islamaumaroc

زيارة

  دعوة الحق

144 العدد

(1)
زائر جئتك ـ يا بحر ـ فهل تذكرني؟
يا صديق الأمس، والذكرى بريد الزمن
يا عظيما، يا كبير القلب، كم تكبرني؟
ذلك الطفل المندى منك ـ كم يصغرني؟
خطواتي فوق أمواجك ـ اذ تحضنني
نظراتي بين آفاقك ـ اذ تلهمني
وكتاباتي على شطك ـ هل تحفظني؟

(2)

يستعيد الموج من شطك ما ضيعه
غير أن العمر أن ضاع فما أسرعه!
لن بعيد الجزر مد العمر أن ودعه
غاب في الآفاق، هل تقدر أن تطلعه؟
شبحا أيقظه الموج ـ فهل روعه؟
ومتى يحلم اذا ما شاك أن تسمعه
أتراه صاد منك الشعر يا مبدعه؟

(3)

قلت للماضي: أعد نفسك كي تحفظ نفسك
عجبا. كررت ماضيك. فما زايلت أمسك
عجبا. يرفعك الموج. فلا ترفع رأسك!
أن في الأعماق سرا غامضا ساهر بؤسك
أهو الإيمان يا بحر اذا ما الضر مسك؟
كم سمعنا الصمت يحكي من خلال السر همسك
 صرخ الملح بما أخفيته لما أحسك!
(4)

يجمع الملح الى الحق أو النفس المصادر
نحن نرجو الحق أو نخشاه والنفس تكابر
مثلما البحر اذا ثار رضانا بالمصائر
انها الأعماق تحوينا: كنوزا وجواهر
أنه (( الايمان)) ما الايمان  إلا في السرائر
ما حمى البحر سوى الملح المصفى في الأواخر!

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here