islamaumaroc

قبس من نور الهجرة

  دعوة الحق

150 العدد

عواطف مخلص وشعور شاعر                 تحرك ذي القلوب وذي المشاعر
وتهتف في بني الإسلام طرا                     إلا هبوا لإرجاع المفاخر
كتابكم وينادي كل حين                            لتوحيد وتطهير السرائر
ويرشدنا لإدراك المعالي                         وتمتين الأخوة والأواصر
ففيه صلاحنا دينا ودنيا                            وساد به الأوائل والأواخر
                                       ***
رسول الله أرشد فاستنارت                       بنور وجوده كل البصائر
وحررنا وأنقذنا فدنا                               بأخلاق وتحرير الضمائر
                                       ***
رسول الله هاجر مع صحاب                     لنصرة ديننا فرآى البصائر
وآخى بين كل الصحب طرا                      فكلهم يناضل أو يؤازر
وقد نصر الالاه رسول الحق                     على جيش العدو وكل فاجر
                                       ***
رسول الله جاهد مع رجال                        شدادا نجم أسد مغوار
وقد كانوا جنودا باعتزاز                          فكلهم يجاهد بل يغامر
وقد كانوا أسودا في جهاد                        إذا رفعوا السيوف على المكابر

ففي بدر أصاب الشرك ذل                       قد أنهزم الاصاغر والأكابر
وكان الشرك والإجرام وحشا                    يهاجم من رآه بدون زاجر
وأن رسالة الإسلام قامت                         لنصرة حقنا والحق باهر
وكل الصحب قد أبلوا بلاء                       لنصرتها وما تركوا الاوامر
وعشنا سادة في ظل دين                         وصفا أن أراد المكر ماكر
وكان النصر يسعدنا وكنا                        أباة في المعامع والمنابر
إلى أن صار ينهبنا عدو                          ويبدي غدوه والغدر سافر
ويحتل البلاد بدون حق                           وينتهك المحارم والشعائر
                                       ***
 رسول الله نادى أن تهبوا                        لأخذ حقوقكم من كل غادر
فإن الكفر مبدأه قضاء                            على الإسلام في دنيا المناكر
فسيروا باعتزاز واتحاد                           لمحو العار أو درا المخاطر
وكونوا أخوة في ظل حق                        وأعوانا لتخليد المآثر
وجدوا في المساعي والمعالي                   لنصرة دينكم فالله ناصر
                                       ***
 وأن  لساننا أقوى  لسان                         وأفضل مبتغي بين الدخائر
إلا صوتوا لسان العرب حتما                    وشدوا أزره فيه نفاخر
لسان الدين والإسلام حتم                        علينا أن تكون له المؤازر
فكونوا قوة في حفظ نطق                         ولا تدعوا اللسان لكل ناكر
***
فلسطين تنادي أن هلموا                          أهل فيكم عطوف أو مناصر
وأن المسجد الأقصى غريب                    عن الإسلام في عصر المجازر
إلا هبوا لنصرته فأنتم                            حماة الدين أن النصر ظاهر
سنرفع راية للحق حتى                          نحرر أمة من غزو كافر
بعدل الله والإخلاص نسمو                      ونرقى العز والطغيان عابر
سبيل المجد لا نرضى سواه                     وأمتنا تعيش حياة ظافر


 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here