islamaumaroc

جعلت الأمر، مثل أبيك، شورى

  دعوة الحق

144 العدد

جلال العرش، والأمل المطل؟           أم البشرى؟ أم النبأ الأجل؟
أم الذكرى؟ وكيف تقام ذكرى؟           لعيد، كل ثانية يهــل؟
ذروا عـد السنيـن فكل يـوم               لعرش الراشدين، يقام حفل
ومن سبق الزمان... هل الليالي          لضبط حسابه كفؤ وأهل؟
وما الحسن العظيم .. سوى امتداد       لخلق ... فيه للخلاق ظل!
ومـــا حسنــــاته، الا سطــــور         محجلة ... يموج بها السجل
ومـــا ونبــاته، الا سفيــــــن             به انطلق الشراع المستقل
ومــــا هبواتــه، الا ســرايــا            يواكب زحفها دين وعقل
ومـــا عرصـــــاته، الا منــار          اذا التبست لدرب المجد سبل
ومـــا ضاقــت الدنيـــا بحــر            ففي الحرم الأمين له محل
ومن فقد الأحبة في بلاد                  فملء دروبها صحب وأهل
ومن تكل الشباب، ففي حماها            يعاوده الشباب المضمحل
( رباط) تبسم الدنيا لديها                 ويكرم نازل، وينال سؤل
وتلتئم القلوب، على صلاح              كان هداتها للخير رسل
كان الله صور انفراجا                    اذا انقطع الرجاء، وآد حمل
فيا من تطلبون لها مثالا                  أما زعموا بان الخلد مثل؟
لئن صدقوا ... عدلت عن المعاصي     وتبت .. فلا أزيغ ولا أزل!
الهي .. ان ذكرتك في صلاتي           فباسم بديع صنعك استهل


وان اذكر جمالك في البرايا               بوجهك في بلادي استدل
خلت بها سوانح من حياتي                حليف صبابة، أبلى وأبلو
وعشت بدربها صفو الليالي               يطارحني الهوى، قمر وخل
ونحن الناس في الشعراء يذكي           لو أعجبنا الجمال .. فكيف نسلو؟
تلح بنا الصبابة، للتصابي                 وتصرعنا اللحاظ .. فلا نمل
وتهتكنا البراعم، كافرات                  ويغوينا من الهمسات وصل
وتطربنا البلابل، باغمات                  فنلهمها خوالدنا فتتلو
وتسكرنا الخمائل، عابقات                 يدغدغ عطفها النشوان طل
ويغرينا برشف الثغر ورد                 تغازله فراشات ونحل
وفي الوادي المرنح ذكريات              اذا نسقى بها نهلا .. نعل
تبح بحلقه الصلوات ... علما              بأن اللغو فيها لا يحل!
ولو لم تفشها دقات قلبي                   لقلت: الجهر بالصلوات جهل
بلاد أن أذب فيها غراما                    فكم هامت بها الشعراء قبل
وكم طاف الشراع بهم فحجوا             وكم وقف الشراع  بهم فصلوا!
وكم ملؤوا الدنا بسرع شعر                فلم يك للزمان سواه شغل
تشد به الرباط عهود ماض                 أصيل، كالمواضي، لايفل
وقالوا: قد تنبأ بالقوافي                     وليس له من التجديد شكل
وما ذنبي؟ .. (خنافسهم) أناثي             وشياطني من الاشراف فحل! !
ومن يرتد عن شرع القوافي               فليس لشعره، نسب وأصل
ومن يهتك ذمام الشعر سخفا               رسائله من التوقيع غفل!

أمير المؤمنين .. فداك روحي             بياني عن مديحك لا يكل
عشقت حجاك، عن ثقة وعلم              ومثلي في الهوى. ثقة وعدل
ظلالك للأماجد وارفات                    وعند وريقها ... كم استظل
ولم امدحك عن ملق وزلفى                فمدح الأكرمين لدي نبل
وقالوا: كم مدحت رجال حكم              وقول العاذلين لدي يحلو
نعم صدقوا... ولم تكن السجايا             بغير رجالها فيما تجل
ومن تجر البطولة في دماه                 اذا ما مجد الأبطال. يعل
ومن ألف الكفاح، يزد كفاحا                بمدح رفاقه، أيان حلوا
مدحت المغرب العربي فيهم               ومدح بناته، شرف وفضل

وطمس رسالة الأحرار لؤم                وغمط ذوي النهي، سفل وجهل
أصوغ المدح، معتزا فخورا                وليس بضائري في العدل عذل
إذا اتحدت بمغربنا شعوب                  فليس يهمني في الحكم شكل!!!

هناء - أيها الحسن المفدى                  ومن بالمصطفى، يرعاه ال...
لانت فتى لوحدتنا ضمان                   على يدك الكريمة، ضم شمل
جعلت الأمر ـ مثل أبيك ـ (شورى)        فلا جور، ولا حيل، وختل
و (كرمت) ابن آدم ـ والنوايا               اذا صدقت، زكا هدف وفعل
وهبت ( فراسة) من كان فيها              (بنور الله ينصر) لا يضل
سلام الله ـ يوم علوت عرشا               وملء يديك، مكرمة وبذل ..
نزلت الى الفداء ـ وانت شبل              وحققت الرجاء ـ وانت كهل
يرافقك النهى فيما تراه                     وتشرعه، وقولك فيه فصل
وكم عودتنا جلدا وصبرا                   فنحسب أن طول الصبر مطل
وكم عشنا ... تعللنا الأماني                فنسرف في ملامتها، ونغلو
فتفجئنا الحقائق صارخات                 ونعلم ان ما تأتيه: عدل!!!
ونحن الناس، من عجل خلقنا              ونجهل أن خير الصنع مهل
كذا كتب البقاء لمجد شعب                 تناوشه الخطوب فلا يذل
اليس من الخوارق أن نراه                 يلاقي النبل، لا يلقاه نبل
ومن وهب العناية، لا يبالي                أيخشى النبل من يغشاه نبل؟؟
ومن حذق السباحة في البلايا              يغامر في الخضم، ولا يبل
ويظفر بالكرامة ذو كفاح                   ويخزى في الدنا الغمر الأذل!
وبعد بالبقا .. من رام عزا                  ويسرع للفنا الأشر العتل
ولا يبني لمجتمع كيان                       وبين ضلوعه ... عضو أشل
وان خلص الضمير، وقال حقا             فان الحق لا يعلى ... ويعلو

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here