islamaumaroc

الصف المرصوص

  دعوة الحق

150 العدد

بك الزمان قرير العين مبتهج               وبالرضى والمنى  يعلو له هزج
عمت بشائره، راقت مباهجه               كأنها فرحة أتى بها فرج
دنيا لها مرح يميلها  طربا                  والليل- كاليوم- لا تخيو له سرج
وإنما هي أفراح يهيم بها                    شعب، بميعادها مستيشر بهج
فالهم منقبض، والغم منزجر               على كآبته قد أغلقت رتج
والبشر منطلق، يختال مغتبطا              وسحره بقلوب الشعب  ممتزج
 ببيعة الحسن الثاني غدا طربا              ومن مفاخره يزهو ويبتهج
وفي قلوب الورى آذانها نغما               به انتشى شعبه، وهاجت المهج
فالمغرب الحر قد رنت معازقه             كل قلب بما توحيه يختلج
 أعياده عقدت أزهى مواسمها               فإن تشأ مرحا فامرح ولا حرج
وكيف لا؟ وهلال المجد معترض           يبيعة الحسن الثاني ومنبلج
 سر النجابة في أنوار غرته                 يلوح مؤتلقا يبدو له بلج
وبشريات النبوغ بين أمته                    لسانها بحلاه هاتف لهج
ودولة المجد قد أبدت مسرتها                لما علت بسعود نجمها درج
 أبدت صبابتها بمن تهيم به                   ومن على منهج الأمجاد ينتهج
ومن بهمته قد خاض لجتها                   فلم تثبطه أمواج ولا خلع
هو الفتى قمة الأمجاد غايته                  وعن مناه خطوب الدهر تنفرج
يمشي إلى غاية العلياء مبتدرا                فلا تصده أوعار ومنعرج


مازال بالامل المنشود يرصده                حتى بدأ مشرفا يعلو له وهج
قد جاء ساحته يعنو لهمته                     فصار في زمرة الأنصار يندرج
فالأرض قد لبست من يمنه حللا             والشعب في عيشه المخضر يندمج
 في كل ناحية سعي ومأثرة                   وكل نهج إلى الأنماء منتهج
 ودولة الحسن المنصور صاعدة              تمتد كالموج قد وافى به ثبج
تاريخه حدث في الدهر منفرد                 قد عطر الأرض من أنبائه أوج

يا دولة الحسن الحسناء أنت لنا                أمن، فلا فاقة تخشى، ولا رهج
أمنية طالما أبدت تمنعها                         حتى أتى، فأتى في ركبه الفرج
أيامه متعة الدنيا وزينتها                        كأنما هي في تاريخنا حجج
وهذه آيها بالعز ناطقة                           وكلنا بعلى أمجادها غنج
فبوركت طلعة بيمن غرتها                      صارت جوانحنا بالبشر تعتلج

مولاي! شعبك لا تخبو حماسته                 ولن تضلله الغوغاء والمهج
ولن تميل به الأهواء داعية                      إلى مذاهب بالآفات تمتزج
ولن يزعزعه التدجيل من نفر                   يحدو بهم أرب مستقبح سمج
فالشعب ملتزم بالعهد مرتبط                     وفي جوانحه الإخلاص مختلج
يجيب بالطاعة الحمساء مبتدرا                  ولا يغامر في زيغ ولا يلج
 فأنت في سره روح بالعرش ملتحم            وأنت والشعب صف ليس ينفرج
 فإنما الحسن المحبوب موهبة                   وسيرة ليس في تدبيرها عوج
ورائد من بني الزهراء مؤتمن                   له لواء من التأييد منتسج
فصنه يا واهب الإحسان فيه، ومن              شبليه، تفديهما من شعبه مهج
محمد ورشيد طاب غرسهما                     فالفرع بالأصل موصول ومزدوج
وعشت مولاي بالتأييد منتصرا                  وسالمتك شهور الدهر والحجج


العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here