islamaumaroc

أنشودة الولاء

  دعوة الحق

150 العدد

الشعر آنس من حماك خلودا             فغذا يجدد للولاء عهــــودا           
هزت فربحتك مفاخرك التي            عم الحواضر مجدها و البيــدا
فسما بناعي المجد في عليائه             و يصوغ من درر البيان عقودا
هذي طيور الأنس تخفق حوما          من حول عرشك تزدهي تغريدا
وحجت بأفقك ألفا فتجاوبت              نشوى تصوغ من المفاخر عيدا
 تزجي إلى الحبيب تهانئا                تختال ما بين المــروج ورودا
 أنت المجدد أمر هذا الدين إذ           ًأصبحت تعمل كي يعود جديـدا
جمعت حولك كل شهم عالم             وجعلت ملء دروسهم تمهيـدا
أنت الخليفة سدد الله الخطأ              وأنار منك الدين و التــوحيدا
سر في عناية ربك الأعلى الذي         سيحوط دوما بين المواسم عيدا
 يهنيك يوم قد أتى إليك حاملا           السعد و الإقبــال و الـتأييدا
قد أقبلت فيه السعود و طوفت           من حول عرشك ركعا و سجودا
هذي وفود الشعب جاءك حشدها        يطوي إليك بطائـحها و نجـودا
 الحب يحدوها إليك و من يكن          يحدوه حبك لن يزال رشيـــدا
مولاي فقت ملوك عصرك همة         وبلغت شاوا في الطلاب بعيــدا
أعليت للإسلام صرحا شامخا           ورفعت للدين الحنيف بنودا
شيدت للنشء الطموح معاهدا            ورعيت للوطن الكريم عهودا
 و أقمت في الوطن العزيز مساجدا     ومعاهدا ومصانها و سدودا
جمعت شمل بالقطيعة وزنهم             فتفرقوا و تبددوا تبديدا


استرجعوا ما قد أضاعوا فترة            حين استردوا الود و التوحيدا
أنت الذي ناديتهم فتكتلوا                   حمدوا بذلك رأيك المحمودا
و طن أقمت به المكارم شرعة            و أعدت فيه المبتغى المفقودا
 طاردت عنه المفسدين فأصبحوا          من خوف بأسك يرهبون وعيدا
طهرت شرعة أحمد مما يروم            المبطلون سفاهة و جمودا
وأحزت عنها الوهم و التدجيل            والتضليل والاسفاق و التقليدا
وكذا الذي رام الخلاص لأمة             يسعى و سعيك لم يزل محمودا
مولاي صانك للعروبة ربها               وحباك منه النصر و التأييدا
لم يصطفيك الله عاهل أمة                 حتى كساك من الرشاد برودا
 عرش القلوب وقد علوت سنامة         أغلى و أبعد في الزمان خلودا
هذي مآثرك التي شيدتها                   وأقمت فيها في الملاء شهودا
من ذا الذي يقوي على أحصانها           مثل النجوم اللامعات عديدا
 ستصون ذكرى المجد في أفيالها         و تخلد العز المنيع وطيدا
و تطالع الأجيال تالية لها                   ذكرى مجيدا لن يزال تليدا
هي من عزائمك التي قد غالبت            عزم الزمان صرامة و صمودا
هي من فضائلك التي قد جاوزت           فلك السماك تألقا و خلودا
فلأنت مفخرة الزمان تكاملت               و لأنت شهم لن يزال و حيدا
أوليت هذا الشعب فضلك و اغتدى         من خمر حبك ناشيا معمودا
فالدين و الدنيا يتيه كلاهما                  طول الورى بك عزة و صعودا
يفديك شعب قد حميت كيانه                 و جعلته بين الشعوب سعيدا
أعدتنه للمكرمات و للعلى                   فمضى وراءك في خطاه وئيدا
أبقاك ربك للبلاد تقودها                     حتى تحقق حلمها المنشودا
و تفوز في أفياء عهدك بالمنى              لا زال طلك في الورى ممدودا
مولاي عش للشعب فوق أريكة             منها سعدنا فتية وجدودا
 حتى تحقق لرعية مبتغى                   و ترى الجميع كما تحب سعيدا
و ترى ولي العهد كيف تريده               شهما من رضاك عميدا
والله يحفظكم و يرعى عهدكم               و يديم عرشكم حاقدا و حسودا
ما قام من فوق المنار مؤذن                 و دعا إلى الله الجليل عبيدا

                                                                              

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here