islamaumaroc

تربية شعب

  دعوة الحق

150 العدد

يا رب هب لي من البنيان ما أعبر به عما يكنه قلبي من حب وإجلال.
إنها أطيب الآمال يتقدم بها الشعب المغربي سرا وإعلانا:
في السر نناجي أنفسنا بدوام السعد، وتمام المجد، والتمكين في الأرض، وتأبيد الملك، والتأييد والنصر لجلالة الملك العادل العالم الشريف العلوي مولاي الحين الثاني.. أبي محمد... أمير المؤمنين.
فترتفع أكف الضراعة إلى الله أن يحقق الآمال.
وتتحول خواطر النفس إلى دعاء وابتهال. ويشعر القلب بيقين أن الدعاء مستجاب.
وفي العلانية  نتمسك بأهداب العرش، معتزين بجلالة الملك العادل، في إجلال وتوقير متحفزين إلى العمل الجاد المتواصل، لتنفيذ التخطيط الرشيد، الذي يقر به عين جلالة الملك، ويسعد به الشعب كله.
في عيد العرش السعيد أقدم هديتي إلى الشعب الوفي: نبراسا من هداية الله في كتابه الكريم إلى الأمة الإسلامية، وقبسا من ضوء الرشاد يوضح لنا طريقنا ويعرفنا بمكانتنا لنعتز عقيدة وسلوكا..
وقد عرفنا عن مليكنا المحبوب أن أحسن ما يسره وتقر به عينه هو نصرة الإسلام. والعز والسيادة للأمة الإسلامية.
أما المدح والثناء، أما كلمات الشكر وعبارات الدعاء، أما الإعجاب بصالح الأعمال والخلق العظيم، أما تعداد المكارم والمفاخر، فذلك كله واجب. لكن له موضع آخر حتى لا تزاحمنا المآثر الكريمة عن تقديمي لهديتي إلى الشعب المغربي في عيد العرش السعيد.
قال الله تعالى : ( كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله)- من سورة آل عمران.
جاء التعبير بلفظ ( أخرجت) بالفعل المبني للمجهول. فمن هو المخرج الفاعل؟ وما معنى الإخراج هنا؟- قال الراغب الأصفهاني في كتابه المفردات: تقول خرج الرجل من الدار- أي برز من مقره. وخرج الرجل عن طبعه وحاله فإذا صار الفعل اخرج فأكثر ما يقال في الأعيان.
1) قال الراغب : الإخراج  بمعنى التكوين للإنسان خلقا وتسوية ورعاية. قال الله تعالى : ( والله أخرجكم من  بطون أنهاتكم لا تعلمون شيئا) – من سورة النحل. قال : ( هو الذي خلقكم من تراب، ثم من  نطفة، ثم من علقة، ثم يخرجكم طفلا) – من سورة غافر- فهذا الإخراج طفلا جاء بعد تكوين وتربية. وما بين طور العلقة وطور الطفولة أكثر من ثمانية شهور.. يكون فيها التكوين والتربية والتصوير والتنمية.
والأحياء بالروح التي هي سر من أسرار الله... ولا يقدر على كل ذلك  إلا الله وحده.
2) وفي النبات إخراج: بمعنى التربية المناسبة في طقس ملائم، ومكان خصب، ورعاية وتنمية، وتلقيح وإخصاب، وزوجية مطردة لقانون نظام الحياة في النبات. قال الله تعالى: ( وأنزل من للسماء ماء، فأخرجنا به أزواجا من نبات شتى. كلوا وارعوا أنعامكم  الزوجية في النبات على اختلاف أنواعه تربية، وعناية.
ولا يقدر على أيجاد ذلك إلا الله وحده.
وقال الله تعالى : ( وآية لهم الأرض الميتة أحييناها، وأخرجنا منها حبا فمنه يأكلون، وجعلنا فيها جنات من  نخيل وأعناب وفجرنا فيها من العيون ليأكلوا من ثمره، وما عملته أيديهم، أفلا يشكرون؟، مما تنبت الأرض ومن أنفسهم، ومما لا يعلمون) – من سورة يس..
فإخراج الحب من النبات ليس كإخراج الكتاب من الخزانة، وإنما هو الفن، والزمن، والمكان. ونعمة الإيجاد من الله عزوجل وعمل الإنسان في الخدمة والعلم والتعلم، والعمل وبدل الجهد، والمحافظة،  والحراسة، ومنع الآفات، والتعاون، والنفع  والانتفاع، والسلعة والسوق. فهو الإخراج تربية وتنظيما.
3) في الأمة: جاء الإخراج بمعنى بناء الشعب وتنشئة جيل صالح في أمانة وقوة، وبذل وتضحية،  وثبات على المبدأ، وجهاد النفس قبل جهاد العدو. شجاعة في الحق، وسمع وطاعة، وعدل وإحسان. دين ودولة، ومودة متبادلة، وغيرة على الوطن، ورعاية للصالح العام- الفرد للمجموع والمجموع للفرد- ويقظة كاملة ( تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله). ولما كانت  الميزة الكبرى والعلامة  الواضحة للأمة الإسلامية هي يقظة  الشعب لبعضه قدم الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر- ولأن كثيرين من  أهل الكتاب يشاركوننا في الإيمان بالله. هذا هو الإخراج بمعنى تكوين الأمة، وتأسيس الدولة في قيادة حازمة، وهذه هي رسالة الأنبياء. وورثة الأنبياء: أهل الحل والعقد العلماء  أهل التسيير والتنظيم الحكام الحكماء. أهل الغنى والثروة الأسخياء. وقال الله تعالى: ( ألر كتاب أنزلناه إليك، لتخرج الناس من الظلمات إلى النور بإذن ربهم إلى صراط العزيز الحميد) – من سورة إبراهيم.
فهذا خطاب الله للنبي محمد صلى الله عليه وسلم ليؤدي رسالته بعمل هام، وهو إخراج الناس من ظلمات الجهل والفكر إلى نور العلم والإيمان.
وذلك العمل هو مبنى الرسالة، ومسيرة الجهاد والصبر الطويل، والحلم الواسع، والتحمل الكثير، والتربية الحكيمة والرعاية الكاملة.
فهذا إخراج منظم لا كالإخراج من الحجرة، هذا تحويل منسق لا كتحويل مجرى النهر. أنه إبدال من وحشية إلى مدنية، ومن شريعة الغاب إلى شريعة الله.
وليس الإخراج من الظلمات إلى النور فكرة خطرت للرسول (ص) من ذات نفسه ليصلح بين الناس، وإنما هو ( بإذن ربهم إلى صراط العزيز الحميد).
واستغرقت عملية هذه المهمة ثلاثة وعشرين عاما من حياة الرسالة، أنه العمل الأهم حتى بلغ الرسالة وادى الأمانة. وكون أمة هي خير أمة أخرجت للناس.
ومن المعلوم أن تأدية الرسل لرسالاتهم تكوين لعقول واعية، وبصائر نيرة، وتنشئة للرجال، وإعداد للأبطال الذين يورثون مجدهم لا ولأدهم وأحفادهم قال المرحوم أحمد شوقي:
أرأيت أعظم أو أجل من الذي
               يبنى  وينشئ أنفسا وعقولا؟
ومع ذلك فلابد من نظام المتقابلات: استجابة وإعراض. نصر... وهزيمة. فرح وحزن. أولياء.. وأعداء. فإذا جاء النصر شكروا الله شكرا جزيلا. وإذا تداولت الأيام بهزيمة صبروا صبرا كثيرا.
قال الله تعالى : (  ولقد أرسلنا موسى بآياتنا أن أخرج قومك من الظلمات إلى النور وذكرهم بأيام الله. أن  في ذلك لآيات لكل صبار شكور) – من سورة ابراهيم.
أرأيت التعبير بصيغة المبالغة في الصبر والشكر ( صبار شكور)!
أن قيادة الشعوب ينجح فيها كل صبار شكور- والإيمان نصفان نصف صبر ونصف شكر.
أنه المنهج القويم نسير عليه لتكون إتباع النبي محمد صلى الله عليه وسلم.
إنها الرسالة العامة: ومن لوازمها الصبر والشكر في مبالغة وباستمرار فكذلك الرسالة الخاصة. ولكل منا رسالة  خاصة في عمله. وفي أسرته. وفي مكانته من المجتمع حتى لا يدخل العدو من مكان حراسته.
4) أن في تعبيرنا السائد كلمة الإخراج بمعنى التنظيم، والتنسيق، وتقول: أخرجت المطبعة كتابا منظما في تبوبيه وفهرسته. وتقول: هذه القصة  أخرجها فلان في ( فيلم) سينمائي. بمعنى وضع كل شخص من أشخاص الرواية في مكانه الملائم ليقوم بدوره أحين قيام- ونظم الضوء، والملابس، والمناظر، والحوار، والنتيجة-
فالله عزوجل يخرج المؤمنين من الظلمات إلى النور بالوحي والتأييد والتوفيق والإيجاد و الإمداد.
والمعونة بالنصر لكل من اتبع الحق ( الله ولي الذين آمنوا يخرجهم  من الظلمات إلى النور) – من سورة البقرة.
والرسول صلى الله عليه وسلم يخرج الناس من الظلمات إلى النور تنفيذا لأمر الله: بالتربية الحكيمة.
والقدوة الحسنة. ووضع الرجل الصالح في المكان الصالح: هذا يقود الجيش، وهذا يسبح الله.
والشعب يستجيب لما يحييه. ويمتثل الإرشاد والتوجيه. لا أثره: ولكن إلى الإيثار أقرب. لا معارضة: ولكن نذكر الحسنات والسيئات. لا استبداد: لكن طب علاج.   لا غيبة: ولكن النصيحة مواجهة في وفق. لا سيطرة:  ولكن ( رحماء بينهم).
وبذلك نكون كأسلافنا الصالحين: خير أمة أخرجت للناس.
فما معنى ( كنتم خير أمة أخرجت للناس)؟ إذا رجعنا إلى المعاني السابقة هو كنتم: خير أمة تداركها الله بالوحي والرسالة.
وبذل الرسول لكم كل جهده في تربيتكم وتكوين الأمة، واستجاب الصحابة حين دعاهم الرسول لما يحييهم حياة طيبة سعيدة وتضافرت جهودهم لتأييد الحق.
واتحد هدفهم فتسابقوا إليه سباقا شريفا. واتفقوا على عمليات البناء للأمة: كل واحد في مكانه الملائم له ولمؤهلاته، يؤدي دوره ويشجع رفيقه، ويساعد الضعيف.
وابتعدوا عن الأنانية، وبذلوا كل ما يستطيعون في إنجاح الصالح العام. ولذلك جاء الفعل في الآية مبنيا للمجهول ( أخرجت) ليشمل عناية الله بالوحي والتأييد، وسلوك الرسول صلى الله عليه وسلم في جميع الشمل وتنشئة الجيل الصاعد القوي الأمين.
واستجابة الأمة في كل ما يصلح  الفرد ويسعد المجموع.
( كنتم خير أمة) كنتم في اللوح المحفوظ- في علم الله – خير الأمم وأفضلهم، وكنتم في الكتب  المنزلة على الأنبياء تناء عليكم فيه ذكركم وشرفكم. فاللائق بهذا أن لا تبطلوا على أنفسكم هذه الفضيلة.
والمنتظر منكم أن لا تزيلوا عن أنفسكم هذه الخصلة المحمودة.
والواجب عليكم أن يحافظ الخلف عن ميراثه من أسلافه الصالحين.
(كنتم) فليست المسألة فعلا ماضيا وانتهى.
وما هي بذكر لتاريخ كان، وإنما هو السير على الدرب الذي سار عليه الناجحون الفائزون.
سئل عمر بن الخطاب عن معنى هذه الآية فقال: هي في رسول الله صلى الله عليه وسلم، ومن كانوا معه، فأعلموا مثل أعمالهم تكونوا خير أمة، ولو كان كما تريدون لقال الله أنتم خير أمة.
وقال كثير من المفسرين: وجدتم وخلقتم حال كونكم خير أمة أخرجت للناس فكان السلف الصالح خير أمة في الوجود بالنسبة إلى الأمم القائمة وقتذاك.
وقال بعضهم: كان بمعنى صار- المعنى: وصلتم باتحادكم وترابطكم إلى قمة المجد. وبلغتم  خير أمة أخرجت للناس- - وفي هذا المعنى ارتباط بالآيات السابقة حيث أطفأ الأنصار نار الفتنة في حفرتها حين أراد يهودي الإيقاع بين الأوس والخزرج بإثارة حزازات قديمة كانت قبل الإسلام فكانوا سريعي الرجوع إلى الحق. ولم يتمادوا في الباطل.
وقد قال علماء التربية: العبقرية هي التغلب على الصعاب، وتدارك الأخطاء.
وعلى كل: فهذه الآية شهادة من الله عزوجل للنبي محمد (ص) ومن أتبعه من المؤمنين الصادقين في زمن نزول هذه الآية: بأنهم أمة.. وبأنهم خير أمة، وبأنهم جماعة لهم أصل يربطهم إليه بأحكام وإتقان وتعاطف متبادل، وتراحم متبادل، وبأنهم كالأم الرحيمة تحنو على أولادها.
ويجمعهم دين واحد، وهدف واحد، في لغة مشتركة، وقوميتهم هي الإسلام.
وبذلك تحقق لهم أرقى ما تصبو إليه النظم السياسية الحديثة. واستجاب الله بهم دعاء سيدنا إبراهيم وسيدنا إسماعيل حيث قالا: ( ربنا واجعلنا مسلمين لك، ومن ذريتنا أمة مسلمة لك..)- من سورة البقرة.
( خير أمة أخرجت للناس): خيرنا لأنفسنا وللناس، ووظيفتنا إصلاح أنفسنا والإشراف على إصلاح الناس- روى البخاري عن أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه ويسلم قرأ هذه الآية قال: خير الناس للناس.
وهذا المعنى يتفق مع الآيات الكثيرة مثل ( والكاظمين الغيظ، والعافين عن الناس)- من سورة آل عمران.
( وإذا حكمتم بين الناس أن تحكموا بالعدل)- من سورة النساء.
ولا غرابة في ذلك، ففي الآية من سورة الأعراف يأمر الله النبي بإعلان ذلك والاعتراف به ( قل يا أيها الناس: إني رسول الله إليكم جميعا).
أما بعد: فأرجو أن أكون قد أحسنت الاختيار المغربي الوفي: مشاركة مني معهم في إظهار الولاء والاعتراف بالفضل الأعظم، والمنة الكبرى، وابتهاجا بهذا العيد الميمون سائلين الله عزوجل أن يزيد جلالة الملك قوة وتأيدا، وأن يديم عليه نعمة التوفيق لكل خير، وأن ينصره نصرا عزيز مؤزرا، وأن يبارك الله في ولي العهد سيدي محمد والأسرة الملكية الطاهرة، وأن يجزي الله الشعب المغربي أحسن الجزاء على ولائه وإخلاصه للعرش العلوي المكين، وأن يديم الله بركة العترة النبوية :
في الملك والسيادة، والعز والسعادة.
في الحكم العادل، والتوجيه الرشيد.
في القيادة الموفقة الحازمة. في العلم والعمل. في النهضة بالأمة الإسلامية.
في البعث الإسلامي إلى العمل الذي صلح به أول أمر هذه الأمة ..
في اهتمام بأمر المسلمين شرقا وغربا، شمالا وجنوبا.
في الأخذ بيد الضعفاء.. ورفع مستوى أهل الوسط إلى ما هو أرقى.
سيدي جلالة الملك: الحسن الثاني : الله مولاك، الله ناصرك، الله يرعاك، الله حافظك.
( فالله خير حفظا وهو أرحم الراحمين).


العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here