              تفلت في وثبة عاليه
وفر الخبيث الى مأمن             على شرفة حولنا ساميه
يراني و أبصره ماسحا            بكفه خده والناصيه  
فأغتاظ اذ لم ينل نقمتي            و يسخر من غضبتي الحاميه
فان عدت عاد على أثري          و نفسه في نشوة راضيه
يراقبني حاذرا ضربة              تعاوده من يدي ثانيه         
و يظهر – من خبثه – غفلة       ليخدع ذا فطنة واهيه         
 فيوهمني أنه نائم                  و أن علائقنا صافيه               
فأظهر أني بحيلته                   خدعت، و أني على عافيه            
فأعرض عنه ولكنني               أروغ الى غرة آتيه
فان قلت أن الذي شئته             تأتي وجئته من زاويه
وأخفيت سوطي عن عينيه        وخلته في غفلة ساهيه  
تفطن حالا الى مقصدي           و أفلت من ورطة دانيه 
و لكن اذا ما مضت مدة           يعاود سيرته الماضيه
فيأتي، كأن الذي قد مضى        مداعبة بيننا جاريه
فأطرده، ثم يأتي الي               فتاتي، فيرقد كالرابية
الى أن أعاود ازعاجه             فيمضي الى دمنة خالية
و كم من مرار تصيدته            فعاجلته ضربة شافيه
و خاتلته مرة بعد ما               تذرعت بالحيل الكافيه
نزعت عن العين منظارها         و ثوبي نزعته والطاقيه
وغيرت ما كان يعرفه             لعلي أظفر بالطاغيه
و جلت أراوغه خلة               و أبدي له همة وانيه 
و لكنه ماكر قد درى               بأمري قدار على الساريه
فداورته فجرى واثبا               وخلف منه يدي عاريه
و صار يعاكسني جهرة            و يبدي معاشرة جافيه
فأعلنت في وجهه – اذ أبى        فراقي – محاربة باقيه
حرمته من فضلتي كلها            و أقطعته بقعة نائية
و أغلقت بابي في وجهه           فما مل من حربي الكاوية
و صار يساجلني نقمة             على جلدي أصبحت قاضية
ينجس بابي و يبقي به              بقايا فرائسه الدامية
و ينبش سطل القمامة ان          رأى العين عن فعله لاهيه
فيا له من ماكر لم أجد              علاجا لنقمته الباغية
سأرحل اذ لم أجد مخرجا          يربح، ولا حيلة هادية

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here